هيئة كهرباء ومياه دبي تضيف 600 ميجاوات من الطاقة النظيفة إلى شبكتها في الفترة بين يوليو 2019 و يناير 2020

الإثنين 20 مايو 2019
دبي - مينا هيرالد:

زار سعادة/سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي المشروع الثاني بقدرة 300 ميجاوات ضمن المرحلة الثالثة التي تبلغ قدرتها 800 ميجاوات في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وذلك لمتابعة التقدم المحرز في المشروع. ويُعد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مجمع لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030 باستثمارات تبلغ 50 مليار درهم.

ورافق سعادة / سعيد محمد الطاير في زيارته كل من المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز، والمهندس جمال شاهين الحمادي، نائب الرئيس – الطاقة النظيفة والمتنوعة، وعدد من مسؤولي الهيئة.

وتقوم هيئة كهرباء ومياه دبي بتنفيذ المشروع وفق نظام المنتج المستقل بالشراكة مع التحالف الذي تقوده شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) وشركة كهرباء فرنسا (إي دي إف) عبر شركة "إي دي إف انرجي نوفل" التابعة لها. ويجري بناء المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميجاوات وبتقنية الألواح الكهروضوئية، على 3 مراحل، حيث تعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تستخدم نظام التتبع الشمسي أحادي المحور لزيادة إنتاجية الطاقة بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30% مقارنة بالتركيبات الثابتة. وسجلت الهيئة رقماً عالمياً جديداً في مجال تكلفة الطاقة الشمسية الكهروضوئية لهذه المرحلة من المجمع بعد حصولها على أدنى سعر عالمي بلغ 2.99  سنت أمريكي للكيلوات ساعة بنظام المنتج المستقل.

واطلّع سعادة/ الطاير وبشكل مفّصل على تقدم سير العمل في تنفيذ المشروع الثاني بقدرة 300 ميجاوات ، حيث سيتم تشغيله في آواخر شهر يونيو المقبل.  وقد بدأ العمل بالمشروع الثالث بقدرة 300 ميجاوات في بداية  هذا العام، وسيتم تشغيله في عام 2020.

وتم  تشغيل المشروع الأول بقدرة 200 ميجاوات في شهر مايو من العام 2018، ويمتاز بالتقنيات المبتكرة التي تشمل استخدام أكثر من 800 ألف خلية شمسية تتميز بتقنية التنظيف الذاتي بواسطة الروبوتات بما يعزز كفاءتها. ويوفر المشروع الأول الطاقة النظيفة لنحو 60 ألف مسكن، ويقلل 270 ألف طن من انبعاثات الكربون سنوياً.

وقد أسست هيئة كهرباء ومياه دبي شركة "شعاع –2 " ، لتنفيذ المشروع ، وتمتلك 60% من أسهمها ، وذلك بالشراكة مع التحالف الذي تقوده شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" ومجموعة "إي دي إف" عبر شركة "إي دي إف انرجي نوفل" التابعة لها، والذي يمتلك 40% من الأسهم المتبقية من الشركة، حيث تمتلك "مصدر" 24 % فيما تمتلك "إي دي إف انرجي نوفل" 16 %، فيما يتولى الائتلاف الدولي الذي تقوده شركة "جرانسولار" الإسبانية المتخصصة في مقاولات الطاقة المتجددة، ويضم شركتي أكسيونا الإسبانية و"جيللا" الإيطالية، أعمال الهندسة والمشتريات والإنشاءات (EPC).

وبدأت المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 13 ميجاوات في العام 2013 باستخدام تقنية الألواح الكهروضوئية، وتم افتتاح المرحلة الثانية لإنتاج 200 ميجاوات من الكهرباء بتقنية الألواح الكهروضوئية في مارس 2017. ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميجاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية بالكامل في العام 2020. وتعد المرحلة الرابعة من المجمع أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميجاوات.

وأعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن إصدار تقديم طلبات التأهيل للمطورين المؤهلين لبناء وتشغيل مشروع المرحلة الخامسة من المجمع، بقدرة 900  ميجاوات، وبتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية ووفق نظام المنتج المستقل،  على أن يتم تشغيلها على مراحل بدءاً من الربع الثاني من عام 2021.

إقرأ أيضا