هيئة كهرباء ومياه دبي تطرح مناقصة الخدمات الاستشارية لدراسة وتطوير وإنشاء محطات طاقة شمسية عائمة في مياه الخليج العربي

الأحد 09 يونيو 2019
سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي
دبي - مينا هيرالد:

دعماً لأهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050  لتنويع مصادر الطاقة في الإمارة وجعل دبي مركزًا عالميًا للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر وتوفير 75 ٪ من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050 ، وفي مبادرة جديدة ومبتكرة لاستخدام تقنيات الطاقة الشمسية، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن طرح مناقصة الخدمات الاستشارية لدراسة وتطوير وإنشاء محطات طاقة شمسية عائمة في مياه الخليج العربي.

ويشمل عقد الخدمات الاستشارية دراسة الجدوى الاقتصادية وإعداد المتطلبات الفنية لإنشاء محطات عائمة لألواح الطاقة الشمسية الكهروضوئية، والدراسات البيئية والمتطلبات البحرية بما في ذلك عوامل المد والجزر، وإجراءات السلامة، والتوصيل الكهربائي، وأداء النظام، وغيرها من الدراسات والإعدادات المطلوبة، بالإضافة إلى إعداد المواصفات التقنية للمشروع .

وبهذه المناسبة قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "نعمل وفق رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والحفاظ على الموارد الطبيعية، وذلك في إطار الاستراتيجيات الاتحادية والمحلية بما في ذلك رؤية الإمارات 2021، ومئوية الإمارات 2071، وخطة دبي 2021، وإستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، حيث نستلهم استراتيجياتنا وخطط عملنا من توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، رعاه الله لتكون دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050".

أضاف سعادته: "نعمل في الهيئة على إطلاق مبادرات وحلول مبتكرة  إلتزاماً برؤيتنا لتوفير عالم مبتكر ومستدام للأجيال القادمة، حيث  تعد الأنظمة الكهروضوئية العائمة من أبرز التطبيقات تقنية ناشئة تعتمد على نشر أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية مباشرة فوق الماء ".

ويتطلب تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 قدرة إنتاجية تبلغ 42,000 ألف ميجاوات من الطاقة النظيفة والمتجددة بحلول عام 2050. وقد أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي عدة مبادرات ومشاريع طموحة لتحقيق هذا الهدف أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي يُعد أكبر مجمع لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030 باستثمارات تبلغ 50 مليار درهم.

إقرأ أيضا