تخرج أول ثلاث إماراتيات من متدربي برنامج "القباطنة البحريين للسفن التجارية" و"أول إماراتية في خدمة مراقبة حركة السفن" من مركز التدريب البحري التابع لموانئ أبوظبي

الأربعاء 23 أغسطس 2017
أبوظبي - مينا هيرالد:

أعلنت موانئ أبوظبي، المطور الرئيسي والشركة المشغلة للموانئ التجارية والمجتمعية في إمارة أبوظبي ومحطة الحاويات في ميناء الفجيرة بالإضافة إلى مدينة خليفة الصناعية، عن تخريج أول 3 إماراتيات من متدربي برنامج القباطنة البحريين للسفن التجارية الأقل من 24 متراً من مركز التدريب البحري التابع لها.

وقبيل يوم المرأة الإماراتية، حصلت سحر راستي، وفاطمة الخاجة ومهرة الشامسي على "شهادة الجدارة كقبطان للسفن التجارية حتى 24 متراً" مع 10 طلاب آخرين بعد ستة أشهر ونصف من التدريب النظري والعملي المكثف والدورات الدراسية. وقد بدأت موانئ أبوظبي الدورة التدريبية خصيصاً لتدريب المواطنين والمواطنات على المهارات المطلوبة ليصبحوا قباطنة بحريين، مما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة الداعمة لتمكين المرأة في شتى المجالات باعتبارها عنصراً رئيسياً في تنمية المجتمع.

أشرف على تدريب الطلاب مدربون من الكلية البحرية الأسترالية، في حين أصدرت الشهادة هيئة السلامة البحرية الأسترالية - الممثل الرسمي للمنظمة البحرية الدولية في أستراليا. واشتمل البرنامج التدريبي على دورات تدريبية عملية ونظرية استمرت 10 أسابيع، تبعتها تدريبات عملية على متن السفن في عرض البحر لمدة 4 أشهر.

ويترافق هذا الإنجاز مع اجتياز "فوزية الظاهري" أول إماراتية للدورة التخصصية في برنامج خدمة مراقبة حركة السفن حسب المعايير الدولية للرابطة الدولية للمساعدات الملاحية والمنارات (IALA)، حيث تعتبر فوزية أول إماراتية تعمل في مجال خدمة مراقبة السفن، ضمن أبوظبي للخدمات البحرية "سفين". ومع التحاق المرأة بالقطاع البحري بجدارة واقتدار، تشهد الدولة مساهمة واسعة من المرأة الإماراتية في الاقتصاد الوطني في سبيل تحقيق أهداف رؤية 2030.

لقد حققت المرأة الإماراتية خلال مسيرة الاتحاد إنجازات كبيرة في مختلف القطاعات، واستطاعت بفضل رؤية ودعم القيادة الرشيدة الوصول إلى أعلى المناصب التنفيذية في القطاعين الحكومي والخاص، وأثبتت قدرتها على المساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية محلياً وإقليمياً وعالمياً. ولا يخفى على أحد حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات على مشاركة المرأة الإماراتية الفاعلة في الحياة العامة بمجالاتها كافة، حيث يشكّل ذلك ركيزة أساسية للنهضة والتقدم الذي تشهده الدولة.

وعلى امتداد العام الماضي عززت المرأة الإماراتية مشاركاتها وتنامى دورها وأثبتت تفوقها في مختلف المجالات، وتضمنت إنجازاتها الأخيرة تخرج أول إماراتية من جامعة هارفارد، وتسلق جبل دينالي في ألاسكا الذي يبلغ طوله 6,190 متراً، كما أصبحت أول امرأة عربية تنافس في مسابقات الفورمولا 4 في الموسم المقبل.

وبدوره، أعرب الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي عن فخره العميق بجميع الطلاب، قائلاً: "تزخر الإمارات العربية المتحدة بمواهب وطنية هائلة، ونحن في موانئ أبوظبي حريصون على إتاحة كل الفرص للشابات والشباب الإماراتيين لتعزيز قدراتهم وتحقيق طموحاتهم. ولا شك أن تخرج هؤلاء الشابات في هذه الدورة المكثفة يجسّد مثالاً يحتذى للأجيال القادمة، ويسلط الضوء على الفرص الوظيفية المتاحة في القطاع البحري".

أخبار مرتبطة