سيمنس تفوز بأكبر مشروعٍ لها في سلطنة عُمان لتطوير مشروع ضخم لتوليد الطاقة والمياه

الثلاثاء 29 يناير 2019
مسقط - مينا هيرالد:

بما يعكس إلتزام الشركة بدعم سلطنة عُمان في جهودها الرامية لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة، فازت شركة سيمنس بعقدٍ لتزويد مشروع الدقم المتكامل للطاقة والمياه بباقة من التوربينات الغازية وخدمات الصيانة طويلة الأجل للمشروع، فضلاً عن توفير حزمة شاملة من الحلول والخدمات الرقمية. هذا وتصل القيمة الإجمالية للعقد حوالي 200 مليون يورو؛ ليُعَّد المشروع بذلك أحد أكبر مشروعات سيمنس في السلطنة. وبموجب الإتفاقية، تلتزم سيمنس بتوفير خدمات الصيانة لهذا المشروع الهام لأكثر من 25 عاماً ليصبح المشروع أيضا أحد أطول العقود التي تفوز بها الشركة في قطاع النفط والغاز على المستوى الدولي.

يُشار في هذا السياق، أن مشروع الدقم المتكامل للطاقة والمياه يقع في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في محافظة الوسطى في عمان إلى جانب محطة تحلية المياه بتقنيّة التناضح العكسي المُلحقة بالمشروع حيث يتم تطوير المشروع بأكمله من خلال شركة الدقم لتوليد الكهرباء؛ وهي مشروع مشترك بين شركة النفط العمانية وشركة الخليج للطاقة بتايلاند. هذا وقد تم تأسيس المحطة لتلبية احتياجات مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية ((DRPIC تماشياً مع الخطط الطموحة لسلطنة عمان لتحقيق التنوع في الأنشطة الاقتصادية والتركيز على دعم وتعزيِّز قدرات الدولة في القطاع الصناعي. وبمجرد انتهاء المشروع في 2022، سيبلُغ إجمالي قدرة محطة الدقم المتكاملة نحو 326 ميجاوات في نظام الدورة المركبة مع إمكانية لإنتاج نحو 36,000 متر مكعب من المياه التي يتم تحليتها يومياً.      

بالإضافة إلى ما سبق، يتضّمن نطاق عمل سيمنس بناء محطة كهرباء تعمل بنظام الدورة المركبة وتتألف من خمسة من التوربينات الغازية الصناعية طراز SGT-800، وخمسة من التوربينات البخارية الصناعية طراز SST-300، فضلاً عن أنظمة التحكم المُلحقة بها. وعلى صعيد الحلول والخدمات الرقمية، ستقوم سيمنس بتوفير حلول أمن المعلومات لتوفير أعلى مستويات من المراقبة والموثوقية للأنظمة ومعدات الطاقة مع العمل في الوقت نفسه على تقليص نفقات التشغيل والصيانة.

وتعليقاً على هذه الاتفاقية الهامة، صرح المهندس عبد الله الهاشمي، مدير عام المشروع: "تستهدف سلطنة عُمان إقامة منظومة متكاملة للطاقة تتسم بالقوة والتنوع، بما يتيح دعم أهداف التنمية الاقتصادية المستدامة في البلاد على المدى الزمني الطويل. ولهذا نلتزم بدعم الدولة في تحقيق تلك الرؤية من خلال تنفيذ عدداً من المشروعات التي تُرسي معاييراً جديدة في الكفاءة والموثوقية، وبحيث تصبح تلك المشروعات نموذجاً يُحتذى للمشروعات على المستوى المحلي والإقليمي. إننا سعداء بالتعاون مع سيمنس في هذا المشروع الهام الذي يدعّم المناطق الصناعية في السلطنة ويحافظ في الوقت نفسه على الموارد الطبيعية للبلاد"     

وأوضح جان كلود نصر، نائب الرئيس التنفيذي الأول لقطاع توليد الطاقة لشركة سيمنس: "يعتبر هذا أكبر عقد تفوز به شركة سيمنس في سلطنة عُمان في قطاع التوربينات الغازية متوسطة الحجم وأول مرة تقوم فيها الشركة بتوريد التوربينات الغازية الصناعية طراز SGT-800. إننا فخورون بأن أكثر من نصف حجم الكهرباء التي يتم توليدها في السلطنة تستند إلى تكنولوجيا سيمنس بما يساعد على تحقيق الاستغلال الأمثل لمواردها من الغاز الطبيعي. إننا ملتزمون تجاه السوق العماني ونركز بشكلٍ خاص على دعم المكون المحلي على المدى الزمني الطويل ودعم خطط التنمية الإقتصادية بالدولة والمساهمة في خلق المزيد من الوظائف للشباب العماني".

وأضافت كلوديا ماسي، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس في عُمان: "إن خدمات مراقبة وفحص وتشخيص الأنظمة عن بعد وحلول سيمنس المتطورة في تحليل البيانات، ستساعد على تعظيم الأداء وخفض النفقات التشغيلية لمحطة الدقم مع تمكين مُشغلي المحطة من تحقيق نتائج أعمل أفضل وأكثر موثوقية، وإننا نتطَّلع للمساهمة في الخطط التنموية التي تتبناها سلطنة عمان في قطاع الطاقة والمياه بشكلٍ مُستدام"

يشار في هذا السياق أن شركة سيمنس تعمل في السوق العماني منذ العام 1972 وتعمل الشركة على دعم رؤية السلطنة لتنويع الأنشطة الإقتصادية عبر تنفيذ عدداً من المشاريع الرئيسية في العديد من القطاعات حيث تعمل سيمنس على دعم خطط التنمية الإقتصادية طويلة الأجل للسلطنة من خلال تطبيق أحدث التقنيات في مجالات توليد الطاقة الكهربائية وتنفيذ حلول الميكنة الآلية والتحول الرقمي إلى جانب العمل على نقل المعرفة والخبرات التقنية للسوق المحلي.

أخبار مرتبطة