دي إتش أل تحدث تحوّلا في قطاع الخدمات اللوجستية في المنطقة من خلال الأجهزة الطائرة والروبوتات والعربات الآلية

الخميس 18 يناير 2018
دبي - مينا هيرالد:

تقوم دي إتش أل، الشركة الرائدة عالمياً في خدمات الشحن السريع الدولية، بالاستفادة من قدرة الابتكار في قطاع الخدمات اللوجستية لدعم مستقبل النقل في جميع أنحاء العالم وفي المنطقة.

وكانت دي إتش أل  قد أكملت اختباراً ناجحاً لجهاز "دي إتش أل  بارسلكوبتر"، وهو جهاز طائر من دون طيار يمكنهتسليم حزم من خلال عملية "إسقاط" عند عتباتالمنازل. وكانت هذه هي المرة الأولى في العالم التي تقوم بها شركة تزويد بخدمات توصيل الطرود بإدخال جهاز طائر ضمن سلسلة خدمات التسليم اللوجستية. وقد تم تطبيق الرحلات الجوية الذاتية عبر البلاد بنجاحفي ظل ظروف جبلية صعبة - ويمكن أن تبشر هذا المحاولة بعصر جديد من التوصيل السريع والآمن للطرود.

كما قامت دي إتش أل باختبار الروبوتات التعاونية لدعم المهام ذات القيمة المضافة في عمليات التخزين. وقد اختبرت دي إتش أل الجهازان الآليان "باكستر" و"سوير"، الذكيان في مستودعاتها على عمليات التعبئة المشتركة والمهام ذات القيمة المضافة، كالتجميع والتركيب والتعبئة والتغليف وخدمات ما قبل البيع بالتجزئة. ويساهم التقدّم التكنولوجي في قطاع الخدمات اللوجستية بدعم الاعتماد على الروبوتات التعاونية لتحسين الكفاءة في سلسلة التوريد.

كما نجحت شركة دي إتش أل  في إجراء اختبار تجريبي يتضمن تكنولوجيا الروبوت لاستلام طلب آلياًفي مستودع دي إتش أل في أونا في ألمانيا. الروبوت ايفيبوت من الشركة الناشئة الفرنسية ايفيدانس هو عربة جديدة مأتمتة بالكامل تتبع الذين ينتقون الطلبات الجاهزة عبر أقسام المستودع وتقوم بغالبية العمل البدني. وتتوقع دي إتش أل أن تكون عملية تسلّم الطلبات جزءاً واحداً فقط من ثورة الأتمتة التي من شأنها إحداث تغيير في عالم الخدمات اللوجستية في المستقبل القريب.

إضافة إلى ذلك، دي إتش أل هي شريك الخدمات اللوجستية لـ "ديلفت هايبيرلوب"، وهي كبسولة مطوّرة من "تو ديلفت" للنقل السريع للأفراد والبضائع. وقد تم تكليفدي إتش أل بنقل نموذج أولي من الكبسولة، المغطاة بأمان في علبة مصمّمة خصيصاً للنقل الجوي.الشحن عبر الحدود للتكنولوجيا الأصلية عالية الجودة، التي بنيت بالمغناطيس والبطاريات، قد تم تمكينها من خلال الخبرة الجمركية المحددة من دي إتش أل ومعرفتها العميقة بقوانين الشحن الجوي.

وكان ماركوس كوكلهاوس، نائب الرئيس لأبحاث الابتكار والتوجّهات الجديدة في قسم حلول العملاء والابتكارلدى دي إتش أل، قد زار دبي لمناقشة البحث المستمرّ الذي تقوم بهدي إتش ألبهدف تعزيز الأعمال من خلال مشاريع رائدة تتحدى مستقبل النقل.

وقال كوكلهاوس: "الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والأتمتة تقود سلاسل التوريد الذكية وتقوم بتغيير مستقبل قطاع الخدمات اللوجستية العالمية. وفي هذه المنطقة، تتميز دولة الإمارات العربية المتحدة بكونهاموطناً لعدد متزايد من السكان الذين يعتمدون بشكل كبيرعلى الراحة والكفاءة التي تتيحها التكنولوجيا، مما يجعلها سوقاً رئيسياًلقطاع النقل والخدمات اللوجستية في المستقبل".

وفيما تنظر دولة الإمارات العربية المتحدة لرقمنة أجزاء كبيرة من اقتصادها من خلال الابتكار التكنولوجي الجديد، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والطباعة الثلاثية الأبعاد والأتمتة، هناك فرصة هائلة لقطاع الخدمات اللوجستية للاستفادة من مبادرات القطاعين العام والخاص التي تدفع بحدود الخدمات اللوجستية نحو مستويات جديدة من السرعة والكفاءة.

إقرأ أيضا