"دي إتش أل" تطلق أول مركز عالمي متخصص في الخدمات اللوجستية الإنسانية بدبي

الأربعاء 06 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت شركة دي إتش أل جلوبال فورواردينج، الشركة العالمية الرائدة في مجال خدمات الشحن الجوي والبحري والبري، عن تعزيز محفظتها من الخدمات اللوجستية الإنسانية عبر تدشين أول مركز عالمي تخصصي للخدمات اللوجستية الإنسانية، تمّ تصميمه وفق معايير عالية تلبية للطلب العالمي المتزايد على هذه الخدمات. وسيشهد المركز تعاوناً وثيقاً ما بين كافة أقسام العمل لدى دي إتش أل لتوفير كافة الخدمات والمنتجات التي تلبي احتياجات المنظمات الإنسانية. وقد تمّ تعيين فاطمة أيت بنداود التي تتجاوز خبرتها 15 سنة في مجال إنشاء وتقديم وتنفيذ حلول العمليات اللوجستية الإنسانية، لتولي مهام إدارة مركز الخدمات اللوجستية الإنسانية.

يقدم المركز للمنظمات الغير الحكومية والمنظمات الإنسانية ومورديها والمصنعين مجموعة واسعة من الخدمات التي تشمل الشحن الجوي والبحري والتخليص الجمركي والتخزين والتوزيع المحلي للشحنات الإنسانية. وسيتم دعم هذه الخدمات من خلال برج المراقبة وخدمات تحليل البيانات المصممة بهدف توفير مستويات عالية من الرؤية أثناء الشحن للتعامل مع ظروف الخدمات الإنسانية في أي مستوى من الظروف الطارئة أو المقعدة.

كما يمكن للمؤسسات أيضاً استخدام المركز للإستفادة من شبكة الشحن العالمية الواسعة لشركة دي إتش أل جلوبال فورواردينج، من أجل نقل الموارد بسرعة وكفاءة أكبر؛ وكذلك الخدمات الخاصة بقطاع الصحة، بما في ذلك الشحنات التي يتم التحكم بدرجة حرارتها وسلسلة التبريد لعلوم الحياة والرعاية الصحية، التي تعتبر من الخدمات الهامة للغاية فيما يتعلق بدعم المشاريع الصحية وتوريد الأدوية والأجهزة الصحية على المدى الطويل في المناطق النامية.

ومن جانبه صرّح أمادو ديالو، الرئيس التنفيذي في دي إتش أل جلوبال فورواردينج، الشرق الأوسط وأفريقيا: "يظهر تأثير النزاعات والكوارث الطبيعية بصورة جلية بمختلف أنحاء العالم. ونحن في دي إتش أل جلوبال فورواردينج، نمتلك القدرات والخبرات اللازمة والشبكة العالمية الواسعة لتوفير الدعم اللوجستي المرن إلى للمنظمات التي تعمل على ضمان تسليم الموارد الحيوية الضرورية لتلبية احتياجات من هم في أمّس الحاجة إليها."

وبما تمتلكه من موقع جغرافي متميز، علاوة على سمعتها المرموقة والطويلة كمجمع عالمي لمنظمات الإغاثة والمعونة الدولية، تلعب إمارة دبي حالياً دوراً محورياً كمضيف لعدد من المراكز اللوجستية الرئيسية بما في ذلك المدينة الإنسانية الدولية، التي تعتبر أكبر مركز إنساني في العالم من خلال 9 وكالات تابعة للأمم المتحدة و48 منظمة غير حكومية تدير العمليات اللوجستية حالياً. وسيمثل المركز محطة أساسية تقوم على تنسيق خدمات العمليات اللوجستية الإنسانية في مختلف أنحاء العالم، وذلك عبر التعاون مع المراكز الإقليمية في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء وأوروبا، للإستفادة من خبرات الكوادر المتواجدة فيها في نقل الموارد وتسليمها إلى المناطق التي تحتاج إليها وفق الجدول الزمني المحدد والمسارات اللوجستية المخطط لها.  

تمتلك دي إتش أل خبرة واسعة في مهام إدارة الكوارث، التي تشمل نشر فرق الإستجابة للكوارث المؤلفة من خبراء دي إتش أل لتوفير الدعم اللوجستي في مناطق الكوارث الطبيعية؛ وبرنامج تجهيز المطارات للكوارث، الذي يدير ورش عمل مشتركة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإعداد المطارات المحلية لوجستياً للتعامل مع الكوارث الطبيعية.

ومن جانبها علّقت فاطمة أيت بنداود، رئيسة مركز العالمي التخصصي للخدمات اللوجستية الإنسانية لدى دي إتش أل جلوبال فورواردينج: "يرتبط مستوى الإستعداد، سواء كان في التخليص الجمركي العاجل أو الإستعداد للتعامل مع السلع الخطرة مثل المواد الكيميائية الخطرة والأدوية، أو عمليات التعاون ما بين المنظمات الإنسانية في الموقع، ارتباطاً مباشراً بكفاءة الخدمات اللوجستية الإنسانية. لقد ساعدنا عملنا في الخطوط الأمامية على بناء وتنمية خبراتنا والإلمام بالفروق الدقيقة في الإمتثال والأنظمة والمعايير الدولية التي تطّبق على تحركات المساعدات الإنسانية والحفاظ عليها."

وأضاف مسار ديوب، مدير الخدمات اللوجستية الإنسانية في دي إتش أل جلوبال فورواردينج: "تتطلب الخدمات اللوجستية الإنسانية قدراً كبيراً من التفاني والتعاون مع مختلف الجهات المعنية لتوفير امدادات الإغاثة الإنسانية الأساسية إلى أولئك اللذين هم في أمّس الحاجة إليها، ولاكتساب الثقة، والعمل مع العديد من الشركاء فيما يتعلق بتنسيق الشحنات خلال الحالات الحرجة التي تتطلب استجابة فورية.

نجح مسار مع خبرته التي تتعدى عقد من الزمان بهذا المجال، في بناء شبكة علاقات قوية مع الوكالات المتخصصة في الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والموردين لتقديم أفضل الحلول التي تلبي احتياجاتهم بمختلف أنحاء العالم.

إقرأ أيضا