إينوك تتعاون مع ’مؤسسة النفط الهندية‘ لإنتاج نفط بنسبة كبريت 0.5 %

الأربعاء 20 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت مجموعة ’اينوك‘ إبرامها تحالفاً استراتيجياً مع ’مؤسسة النفط الهندية‘، شركة النفط والغاز التجارية الأكبر في الهند والتي تبلغ قيمتها 63 مليار دولار أمريكي، وذلك في إطار الجهود الرامية للتعاون بين الجانبين بهدف توسيع بصمة المجموعة العالمية والتصدي لتحديات التصنيع في المستقبل من خلال توظيف البنى التحتية المبتكرة لمؤسسة النفط الهندية والمتخصصة في مجالات الأبحاث والتطوير.

وتهدف الشراكة التي تجمع ’اينوك‘ بمؤسسة النفط الهندية إلى إطلاق جهود بحثية وتطويرية مشتركة لإنتاج براميل نفط تتوافق مع الحد الأعلى لاستخدام الكبريت الذي وضعته المنظمة البحرية الدولية عند 0.5% بدلاً من النسبة الراهنة والبالغة 3.5%. وسيكون الأثر البيئي للنقل البحري بفضل هذه الجهود واسع النطاق على المستوى الفني والتشغيلي والتجاري.

وفي هذا السياق، قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة ’اينوك‘: "أصبح قطاع النفط البحري أكثر وعياً من أي وقت مضى حول الممارسات البيئة السليمة، ويعود ذلك إلى جهود المنظمات الدولية لوضع معايير تحدّ من تلوث الهواء الناجم عن السفن. وفي ظل وجود قيود أكثر صرامة تتحكم في حجم الانبعاثات، يتعين على مالكي السفن والمعنيين بصناعات النفط البحري والموردين التعاون معاً لتحقيق المزيد من الرقابة على الجودة. وسيسهم تحالف ’اينوك‘ مع ’مؤسسة النفط الهندية‘، التي تعد إحدى أكبر شركات النفط والغاز في العالم، بالحد من المخاطر البيئية عبر مشاريع الأبحاث والتطوير والتصنيع عالمية المستوى والتي تلبي معايير المنظمة البحرية الدولية."

وعلاوة على ما سبق، ستمكّن هذه الاتفاقية ’اينوك‘ من تعزيز حضورها لتغطي أكثر من 180 ميناء في 28 دولة، مما يتيح لها القدرة على تزويد العملاء بالزيوت والشحوم المخصصة للنقل البحري والخدمات الفنية المتطورة.

وفي ظل اقتراب الموعد النهائي الذي أعلنته المنظمة البحرية الدولية للحد من نسبة استخدام الكبريت في الوقود البحري في يناير 2020، يسعى ملاك السفن للامتثال لمعايير المنظمة في غضون الـ12 شهراً المقبلة. وتهدف المنظمة البحرية الدولية إلى تقليل نسبة الكبريت المستخدم في الوقود البحري للحد من تأثيره على السكان الذين يعيشون بالقرب من الموانئ والسواحل على وجه الخصوص.

ومن شأن هذه الشراكة أيضاً أن تتيح لمجموعة ’اينوك‘ الحصول على موافقات صانعي المحركات في شبه القارة الهندية بسهولة أكبر وخلال فترة زمنية أقل، عبر مركز البحث والتطوير التابع لـ "مؤسسة النفط الهندية"، والذي يعتبر واحداً من أكبر مراكز البحث والتطوير في آسيا.

تجدر الإشارة إلى أن التحالف الاستراتيجي الذي يجمع بين ’اينوك‘ و’مؤسسة النفط الهندية‘ هو من أضخم علاقات التعاون في قطاع الزيوت والشحوم البحرية، حيث يعكف كلا الجانبين على التعاون لتزويد العملاء بالخدمات والحلول ذات القيمة الكبيرة.

إقرأ أيضا