دائرة التنمية الاقتصادية : 208 شركات تستثمر في صناعة الورق بدبي

السبت 08 ديسمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

تزامناً مع معرض الورق – بيبر أرابيا 2018، أصدر قطاع التسجيل والترخيص التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي تقرير حول صناعة المنتجات الورقية يضم إحصائيات يحتاجها رجال الأعمال الجدد الراغبين في إقامة مشروع لصناعة المنتجات الورقية للتعرف على عدد الشركات العاملة في هذا القطاع بإمارة دبي، وعدد الأنشطة الاقتصادية التي تمارسها، مع تسليط الضوء على حركة دخول الشركات تاريخياً بداً من عام 1963 وحتى عام 2018، للتوصل إلى تحديد حجم الطلب المتوقع، ومنه تحديد الطاقة الإنتاجية، وحجم التوسع المستقبلي.

وسيتم تنظيم معرض الورق – بيبر أرابيا 2018 في مركز دبي التجاري العالمي، في الفترة من 16 – 18 ديسمبر، حيث سيركز على الورق، والمحارم الورقية، والتحويل، والورق المقوى المموج، وخامات التغليف، وإعادة التدوير، ولباب الورق، والآلات، والكيماويات، والمنتجات النهائية.

وأظهر التقرير أن عدد الشركات العاملة في صناعة الورق قد وصل إلى 208 شركة فعالة، وارتفع العدد بشكل ملحوظ منذ عام 1963 وحتى سبتمبر 2018، حيث ارتفع عدد الشركات من 29 شركة خلال الفترة 2008-2012 إلى 65 شركة وبمعدل نمو قدره 124% خلال الفترة المذكورة.

وتشغل الأنشطة الصناعية في إمارة دبي مساحة واسعة ما بين الأنشطة الاقتصادية الأخرى الفاعلة في الإمارة، ويعمل قطاع التسجيل والترخيص التجاري بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية على التحديث الدائم لهذه الأنشطة ووضع القوانين المنظمة لعملها، كما تسعى إلى استحداث أنشطة صناعية جديدة حسب متطلبات مجتمع الأعمال والسوق المحلية والعالمية.

وأشار التقرير إلى أن "صناعة الأوعية والصناديق من الكرتون" تشكل أكبر عدد من الأنشطة (100)، تلتها "صناعة العلب والعبوات الورقية" (60)، ثم نشاط "صناعة مواد التغليف والتعبئة" (46)، و"صناعة المناديل والمناشف الورقية" (40)، و"صناعة الأكياس الورقية" (34).

ويمكن لرجال الأعمال مزاولة العديد من الأنشطة الصناعية منها صناعة الورق كونها إحدى الصناعات الحيوية في إمارة دبي، حيث تعتمد الشركات العاملة في صناعة الورق على 453 نشاط، وعلى الاستثمارات المكثفة لبناء خطوط إنتاج متطورة قائمة على التوظيف العالي للتكنولوجيا والأبحاث ومراعاة معايير الصناعة الخضراء، الأمر الذي ينسجم بصورة كاملة مع محددات رؤية الإمارات 2021، ومرتكزات التنمية المستدامة في الدولة والاستعداد لمرحلة ما بعد النفط. وقد توفرت الممكّنات الملائمة والبيئة الداعمة لتجاوز التحديات ورفع الطاقة الإنتاجية، ما يجعل المنافسة في السوق المحلية أكبر، فضلاً عن تعزيز القدرات التصديرية إلى الأسواق الإقليمية والعالمية.

وسلط التقرير الضوء على توزيع الشركات الفعالة حسب المناطق الرئيسية في إمارة دبي، وكانت الحصة الكبرى في منطقة بردبي (138) بنسبة 66%، تلتها ديرة (70) بنسبة 34%. وأوضح التقرير أيضاً توزيع الشركات حسب أبرز مناطق فرعية، والتي كانت كالآتي مجمع دبي للاستثمار الأولى (21)؛ القوز الصناعية الرابعة (20)؛ عيال ناصر (11)؛ مجمع دبي للاستثمار الثانية (11)؛ منخول (10)؛ أم رمول وجبل علي الأولى (9) لكلا منهما؛ القوز الأولى والقوز الصناعية الثانية (8) لكلا منهما؛ الخبيصي والسوق الكبير والقصيص الصناعية الثانية وجبل علي الصناعية الأولى ورقة البطين (6) لكل منهم؛ والقصيص الأولى (5).

ووجه التقرير رجال الأعمال الجدد في مجال صناعة المنتجات الورقية قبل شراء الماكينات والآلات على ضرورة توفير بعض البيانات وإجراء دراسة مسبقة حول حجم الطلب في الأسواق المستهدفة، حيث أن حجم البيع المتوقع في السوق المحلي وفرص التصدير للأسواق المجاورة يحدد الاستطاعة الإنتاجية لآلات انتاج المناديل الورقية. ويجب أيضاً تحديد مواصفات المنتج المطلوب مثل أبعاده، تحسينات الزخرفة أو التعطير أو الطباعة الملونة المرغوبة عليه، بالإضافة إلى معرفة الأسعار السائدة وكيفية ملاءمة الآلات للتغلب على المنافسة الموجودة. ويجب تحديد متطلبات هيئة المواصفات والمقاييس في السوق المستهدف محلياً أو خارجياً لكي يكون المنتج مطابقاً للمواصفات القياسية.

ويعتبر مجال المشاريع في قطاع الصناعة ذات الجدوى الاقتصادية، والدليل على ذلك معدل بقاء الشركات على قيد الحياة، والذي يشكل 98%، وأن تزايد هذه النوع من الصناعات ما هو إلا دليل على تزايد حجم الطلب الموظفة في هذا القطاع، وعلى رجال الأعمال استكشاف الفرص الناشئة والمتاحة. ويعمل قطاع التسجيل والترخيص التجاري على توفير أي معلومة متعلقة بقطاع الأعمال في اختيار الفرص الواعدة بهذا القطاع أو أي قطاع بالإمارة.

إقرأ أيضا