موانئ دبي العالمية وكازاخستان تشيّدان نظام مجتمع الميناء للممر التجاري الأوراسي العابر للقارات

الخميس 15 يونيو 2017
سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية يوقع الاتفاقيات مع مسؤولي حكومة كازاخستان في أستانا اليوم

دبي - مينا هيرالد: وقّعت "موانئ دبي العالمية"، المحفز الرائد للتجارة العالمية، وحكومة كازاخستان على مذكرتي تفاهم بخصوص تطوير نظام مجتمع الميناء "بي سي إس" ودمج عمليات الجمارك، وذلك قبيل انطلاق فعاليات منتدى استانا الاقتصادي اليوم.
ويعتبر نظام مجتمع الميناء منصة إلكترونية شاملة طورتها شركة "دبي التجارية" التابعة لمجموعة "موانئ دبي العالمية" والتي تتيح تبادل المعلومات بين الجهات المرتبطة بالعمليات البحرية والبرية وعمليات المطارات. ويكمن الهدف من وراء هذه الخطوة في تحسين ممارسة الأعمال التجارية في الموانئ والمناطق الحرة في كازاخستان عبر المعاملات غير الورقية التي تُلغي الحاجة إلى الانتظار في صفوف طويلة في المكاتب الإدارية، وتقلل من التأخير والازدواجية في الأعمال.
وتم التوقيع على الاتفاق الأول بين "موانئ دبي العالمية" و الشركة الوطنية للسكك الحديدية "كازاخستان تيمير زولي"، ونصت المذكرة على تأسيس شركة مشتركة لتنفيذ وإدارة نظام مجتمع الميناء بهدف إنشاء ممر نقل متعدد الوسائط (للممر التجاري الأوراسي العابر للقارات) يشمل عمليات لوجستية آلية لتسليم البضائع، وتوحيد المراكز اللوجستية والموانئ البحرية والجافة في شبكة نقل وخدمات لوجستية موحدة.
أما المذكرة الثانية فقد جرى توقيعها بين "موانئ دبي العالمية" وشركة "كازاخستان تيمير زولي" ولجنة العائدات الحكومية التابعة لوزارة المالية في حكومة كازاخستان (الجمارك)، وذلك لضمان دمج عمليات الجمارك في البوابة على شبكة الإنترنت.
وأشار سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية"، إلى أنه يمكن تحقيق الإمكانيات الكاملة لكازاخستان بوصفها ممر عبور رئيسي في مبادرة "حزام واحد، طريق واحد" التي أطلقتها الصين، عبر التركيز على تطوير البنى التحتية الناعمة والصلبة والتي تدعم طرق النقل متعدد الوسائط.
وتحدث بن سليّم خلال فعاليات منتدى أستانا الاقتصادي الذي يعتبر حدثا سنويا يوفر منصة للمحادثات حول الفرص والتحديات الاقتصادية في العالم، ويستضيف شخصيات حكومية ومن قطاع الاعمال من أكثر من 80 دولة. وأشار خلال الجلسة الحوارية التي عقدها حول طريق الحرير الجديد، إلى أن الربط متعدد الوسائط هو عامل رئيسي في تحقيق رؤية "الطريق إلى المستقبل" التي أطلقها فخامة رئيس كازاخستان، والتي تشمل برنامج إنفاق على البنى التحتية بقيمة تسعة مليارات دولار أمريكي يهدف إلى المساعدة في التأسيس لاقتصاد جاهز للدخول في عالم المستقبل.
وقال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية" في هذه المناسبة: "لقد تعلمنا من تجربتنا في دبي وفي الدول الـ40 التي نعمل فيها، أن دمج الخدمات يجعل التجارة أسرع وأكثر أمنا وأعلى كفاءة لأصحاب المصلحة، ويعزز من استقطاب الاستثمارات ومساعدة قطاع الأعمال. ولذلك، فإن البيانات التي صدرت اليوم تعتبر مهمة بالنسبة لكازاخستان، فهي توفر حلولا تجارية ذكية للبلاد، وتزيد من كفاءتها في مجال الأعمال".
وأضاف: "نحن نتمتع بخبرة كبيرة في تقديم هذه الخدمات في ميناء جبل علي الرائد، حيث يربط ممر دبي اللوجستي الطرق البرية والبحرية والجوية والسكك الحديدية ليوفر حركة سلسة للبضائع عبر ’بوابة دبي التجارية‘ التي يتم عبرها إتمام أكثر من 50 ألف معاملة في اليوم".
واختتم بن سليّم: "تتمتع كازاخستان بإمكانات هائلة وإن قيادتها تعمل بجدّ لصالح الشعب إذ تضع سياسات وتطبق إجراءات صحيحة. وتقع كازاحستان على مفترق طرق في آسيا، وعلى الرغم من كونها دولة غير ساحلية، إلا أن التزام فخامة الرئيس نزارباييف بتحسين قنوات الربط الداخلية والخارجية من أجل تجنب الوقع في "مصيدة النقل" سيساعد في إعطاء النمو دفعة قوية إلى الأمام. نحن فخورون للعمل مع الحكومة من أجل إنشاء واحد من أكبر مراكز النقل والخدمات اللوجستية في المنطقة".
وكانت "موانئ دبي العالمية" قد أعلنت في وقت سابق من العام الجاري عن مشاركتها في تطوير مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة في أكتاو بهدف تعزيز التجارة والخدمات اللوجستية في البلاد. ويستند هذا الإعلان إلى عقد خدمات الاستشارات الإدارية لـ"موانئ دبي العالمية" مع ميناء أكتاو الذي يعتبر ميناء الشحن والبضائع السائبة الرئيسي لكازاخستان على بحر قزوين. وتقدم الشركة كذلك الخدمات الاستشارية إلى الشركة الوطنية للسكك الحديدية "كازاخستان تيمير زولي" بموجب عقد منفصل ينص على تطوير المنطقة الاقتصادية الخاصة في خورجوس إضافة إلى إقامة مستودع حاويات بري.

إقرأ أيضا