مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي تدعم ابتكارات الشركات الناشئة ذات الأثر الاجتماعي الإيجابي

الأربعاء 17 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

دعت مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي، المبادرة التي أطلقت في القمة العالمية للصناعة والتصنيع، الشركات العالمية الناشئة إلى التركيز على تقديم ابتكارات قادرة على إحداث تغيير إيجابي في حياة المجتمعات العالمية، وابتكار حلول تكنولوجية لأكثر القضايا التي يواجهها العالم إلحاحًا، وذلك خلال فعالية التحكيم النهائية لتحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين، والتي استضافتها دولة الإمارات يومي 16 و17 أبريل في كل من مركز خليفة للابتكار في جامعة خليفة في أبوظبي وفي مسرعات دبي المستقبل في أبراج الإمارات على التوالي.

وتلتزم دولة الإمارات العربية المتحدة بريادة الجهود العالمية الهادفة إلى دعم ابتكارات الشركات الناشئة التي تساهم في تحقيق الازدهار العالمي، وذلك من خلال العديد من الخطوات التي اتخذتها لتكريس موقعها كمختبر مفتوح لتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة، بما في ذلك إطلاق استراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، وتأسيسها لأول وزارة للذكاء الاصطناعي على المستوى العالمي، وتوجه مجلس الوزراء الإماراتي لمنح تأشيرات إقامة طويلة الأمد لرواد الأعمال والمستثمرين والمبدعين والطلاب المتفوقين.

وانطلق اليوم الأول من فعالية التحكيم التي استضافتها العاصمة أبوظبي بكلمة ألقتها الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، الرئيس التنفيذي لشركة التحالف من أجل الاستدامة العالمية، والتي أكدت فيها على أن للازدهار جوانب متعددة تتمثل في توفير نظام صحي وتعليمي جيد للجميع، والقضاء على الفقر والظلم وضمان سلامة وأمن المجتمعات العالمية. وأضافت قائلة: "إن الأوضاع الدقيقة التي يمر بها عالمنا اليوم لها آثارها على الإنسانية، ولن نستطيع تجاوز هذه الأوضاع إلا بتحملنا للمسؤولية الكاملة عن خياراتنا وأنماطنا الاستهلاكية والنهج الذي نعتمده في حياتنا اليومية. ولا يخفى على أحد أهمية الدور الذي يمكن أن تضطلع به التكنولوجيا في تحسين حياة المجتمعات العالمية إذا ما تم توظيفها في مصلحة الإنسان. وقد شهدت الإمارات العديد من فعاليات رواد الأعمال الذين يسعون إلى تحقيق أثر إيجابي خاصة في الدول النامية. ويمثل المبتكرون، بما في ذلك المتنافسون النهائيون على الفوز بتحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين، الأمل الحقيقي لبناء مستقبل عالمي مزدهر. ولا يسعنا إلا أن نشجع هؤلاء المبتكرين ونحثهم على مواصلة عملهم المبدع لترسيخ القيم الاجتماعية والبيئية كمكونٍ رئيسي في ثقافة مؤسساتهم."

وتماشيًا مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، توفر مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي منصة مفتوحة للابتكار على شبكة الإنترنت من شأنها المساهمة في استقطاب الحلول المبتكرة التي تقدمها الشركات الناشئة من مختلف أنحاء العالم، واختيار الأفضل منها بهدف دعمها والمساعدة على تطبيقها على أرض الواقع. واستعرضت فعالية التحكيم النهائية لتحدي محمد بن راشد للمبتكرين الصناعيين 16 حلاً مبتكرًا تهدف لمعالجة أربعة تحديات عالمية تتعلق بالطاقة المستدامة، والفجوة الرقمية والقضاء على الأمية الرقمية، والتطوير الزراعي والقضاء على الجوع والمدن المستدامة، والتي تؤثر على حياة أكثر من مليار شخص حول العالم.

وتجمع مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي مجموعة من وكالات ومنظمات الأمم المتحدة وكبرى الشركات العالمية الصناعية والرقمية والمنظمات غير الحكومية بهدف توحيد الجهود العالمية لمواجهة القضايا الملحة التي تعاني منها الدول الأقل نموًا حول العالم. وسيحظى الفائزون بتحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين بجوائز مالية واستشارات فنية وفرص تدريبية مع مؤسسات عالمية تقدر قيمتها بمليون دولار.

وفي هذا الصدد، قال بدر سليم سلطان العلماء، رئيس اللجنة التنظيمية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع، الجهة المشرفة على مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي: "جمعت فعالية التحكيم النهائية للدورة الأولى من تحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين العديد من الشركات الصناعية العالمية، ووكالات ومنظمات الأمم المتحدة، والشركات الناشئة والأكاديميين الذين عبروا عن إيمانهم برؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حول أهمية الابتكار كمحرك أساسي لتحقيق الازدهار العالمي. ونتطلع إلى أن تشكل هذه الفعالية بدايةً لمسيرة طويلة من التعاون بين كافة الجهات ذات العلاقة مع المبتكرين العالميين لنشر رؤية سموه على المستوى العالمي. ونتطلع للإعلان عن الفائزين بتحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين خلال فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع التي ستعقد في مدينة إيكاتيرنبيرغ الروسية في الفترة ما بين 9 و11 من يوليو 2019".

