سيمنس تضع خارطة طريق لإعادة إمداد العراق بالطاقة

الأربعاء 14 فبراير 2018
بغداد - مينا هيرالد:

وضعت شركة سيمنس خارطة طريق متكاملة للمساهمة في دعم تنمية العراق واعادة اعماره في مجالات عديدة هي: توفير إمدادات الطاقة الكهربائية وتطوير القطاع الصناعي وخطط التمويل والتدريب. وقد سلّم السيد/جو كايسر-الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة سيمنس AG وثيقة خارطة الطريق لمعالي رئيس الوزراء العراقي السيد/حيدر العبادي، حيث تضمنت الوثيقة متطلبات التنمية قصيرة، ومتوسطة، وطويلة الأجل في المجالات السابقة. تركز الوثيقة على المجالات الرئيسية، بما في ذلك إدارة الطاقة، وكفاءة استخدام الموارد، والتعليم، والتمويل، ومكافحة الفساد، كما توضح كيف يمكن لشركة سيمنس التي تتمتع بتواجد قوي في العراق منذ أكثر من 80 عاما، من المساهمة في دعم عمليات التحول التي تحتاجها العراق في الوقت الراهن. يأتي تنفيذ هذه الخطط الطموحة في إطار الشراكة الوثيقة التي تجمع الشركة مع الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية. وفي إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص بين سيمنس والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، اتفق الطرفان على المساهمة معا في إعادة إعمار وتطوير العراق في العديد من المجالات التي تشمل التدريب الفني والمهني، فضلا عن تعزيز الشفافية ومكافحة الفساد.

وتعليقاً على ذلك، يقول السيد/جو كايسر-الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة سيمنس AG "إنّ مشروع إعادة إعمار العراق يتمتع بإمكانات هائلة كي يصبح أحد أهم الإنجازات في التاريخ الحديث للمنطقة العربية. وتستهدف رؤيتنا التنموية للعراق توفير مدن نابضة بالحياة تتمتع بمصادر موثوقة وفعالة للطاقة تتيح الكهرباء لـ 40 مليون عراقي، بالإضافة لتأسيس قطاع صناعي قوي ومزدهر وتنمية اقتصادية مستدامة تقودها المواهب والكفاءات المحلية طبقاً لأرقى المستويات العالمية. ولذلك نفخر بشراكتنا مع دولة العراق، وسوف نعمل مع الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية لدعم جهود إعادة الإعمار وتنمية هذه الدولة العريقة في مجالات عديدة مثل التعليم، والتدريب، ومكافحة الفساد"

وقد وضعت سيمنس أهداف اعادة إعمار العراق، من خلال تحديد الدعائم الرئيسية اللازمة للقيام بذلك، ومن أهمها  إمدادات الطاقة الكهربائية، والاستخدام الفعال لمصادر البترول والغاز الطبيعي، ونقل المعرفة، والرعاية الصحية خارج شبكة التأمين الصحي والتمويل ومعايير الامتثال. تهدف الخطة لتوفير الكهرباء دون انقطاع في كبرى المدن العراقية وغيرها من المناطق بقدرات تصل إلى 16 جيجاوات بحلول عام 2025، وهو ما يمكن تحقيقه على مراحل بدءا من حلول التوصيل والتشغيل التي يمكن اتمامها بأسرع ما يمكن خلال ثلاثة أشهر، ثم تنفيذ  المشروعات متوسطة وطويلة الأجل التي تستغرق ما بين 10 و 24 شهرا ، إلى جانب المشروعات التي يتم تنفيذها على مدى زمني أطول.

كما تتضمن المجالات الأخرى التي يمكن للعراق تحقيق عائد كبير منها، الاستخدام الفعال للموارد الطبيعية مثل النفط والغاز الطبيعي،  حيث يمكن أن تساعد تكنولوجيا سيمنس في تحويل الغاز المحترق لمصدر ثمين لإمداد محطات الكهرباء بالوقود اللازم لتوليد الطاقة بدلاً من إهداره، إلى جانب تمويل الموازنة العامة للدولة. فقد قدرت سيمنس الوفورات المتوقع تحقيقها جراء الاستخدام الفعال للموارد على مدى السنوات الأربع المقبلة بقيمة 5.2 مليار دولار أمريكي، هذا إلى جانب خفض بقايا الكربون الأسود وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بما يساعد العراق على تحقيق أهدافها المتمثلة في القضاء على ظاهرة حرق الغاز بحلول عام 2021.

وبالإضافة لتوفير إمدادات الطاقة، يمكن أن تدعم سيمنس أيضاً التنمية الاجتماعية في العراق من خلال برامج التدريب والتعليم لصقل مهارات  العراقيين بما يمكنهم من قيادة مستقبل الاقتصاد في البلاد. كما تسعى سيمنس كذلك لتوفير خدمات الرعاية الصحية للمناطق النائية، وتوفير جهود الإغاثة الصحية الفورية من خلال عيادتين كبيرتين تعملان بالطاقة الشمسية.

وإيماناً منها بأهمية اتباع منهج متكامل لإقامة البنية التحتية بالعراق، تسعى سيمنس لتقديم حلول التمويل طويلة الأجل بما يتماشى مع ظروف العراق، بالإضافة لدعم جهود مكافحة الفساد، حيث تعتزم الشركة تعزيز المبادرات الحكومية بالإضافة إلى التدريب والتعليم بهدف غرس وتأصيل ثقافة الامتثال.

إقرأ أيضا