"دي إتش إل" : 4 توجهات تحدث تغيراً جذرياً في قطاع الخدمات اللوجستية خليجياً

الأحد 30 يوليو 2017
ديفيد كريسماس، الرئيس التنفيذي لسلسلة الإمداد والتموين في "دي إتش إل" الشرق الأوسط وروسيا وتركيا
دبي - مينا هيرالد:

تعكف الشركات في منطقة الخليج والعالم على إعادة التفكير في استراتيجياتها المتعلقة بالسوق، ونتيجة لذلك، تتخذ قرارات مختلفة حول تصميم وتشغيل شبكات التوزيع، أدت إلى بروز مشهد جديد لمرافق سلسلة الإمداد والتموين الآخذة في التطور والنمو عالميا وإقليميا للتكيف مع الواقع الجديد للتجارة والمنافسة، وذلك وفقاً لأحدث تقارير شركة "دي إتش إل" الرائدة عالمياً في مجال الخدمات اللوجستية.

ويذكر التقرير أنه على الرغم من أن تحسن الاقتصاد العالمي هو المحفز الرئيسي لزيادة الطلب على عقارات سلسلة الإمداد والتموين إلا أنه ليس الدافع الوحيد وراء ذلك. فهناك أربع عوامل أخرى تؤثر على تحول شبكات التوزيع والخدمات اللوجستية، وتشمل:

نمو وتطور التجارة الإلكترونية

العولمة ونقل الأعمال للقرب من المستهلكين

عمليات الدمج والاستحواذ

الابتكار التكنولوجي

وفي ظل هذا المشهد المتغير أصبحت إدارة شبكة واسعة من مراكز التوزيع والخدمات وظيفة في غاية الصعوبة ، إلى ذلك يضيف السيد ديفيد كريسماس، الرئيس التنفيذي لسلسلة الإمداد والتموين في "دي إتش إل" الشرق الأوسط وروسيا وتركيا: "يمكن لمشاريع البنية التحتية الجديدة في المنطقة مثل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في المملكة العربية السعودية، أو ميناء الدقم في سلطنة عمان، توفير فرص جذابة لشركات الخدمات اللوجستية لتلبية احتياجات العملاء وتوقعاتهم المتزايدة حول الحصول على قدرات "محلية عالمية". فعلى سبيل المثال، قامت شركة "بهوان إكسل"، المشروع المشترك لشركة "دي إتش إل" في سلطنة عمان بتملك أرض في الدقم، في حين افتتحت "دي إتش إل إكسبريس" مؤخرا مركزا جديدا لعملياتها في جدة."

"وتؤكد أبحاثنا حدوث تغيير كبير في الطريقة التي تستثمر بها الشركات في البنية التحتية لمراكز التوزيع وعمليات الإمداد. وخاصة في منطقة الخليج العربي حيث تشهد تطورا ملحوظا في التجارة الإلكترونية البينية والابتكار التكنولوجي."

"وعبر استخدام التكنولوجيا الذكية يمكن تقديم الخدمات اللوجستية بشكل أسرع وأكثر كفاءة، مما قد يتطلب تبديل مراكز التوريد البعيدة إلى أن تكون أقرب إلى عملائها.  وهذا الواقع الجديد للتجارة في الخليج العربي يعيد تشكيل إدارة سلسلة الإمداد والتموين للخدمات اللوجستية لكي تتماشى مع توقعات عملائها، إن قطاع الأعمال في تغير وتطور مستمر وهذا للغاية بالنسبة لهذه المنطقة."

من جهتها قالت ليزا هارينغتون، رئيسة مجموعة آي هارينغتون المحدودة، ومؤلف تقرير "دي إتش إل": "تمر شبكات سلسلة التوريد العالمية بتغيرات جذرية. فقد ولت أيام تشغيل المرافق الثابتة وتحديثها كل خمس إلى سبع سنوات. فبيئة الأعمال الحالية أكثر ديناميكية ومخاطر عدم التأقلم مع هذا التغيير ستكون مرتفعة جدا."

"والحقيقة هي أن الطريقة التي تدير بها الشركات مرافق سلسلة التوريد قد تحولت من الاهتمام التكتيكي والتشغيلي إلى الانتشار الاستراتيجي. فسلاسل التوريد التي تعمل بمرونة أعلى وبتكلفة أقل تقدم قيمة كبيرة، فهي إلى جانب توفيرها للمال محفز كبير للنمو."

وبحسب ما أشارت إليه الشركات المشاركة في هذا التقرير، تُعتبر الشراكات الإستراتيجية مع مقدمي الخدمات اللوجستية المتكاملة الحل الأمثل بفضل خبرتها في كل من إدارة العمليات والمرافق.

يذكر أن تقرير "المشهد الجديد لعقارات سلسلة التوريد" هو من إعداد ليزا هارينغتون، رئيس مجموعة آي هارينغتون بالتعاون مع شركة دي إتش إل. وهارينغتون هي باحثة في كلية روبرت سميث للأعمال بجامعة ميريلاند.

أخبار مرتبطة