ومن جانبه، قال لورينس بوت، الرئيس التنفيذي لشركة سبونش (Sponsh)، والتي اختيرت للمنافسة النهائية على تحدي التطوير الزراعي والقضاء على الجوع: "لقد مهدت مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي الطريق للعديد من الحلول الواعدة المبتكرة وذلك من خلال توفير نظام بيئي متكامل يربط المبتكرين بمجتمع الصناعة العالمي، مما يتيح لنا تحقيق أهدافنا المشتركة والمتمثلة في تحقيق الازدهار العالمي. ووفرت لنا مشاركتنا في فعالية التحكيم النهائي فرصة للتعرف على المكانة الهامة التي يتمتع بها الابتكار في دولة الإمارات. ولا شك في أن الإمارات قد أصبحت مثالًا يحتذى به للدولة التي تسعى إلى تحقيق الازدهار العالمي في عصر الثورة الصناعية الرابعة."

كما قال ديبالي خانا، مدير المكتب الإقليمي لمنطقة آسيا لدى مؤسسة روكفلر، وعضو اللجنة التحكيمية لتحدي الطاقة المستدامة: "بدءًا من تحديد موضوع كل تحدي واختيار أعضاء لجان التحكيم حتى استراتيجيات التواصل الناجحة التي استقطبت المشاركين من مختلف المجالات، أكدت مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي قدرتها على تنظيم تحدي عالمي مصمم بمهارة وتميز كبيرين. وتملك الابتكارات التي استقبلتها المبادرة المقومات التي من شأنها وضع حلول جذرية قادرة على خلق تأثير كبير على حياة الناس. وتدعم المبادرة الابتكار المفتوح من خلال تحديد المشاريع القابلة للتطوير والمستدامة والقادرة على إحداث تأثير كبير على ملايين الناس الذين يعيشون في الدول الأقل نموًا."

وحضر الفعالية العديد من ممثلي شركاء القمة العالمية للصناعة والتصنيع ومبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي، بالإضافة إلى مجموعة من المستثمرين، ورواد الأعمال، وممثلين عن الصحافة العالمية. وشارك في جلسات النقاش التي استضافتها الفعالية كل من ألويس مهالانجا، رئيس دائرة التكنولوجيا والابتكار الخاص بالتغير المناخي في منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ومنصور جناحي، الرئيس التنفيذي لشركة الخدمات والحلول التوربينية، ومانويل كون، نائب الرئيس الأول لتطوير الأعمال والاستراتيجية لدى سيمنس في دولة الإمارات، ومحمد القاضي، المدير العام لصندوق الوطن. وركزت جلسات النقاش على ما توفره تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة من فرص غير مسبوقة لتوظيف التكنولوجيا في تحقيق الازدهار العالمي.

كما شارك الحضور في نشاط ابتكاري صممته شركة "ليجو" لتشجيع المشاركين على التفكير الإبداعي الهادف إلى توظيف الابتكار في تحقيق أهداف اجتماعية إيجابية. ونظم خبراء الابتكار العديد من المحاضرات التي تناولت مجموعة من المواضيع الهامة بما في ذلك ريادة الأعمال، وكيفية توفير التمويل اللازم للحلول الابتكارية، وتطوير المهارات والتصميم الإبداعي للشركات الناشئة.

وفي اليوم الثاني من الفعالية، شارك كل من مالك المدني، رئيس الفريق التنفيذي ومدير إدارة استراتيجية التنافسية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ومانويل أوسا، رئيس العمليات لدى برنامج الغذاء العالمي، وعضو لجنة التحكيم لتحدي التطوير الزراعي والقضاء على الجوع، وخديجة الجابري، مديرة الشراكات والتواصل في مؤسسة دبي للمستقبل، وسانديب باهوجا، المدير لدى أيديو وبالم وود (IDEO & Palmwood)، في جلسة نقاش أدارتها كارولين فرج، نائب رئيس شبكة CNN للخدمات العربية، وتناولت موضوع مستقبل الابتكار المفتوح.

