مؤتمر تكنولوجيا الأغذية في معرض جلفود للتصنيع 2018 يستضيف رئيس منظمة الغذاء الوطنية الباكستانية

السبت 27 أكتوبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

يستضيف مؤتمر تكنولوجيا الأغذية الذي يقام تحت مظلة  معرض جلفود للتصنيع 2018 يومي7 و8 نوفمبر المقبل في مركز دبي التجاري العالمي، رئيس منظمة الغذاء الوطنية الباكستانية محمد رفيق رانجونوالا. ويؤكد الضيف أن التطورات التي يشهدها قطاع الأغذية في باكستان في ظل تغير أنماط الشراء الاستهلاكية يؤسس لمستقبل واعد ملئ بالفرص الاستثمارية.  

ويوضح محمد رفيق رانجونوالا قبيل مشاركته في قمة تكنولوجيا الأغذية أن المستهلكين الباكستانيين يبتعدون عن الوسائل التقليدية للشراء التي تعتمد على ابتياع المكونات والطهي المنزلي. وهم يتحولون تدريجيا نحو المنتجات الغذائية الجاهزة، حيث يتم طلبها عبر الإنترنت. ولا شك بأن هذا التحول يؤسس لطيف واسع من الفرص أمام رواد قطاع الأغذية والمشروبات وبالأخص على الصعيد الرقمي.

ويوضح رئيس منظمة الغذاء الوطنية الباكستانية الذي سيخاطب القمة في جلسة بعنوان "نظرة على سوق باكستان للأغذية والمشروبات"، إن الصناعة بشكل عام أصبحت تواكب الاتجاهات العالمية وتتبنى عملية التحول الرقمي بسرعة هائلة، والتي بدورها تؤثر على العادات الشرائية  للمستهلكين.

التغير في العادات الشرائية والطفرة الرقمية في باكستان تعني فرص استثمار جديدة لقطاع الأغذية والمشروبات

يشير رانجونوالا وهو أيضا الرئيس التنفيذي لشركة "كويك فودز" ويحظى بخبرة مهنية تمتد لأكثر من 37 عاما إلى أن معدل استخدام الهواتف المحمولة في باكستان يبلغ 73%، وهو أحد أعلى المعدلات في جنوب آسيا. وتشير الإحصائيات إلى أن ما يقرب من 59 مليون شخص- 28% يستخدمون الشبكة العنكبوتية من خلال الهاتف المحمول. وبصورة مماثلة فإن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي آخد في الازدياد، حيث يوجد حوالي 35 مليون مشترك في فيسبوك، و31 مليون مستخدم لموقع يوتيوب.

ويتابع:" ساهمت كل تلك المعطيات في تعزيز رقمنة الاقتصاد الباكستاني، حيث تتضاعف قيمة التجارة الإلكترونية تقريباً كل عام. كما يتوقع أن تتجاوز قيمة التجارة الإلكترونية في باكستان عتبة 1 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، إلا أن الخبراء يتوقعون تجاوز هذه القيمة في العام الحالي. وأنا أتوقع أن يتواصل هذا النمو ولعله يصل خلال الأعوام الخمسة القادمة إلى حدود 5 مليارات دولار".

ويضيف: "لقد أتاح هذا التغير في عادات المستهلكين الشرائية الفرصة أمام قطاع الاستثمار للتركيز على التصنيع، ومع تزايد الطلب، فإن الوسيلة المثلى للنمو تتمثل في رقمنة الأعمال، وهو أمر أصبح سائدا في شتى المجالات".

وفي سياق متصل يبين رانجونوالا أن النمو السكاني في باكستان، بتعداد سكاني يبلغ حاليا 200 مليون نسمة ويزيد بنسبة 1.93 في المائة سنوياً، أدى إلى نشوء فرص استثمارية جديدة ومهمة في قطاع الأغذية والمشروبات لافتا إلى أن هناك توجها أكبر من قبل السكان للإقامة في المناطق الحضرية، وباتوا يشكلون نسبة 37% من إجمالي عدد السكان، على أن هذه النسبة تتزايد بمعدل 2.54 سنويا".

ويقول أن عوامل النمو الرئيسية الأخرى تتجسد في طبقة وسطى متنامية مع زيادة دخل الأفراد، بجانب حركة نشطة لتطوير التجارة تتيح الوصول إلى أحدث ما وصل إليه قطاع الغذاء من منتجات، إضافة إلى عوامل أخرى كالتأثير الإعلامي ونمو التجارة الإلكترونية.

ويضيف أن المساهمات التي يقوم بها رواد قطاع الأغذية على الصعيدين المحلي والدولي أدت إلى دفع عجلة المنافسة ووضع المستهلك أمام خيارات غذائية متعددة ومبتكرة.  

إثراء النقاش حول مستقبل تكنولوجيا الأغذية

وينضم رانجونوالا خلال قمة تكنولوجيا الأغذية إلى مجموعة متميزة من قادة الفكر في القطاع، وخبراء الأغذية العالميين، وصناع القرار، والمبتكرين، لإثراء الحوار حول موضوعات أساسية ترسم ملامح مستقبل القطاع مثل، "بلوك شين"، والذكاء الاصطناعي والروبوتات. وتسلط القمة الضوء على إمكانيات الصناعات الغذائية في المملكة العربية السعودية ومصر.

وتقام قمة تكنولوجيا الأغذية تحت مظلة معرض "جلفود للتصنيع 2018" الذي سيستقبل أكثر من 35 ألف زائر و1,600 جهة موردة من 60 بلداً حول العالم، والذين سيجتمعون لإجراء عمليات البيع والترويج وتبادل المعرفة حول أحدث أدوات التطور وتعزيز معدلات الأعمال في قطاع الأغذية والمشروبات.

ويفتح معرض "جلفود للتصنيع" أبوابه يومي 6 و7 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً – 6:00 عصراً، وفي يوم 8 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً – 5:00 عصراً. ويُعتبر معرض "جلفود للتصنيع" مُخصصاً للعاملين في قطاع المأكولات والمشروبات حصراً، ويمكن للزوار دخوله مجاناً.

أخبار مرتبطة