تقدُّم العمل في المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 950 ميجاوات

السبت 29 ديسمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

في إطار الأعمال الإنشائية الخاصة المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والتي تعد أكبر مشروع استثماري للطاقة الشمسية المركّزة في العالم، في موقع واحد، وفق نظام المنتج المستقل، كشفت هيئة كهرباء ومياه دبي عن الانتهاء من حفر وتجهيز 128 ركيزة لأساس برج الطاقة الشمسية المركّزة، والذي سيكون مع اكتمال تشييده أطول برج لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم بارتفاع 260 متراً، وذلك وفقا للجدول الزمني الموضوع لهذه المرحلة من المشروع الضخم الذي سيسهم في تحويل دبي إلى قطب عالمي للطاقة النظيفة والمتجددة وسيخدم في تسريع تبنّي واستخدام الطاقة الشمسية.

وقد تفقّد سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي موقع المشروع لمتابعة تقدم سير العمل في المجمع الذي يعد أهم المشاريع الداعمة لاستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، بقدرة إنتاجية تصل إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، وباستثمارات تبلغ 50 مليار درهم.

رافق سعادته في الزيارة المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز، والمهندس جمال شاهين الحمادي، نائب الرئيس – الطاقة النظيفة والمتنوعة، وعدد من مسؤولي الهيئة، حيث استمع خلال الجولة لشروحات قدمها عبد الحميد المهيدب، المدير العام التنفيذي لشركة نور للطاقة -1 التي تضم كل من هيئة كهرباء ومياه دبي، وصندوق طريق الحرير المملوك للحكومة الصينية، وشركة "أكوا باور" السعودية، واطلّع على تقدم سير الأعمال الإنشائية المدنية، حيث شدد سعادته على ضرورة الالتزام بأعلى معايير الأمن والصحة والسلامة، وانجاز المشروع بجودة عالية في الموعد التعاقدي المحدد.

وتستخدم المرحلة الرابعة من المجمع بقدرة 950 ميجاوات، ثلاث تقنيات مشتركة لإنتاج الطاقة النظيفة، الأولى هي منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة إجمالية 600 ميجاوات، وتقنية برج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميجاوات، بالإضافة إلى ألواح شمسية كهروضوئية بقدرة 250 ميجاوات. 

ويتضمّن المشروع عدة أرقام قياسية عالمية، حيث سيتم بناء أطول برج لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم بارتفاع 260 متراً، كما يمتاز بأكبر قدرة تخزينية للطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15 ساعة، ما سيسمح بإنتاج الطاقة على مدار 24 ساعة. وقد وصل سعر تكلفة الطاقة لتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية(PV) بقدرة  250 ميجاوات إلى 2.4 سنت أميركي للكيلووات ساعة، والذي يُعدُّ الأقل عالمياً، فيما وصل سعر تكلفة الطاقة لتقنية الطاقة الشمسية المركّزة (CSP) وبقدرة 700 ميجاوات(منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة إجمالية 600 ميجاوات، وتقنية برج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميجاوات) إلى 7.3 سنت أميركي للكيلووات ساعة، وهو أيضاً الأقل عالمياً، لترتفع القدرة الكليّة للمرحلة الرابعة من المشروع من 700 إلى 950 ميجاوات، وباستثمارات إجمالية لهذه المرحلة من المشروع الطموح بقيمة 16 مليار درهم.

ويُعد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع استراتيجي لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، حيث سيتم انتاج 5000 ميجاوات بحلول العام 2030، إذ بدأت المرحلة الأولى من المشروع بقدرة 13 ميجاوات في العام 2013 باستخدام تقنية الألواح الكهروضوئية، وتم افتتاح المرحلة الثانية لإنتاج 200 ميجاوات من الكهرباء بتقنية الألواح الكهروضوئية في مارس 2017. وجرى تشغيل أول 200 ميجاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية ضمن المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميجاوات في شهر مايو الماضي، في حين من المقرر الانتهاء من المرحلة الثالثة بالكامل في العام 2020.

إقرأ أيضا