واستمع الحضور إلى محاضرة ألقاها براشانت بي كي جولاتي، المستشار في مؤسسة دبي للمستقبل، حول الطرق التي يمكن للشركات الناشئة من خلالها التغلب على التحديات التي تواجه أعمالهم وتحقيق أهدافهم. بالإضافة إلى محاضرة ألقتها إليسا فريحة، المؤسسة والمديرة الإدارية لشركة "وومينا" الاستثمارية حول دور رائدات الأعمال في تحقيق التغير المجتمعي الإيجابي. واختتمت الفعالية بورشة عمل وظفت التصميم الابتكاري في استكشاف طرق استخدام الابتكار المفتوح للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ابتكارات من الإمارات تشارك في تحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين

 الابتكار: سولارينو لحلول الطاقة الشمسية (Solarino Energy Solutions)

المبتكر: يعقوب عبدالله العلي

لا يستطيع أكثر من مليار شخص حول العالم الحصول على خدمات الطاقة الحديثة الأساسية مثل الإضاءة الكهربائية في منازلهم. ويعيش معظم هؤلاء في المناطق الريفية النائية، مما يجعل تمديد الشبكات الكهربائية في الدول النامية لتلبية احتياجاتهم أمرًا باهظ التكلفة.

ورغم توافر العديد من الحلول التي تعتمد على توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، مثل المصابيح الشمسية، وأنظمة الطاقة الشمسية المنزلية، إلا أن هذه الحلول لا تستطيع إلا تشغيل الأجهزة الكهربائية الصغيرة فقط، مما يجعلها محدودة الاستخدام وغير قابلة للانتشار على نطاق واسع.

ويستخدم ابتكار سولارينو شبكات توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بواسطة الخلايا الضوئية النانوية، والتي تستطيع توفير كافة احتياجات المنازل من الكهرباء. وليس على الأسر الراغبة في الاشتراك بخدمات هذه الشبكات إلا دفع مبلغ رسوم عضوية منخفضة التكلفة لمرة واحدة، ثم دفع الفاتورة الشهرية التي تعتمد على استهلاكها للطاقة الكهربائية وبكلفة منخفضة.

ويمكن أن تلبي هذه الشبكات متطلبات الطاقة العالية للشركات المحلية، مما يساهم في تعزيز أنشطة الأعمال في المناطق الريفية. ومن خلال هذا الابتكار، يستطيع مليار شخص يعيش في المناطق الريفية الحصول على مصدر مستمر للطاقة الكهربائية.

 الابتكار: قارب لجمع المخلفات البلاستيكية

المبتكر: أيوب النصيرات

يشكل التلوث البحري الناجم عن البلاستيك تهديدًا مباشرًا لتوازن النظم البيئية البحرية مما له تأثير مباشر على صحة الإنسان. حيث تتميز المواد البلاستيكية بآثارها السلبية الكبيرة على التنوع البيولوجي. ولا شك في أن المساهمة في الحفاظ على سلامة المحيطات وسيلة هامة للحفاظ على سلامة ورفاهية المجتمعات البشرية.

ويساهم هذا الابتكار في جمع المخلفات البلاستيكية العائمة في المحيطات والبحار والأنهار. حيث يقوم القارب المصمم بطريقة خاصة بجمع المخلفات ذاتيًا، مستخدمًا الطاقة الشمسية والبطاريات الخالية من مادة الكربون. وقد قام فريق العمل بتصميم أحجام متنوعة من هذا القارب تناسب العديد من الاستخدامات وتعمل طوال اليوم دون الحاجة إلى شحنها. 

الابتكار: يو لايت (U-Light)

المبتكر: عمر خليل منصور 

يعاني أكثر من مليار شخص حول العالم من عدم توفر مصدر موثوق ومستمر للطاقة الكهربائية. ويترتب على ذلك الكثير من الآثار السلبية بما في ذلك ضعف النظام التعليمي، واستخدام وسائل إضاءة ضارة بالصحة والبيئة، وانخفاض مستوى الإنتاجية.

 ويوفر ابتكار يو لايت مصدرًا موثوقًا ومنخفض التكلفة للكهرباء يمكن أن يستفيد منه ملايين الأشخاص الذين لا تصلهم شبكة الكهرباء أو الذين يعانون من انقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر. ويعمل يو لايت باستخدام آلة دوارة تشغل يدويًا لتوليد الكهرباء. ويحتوي الابتكار على مخرج USB يمكن من خلاله تشغيل مصباح فائق الإضاءة لمدة 25 دقيقة، أو شحن ​​بطارية الهاتف المحمول الأوسع انتشارًا في نيجيريا على سبيل المثال.

الابتكار: سيانا (Siana)

المبتكر: صبيح شايك

 يتمثل ابتكار سيانا في نظام ري ذكي يساهم في استهلاك مياه الري بكفاءة عالية. ويتألف الابتكار من تطبيق مرتبط بمجسات تعمل بتكنولوجيا انترنت الأشياء للمساعدة في الحصول على معلومات دقيقة وشاملة عن المحاصيل الزراعية. وتقوم المجسات بقياس رطوبة التربة وترسل البيانات إلى التطبيق الذي يقوم بعرض البيانات على شكل معلومات مبسطة يمكن للمزارع قراءتها وفهمها.

إقرأ أيضا