الاتحاد للطيران تختار "آي بي إس للبرمجيات" لتعزيز الكفاءة التشغيلية وتحسين مستويات رضا العملاء

الأحد 14 أبريل 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

وقّعت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، و"آي بي إس للبرمجيات"، الرائدة في توفير حلول الجيل الجديد من تقنيات السفر، اتفاقية تهدف إلى تعزيز كفاءة العمليات التشغيلية للشركة عبر مجموعة متكاملة من الأنظمة المتطورة. وفي إطار ذلك، تعتزم الاتحاد للطيران تطبيق أنظمة عمليات الرحلات "iFlight NEO OPs" و"iFlight NEO HUB" المطورة من قبل "آي بي إس" لتكون منصات التقنية الأساسية التي من شأنها المساهمة في زيادة معدل الأداء في الوقت المحدد والانضباط في مواعيد الرحلات، وتحسين الكفاءة التشغيلية، والحفاظ على تكامل شبكة الوجهات، وتعزيز قدرات الربط بمركز التشغيل الرئيسي. 

وبموجب الاتفاقية، سوف تستخدم الاتحاد للطيران حلول "آي بي إس" في أتمتة إجراءات مراقبة العمليات وإدارة الضيوف ورحلة الأمتعة، لاسيما عندما تتضمن الرحلة الربط برحلات أخرى عبر مركز التشغيل الرئيسي للشركة في مطار أبوظبي الدولي.

وعلى الصعيد العالمي، سوف تسمح التقنيات الجديدة للاتحاد للطيران بمزيد من الفعالية في تخصيص الطائرات وتتبع الرحلات على امتداد شبكة وجهات الشركة. كما ستساهم الأنظمة الجديدة في تعزيز المعرفة بتطورات الأوضاع في كافة مراحل العمليات من خلال لوحات المتابعة والتنبيهات الإلكترونية المقدمة إلى فريق التحكم في العمليات التشغيلية، إضافة إلى تسريع عمليات اتخاذ القرار بشأن المسائل التشغيلية وزيادة فعاليتها من خلال الحلول المقترحة.

وتعليقاً على ذلك، قال جون رايت، نائب الرئيس لشؤون المطارات العالمية وعمليات الشبكة بالاتحاد للطيران :"من خلال هذه الشراكة الاستراتيجية، يسعدنا دمج تقنيات "آي بي إس" في مراكز التحكم التابعة لنا لتعزيز التزامنا بتقديم خدمات فائقة الجودة”.

وأضاف: "سوف يتيح لنا تطبيق هذه التقنيات زيادة مستويات الفعالية في إدارة رحلات الضيوف، وتقليل حالات عدم اللحاق برحلات الربط، وتعزيز الانضباط في مواعيد الرحلات، وتحقيق التكامل مع البرمجيات الجديدة من أجل مزيد من الفعالية في إدارة العمليات أثناء حالات توقف الرحلات. وفي المستقبل، سوف يؤدي دمج تقنيات "آي بي إس" في تعزيز التزامنا بتقليل الوقت بين رحلات الربط للمسافرين لاسيما مع الافتتاح المرتقب لمبنى المطار الرئيسي الجديد".   

ومن شأن أنظمة العمليات "iFlight NEO" إحداث نقلة نوعية في الطريقة التي تتحكم بها الاتحاد للطيران في عملياتها التشغيلية من خلال التحول نحو أتمتة البيئة التشغيلية بصورة كبيرة والربط بين البرمجيات الجديدة وأنظمة العمل الرئيسية الأخرى.

وتعليقاً على ذلك، أفاد "في كي ماثيوز"، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي بمجموعة "آي بي إس"، بالقول: "لدينا شراكة ناجحة مع الاتحاد للطيران ويؤكد هذا الاتفاق على القبول الذي تحظى به حلولنا التقنية بقطاع الطيران لتوفير الدعم الفعال وتلبية متطلبات شركات الطيران التي تشتهر بالانضباط التام في ممارسات العمل".

وأضاف: "نرحب بانضمام الاتحاد للطيران إلى القائمة المتنامية من عملاء أنظمة "iFlight NEO" ونتوقع أن تساهم شراكتنا في جهودها للتحول والسعي نحو زيادة الكفاءة التشغيلية وترشيد التكاليف وتعزيز النمو".

وعقب دراسة مكثفة لنطاق العمل، تم اختيار "آي بي إس" لتحل محل أنظمة التحكم الحالية في عمليات شبكة الوجهات وتطوير نظام لإدارة العمليات في مركز التشغيل الرئيسي، بما يتيح لموظفي الاتحاد للطيران الانتقال من الإجراءات اليدوية إلى التقنيات المتطورة سهلة الاستخدام.

وقد تم تصميم أنظمة "iFlight NEO" لإدارة أساطيل ومراكز عمليات شركات الطيران، عبر الاستفادة من التقنيات الناشئة ودعم الابتكار. وتعمل أنظمة "iFlight NEO" كذلك على حل التحديات على صعيد تكامل البيانات في الوقت الحقيقي في مختلف عمليات شركات الطيران، من خلال توفير استعراض شامل للإلمام بكافة تطورات الحالة للعمليات بما يسمح للشركات بتطبيق منهجية استباقية في صنع القرار وتمكين كافة الأطراف المعنية من التعاون في تحديد أفضل استراتيجية لإدارة حالات توقف الرحلات.

إقرأ أيضا