هيئة كهرباء ومياه دبي تطلق أول معايير لرشاقة الأعمال و إدارة المخاطر في قطاع الطاقة والمؤسسات الخدماتية

السبت 26 يناير 2019
دبي - مينا هيرالد:

في إنجاز جديد يؤكد الدور الريادي للمؤسسات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي، بالتعاون مع المعهد البريطاني للمعايير، "مفهوم وإطار عمل رشاقة الأعمال" (PAS 1000:2019) وهو أول معيار مؤسسي من نوعه لقياس رشاقة أداء الأعمال على مستوى العالم، كما وقعت الهيئة اتفاقية للتعاون مع المعهد لتطوير معيار (PAS 60518:2020) والخاص بإدارة المخاطر في قطاع الطاقة والمؤسسات الخدماتية، ويعد أول معيار من نوعه في العالم، وسيشكل مرجعاً إرشادياً في قطاع الطاقة والمؤسسات الخدماتية.

جاء ذلك خلال حفل أقيم في فندق تشرتشل في العاصمة البريطانية أثناء الزيارة التي قام بها وفد الهيئة برئاسة سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورافقه خلالها المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس قطاع تطوير الأعمال والتميز، وعبد الرحمن الجامع، نائب الرئيس للاستراتيجية والمخاطر والمرونة المؤسسية، وعلي المويجعي نائب الرئيس للحوكمة والمطابقة في الهيئة.

في كلمته خلال حفل الإطلاق، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير: "بالنيابة عن هيئة كهرباء ومياه دبي، يسعدني اليوم حضور إطلاق "مفهوم وإطار عمل رشاقة الأعمال" (PAS 1000:2019) الذي يعدّ المعيار الأول من نوعه لقياس رشاقة أداء الأعمال على مستوى العالم، خاصة في ظل التغيرات المتسارعة التي تشهدها بيئة الأعمال الحديثة في القطاعين الخاص والعام. تبدي المؤسسات اليوم اهتمامًا إزاء ممارسة أعمالها برشاقة، وعلى ضوء التغيرات السريعة التي تشهدها آليات السوق العالمية، فقد باتت المؤسسات بحاجة إلى اكتساب مستويات أعلى من الرشاقة، وتعزيزها حتى تتمكن من مواصلة النمو. ونودّ الإشارة في هذا الشأن إلى أن هذا المعيار سيعود بالنفع الكبير على أي مؤسسة في أي قطاع عندما تقوم باعتماده من ضمن حوكمتها الرشيدة وتوظيفه في عملياتها. وبادرت هيئة كهرباء ومياه دبي إلى تطوير هذا المعيار العالمي بالشراكة مع المعهد البريطاني للمعايير الرائد عالمياً في مجال تطوير المعايير".

وأضاف: "نسترشد في الهيئة برؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، سعيًا لتحقيق التميز في جميع مجالات عملنا، حيث أسهمت "المبادئ الثمانية للحكم في دبي" و"وثيقة الخمسين" التي أطلقها سموه، في تأسيس نظام شامل يضمن استدامة ازدهار دولة الإمارات العربية المتحدة ورفاهية شعبها. وتحقيقاً لرؤيتنا المتمثلة في أن نكون مؤسسة عالمية رائدة مستدامة ومبتكرة، فقد تمكنت هيئة كهرباء ومياه دبي وبسرعة من تعزيز إدارة الرشاقة والمخاطر المؤسسية، لمواكبة التغيير السريع والديناميكي والمبتكر الذي نشهده في الوقت الراهن".

وأضاف سعادته: "تعمل الهيئة مع المعهد البريطاني للمعايير في تطوير أول معيار لإدارة المخاطر مصمم خصيصًا لقطاع الطاقة والمؤسسات الخدماتية، كما حرصنا على التعاون مع جهات رائدة أخرى على المستويين الإقليمي والعالمي لتعزيز الجهود واعتماد المعيار فور تطويره ونشره. وقد اعتمدنا الرقم 60518 ليكون الرقم الخاص بالمعيار الجديد في إشارة لتاريخ ميلاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (6 مايو 1918) عرفاناً بدوره طيب الله ثراه في وضع الأسس التي رسخت لريادة دولة الإمارات في جميع المجالات التنموية ورؤيته التي تشكل نبراساً نهتدي به في تحقيق النجاح والتميز، حتى باتت الممارسات التي تطبقها حكومة دولة الإمارات مرجعاً عالمياً للمؤسسات حول العالم. وقد بدأت الهيئة الإعداد لتطوير المعيار خلال عام زايد 2018 الذي احتفلنا خلاله بمرور 100 عام على ميلاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه".

وتابع سعادة الطاير: "تؤكد الاتفاقية بين هيئة كهرباء ومياه دبي والمعهد البريطاني للمعايير التزامنا بالتعاون من أجل تطوير معايير عالمية رائدة، وذلك من خلال تطوير معيار PAS 60518 (إدارة المخاطر في قطاع الطاقة والمؤسسات الخدماتية). وتعد الهيئة المؤسسة الأولى على مستوى الشرق الأوسط في تطبيق نظام «ساب لإدارة المخاطر 10.1»، وتتبنى أفضل الممارسات العالمية المستقاة من شهادة الآيزو 31000، كما حصلت الهيئة على اعتماد المعيار الدولي لإدارة استمرارية الأعمال «آيزو 22301» لتكون بذلك أول مؤسسة خدماتية في قطاع الكهرباء والمياه تحصل على هذه الشهادة لعملياتها المتكاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا."

وأضاف سعادته: "إن التزامنا بإدارة المخاطر ساعدنا على تحقيق نتائج تنافسية في المقارنات المعيارية العالمية، حيث تجاوزنا نتائج أداء القطاع الخاص والمؤسسات الخدماتية الأوروبية والأمريكية في الكفاءة والاعتمادية، وتمكنت هيئة كهرباء ومياه دبي من الارتقاء بكفاءة إنتاجها من الطاقة بفضل اعتمادها أحدث وأفضل التقنيات المبتكرة، بما يدعم الاستراتيجيات والأهداف الوطنية ويضمن تقديم خدمات الكهرباء والمياه لأكثر من 880 ألف متعامل في دبي وفق أعلى مستويات التوافرية والاعتمادية والجودة. وتتفوق نتائج الهيئة على نخبة من الشركات الأوروبية والأميركية حيث نجحنا في خفض الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى 3.3% مقارنة مع نسبة 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. كما انخفضت نسبة الفاقد في شبكات المياه إلى نحو 6.6% التي تعد من أفضل النتائج في العالم مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية. وحققت الهيئة نتائج منافسة للغاية في المقارنات المعيارية العالمية في معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً، والذي بلغ 2.39 دقائق انقطاع للمشترك مقارنة مع 15 دقيقة مسجلة لدى أفضل شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي.. وقد أسهمت جهود الهيئة في هذا الإطار في تحقيقها أرقاماً قياسية عالمية، فقد جاءت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، وللعام الثاني على التوالي، في المرتبة الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء بحسب تقرير البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال 2019، وبعلامة كاملة في جميع مؤشرات المحور".

وتوجه سعادة الطاير بالشكر إلى أعضاء الفريق من المعهد البريطاني للمعايير وهيئة كهرباء ومياه دبي والمؤسسات الأخرى المشاركة لعملهم المخلص وجهودهم الحثيثة للوصول إلى هذا النجاح.

وقال المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس قطاع تطوير الأعمال والتميز: "ضمن جهود الهيئة لمواكبة أحدث التوجهات وأفضل ممارسات الحوكمة تحرص الهيئة على تطوير قدراتها باستمرار في مجال الحوكمة الرشيدة ونشر مبادئها بين جميع الفئات الوظيفية في قطاعات وإدارات الهيئة، وهو من أهم الركائز التي تستند إليها الهيئة في مسيرة تميزها وريادتها العالمية، حيث تتبنى الهيئة إجراءات وسياسات واستراتيجيات واضحة تضمن اتباع أساليب الحوكمة الرشيدة والمطابقة للوائح والقوانين المنظمة لعملها وفق أعلى معايير وأفضل ممارسات المساءلة والشفافية والشمولية والممارسات العادلة، بما يدعم جهودنا في تحقيق الاستدامة والمرونة في ممارسة الأعمال، حيث تدرك أهمية الخدمات التي تقدمها، وتعد عصب الحياة في إمارة دبي. إن الجوانب الأساسية للمواصفة تحتوي على رفع أداء الفرق في الجهة، وسرعة التكييف مع المتغيرات التي تصب في أداء الجهة والقدرة للتطوير المستمر والمدروس بالإضافة إلى الاطلاع الشامل والدقيق لدى القيادات على المشاريع. وأن أهم محتويات مواصفة رشاقة الأعمال هي تحديد التحديات التي تواجها رشاقة الأعمال في الجهات وإطار عمل متكامل لتطبيق المواصفة من الجانب التشغيلي والاستراتيجي وممارسات رشاقة الأعمال".

وقالت خولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي في هيئة كهرباء ومياه دبي: "يشكل المعيار الجديد الذي تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي في تطويره، إضافة مهمة لجهود ترسيخ مفاهيم إدارة المخاطر الفعالة وضمان استمرارية الأعمال والتعامل مع الطوارئ بأعلى قدر ممكن من المهنية والكفاءة للوصول إلى أعلى مستويات التميز والجودة بما يخدم الناس ويحقق سعادتهم. وتتبنى الهيئة نظاماً دقيقاً لحوكمة إدارة المخاطر المؤسسية وتعمل على تعزيز مرونتها من خلال تطوير قدراتها للتنبؤ بالمخاطر والاستعداد للتغيرات بما يضمن استمرارية الأعمال ومواءمة بيئتها وعملياتها".

وأشارت المهيري إلى أن فريق من الهيئة شارك في التحضيرات لإعداد هذا المعيار خلال ورشة عمل تم تنظيمها في العاصمة البريطانية لندن خلال شهر يونيو 2018 حيث أشادت المؤسسات المشاركة بالمنهجية الاستباقية التي تتبعها الهيئة لوضع المزيد من الإرشادات التفصيلية القابلة للتطبيق في مجال إدارة المخاطر في قطاع المؤسسات الخدماتية في حول العالم. ويشارك مع فريق الهيئة والمعهد البريطاني للمعايير في تطوير المعيار الجديد عدد من المؤسسات الخدماتية العالمية بما في ذلك شركة كهرباء فرنسا، و"آر دبليو إي" الألمانية و"ناشونال غريد" البريطانية، و"دوك إنيرجي" الأمريكية، و"هيدرو كيبك" الكندية، و"يوناتيد يوتليتيز" البريطانية". ونوهت المهيري إلى أنه سيتم إطلاق المعيار الجديد خلال الربع الثالث من العام الجاري ليكون جاهزاً للتطبيق خلال العام المقبل.

إقرأ أيضا