هيئة كهرباء ومياه دبي توقع مذكرة تفاهم مع «سقيا الإمارات» ومؤسسة «محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية» لتنفيذ مبادرات إنسانية خارج الدولة

الأربعاء 09 أغسطس 2017
دبي - مينا هيرالد:

في إطار التزام هيئة كهرباء ومياه دبي بمسؤوليتها المجتمعية، وضمن جهودها لدعم أهداف «عام الخير»، ومواءمة استراتيجيتها للعمل المجتمعي والتطوعي مع أهداف «عام زايد 2018»، وقّعت الهيئة مذكرة تفاهم مع مؤسسة سقيا الإمارات ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، لتنفيذ مبادرات مشتركة ذات طابع إنساني خارج الدولة.

وقّع مذكرة التفاهم سعادة / سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات، وسعادة / خالد علي بن زايد الفلاسي، عضو مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، بحضور صالح زاهر المزروعي، مدير المؤسسة.

تهدف المذكرة إلى تعزيز التعاون بين الأطراف الثلاثة في مجال العمل التطوعي لمساعدة الدول النامية والمحتاجة، وتركيز العمل المشترك خلال «عام الخير» على ثلاثة محاور رئيسية تشمل ترسيخ المسؤولية المجتمعية في القطاعين العام والخاص؛ لتؤدي دورها في خدمة الوطن والإسهام في مسيرته التنموية، وتعزيز روح التطوع وثقافته وبرامجه التخصصية بين فئات المجتمع بكافة أطيافه.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات: "يأتي توقيع الاتفاقية ضمن جهودنا لدعم أهداف عام الخير، ومواءمة خريطة عمل الهيئة المجتمعي والتطوعي مع أهداف عام زايد 2018، تزامناً مع إعلان سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، و توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لوضع إطار عمل شامل لعام الخير يأخذ في الاعتبار إحداث نقلة نوعية ومستدامة في شراكة القطاع الخاص مع القطاع الحكومي، بالإضافة إلى إحداث نقلة كبرى في العمل التطوعي بين جميع فئات المجتمع على جميع المستويات المحلية والإقليمية والعالمية".

وأضاف سعادة الطاير: "نسير في الهيئة على نهج المغفور له - بإذن الله - الوالد الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الذي أرسى مبادئ العمل الإنساني في دولة الإمارات العربية المتحدة، فباتت قيم العطاء وعمل الخير مبادئ رئيسية انطلقت منها رسالة دولة الإمارات لتمتد أياديها البيضاء إلى جميع بقاع الأرض. وسنعمل من خلال مذكرة التفاهم على تعميم البرامج التطوعية المشتركة، وترسيخ روح التطوع بين الموظفين وأفراد المجتمع، والإسهام في تنفيذ المبادرات والبرامج الإغاثية والإنسانية والخيرية داخل الدولة وخارجها، وغرس خدمة الوطن في نفوس الأجيال الجديدة لتكون رديفاً لحب الوطن الذي ترسخ في قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، فهدفنا الأسمى الذي نسعى إليه جميعاً هو تحقيق سعادة الفرد والمجتمع، وبناء مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة."

وأشار الطاير إلى البدء الفعلي في تنفيذ بنود الاتفاقية من خلال إطلاق حملة «رسالة خير» الدولية الإنسانية، بالتعاون بين المؤسسات الثلاث وتحقيق التكامل المنشود بين جهودهم. وتهدف الحملة إلى إعانة الأسر المتعففة والفقيرة في مدينة «دوشمبه» عاصمة طاجيكستان، من خلال تأسيس عدة مشاريع مستدامة تضمن لهم دخلاً ثابتاً وعيشاً كريماً، لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة، مستنيرين بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله: "الخير الحقيقي هو في إحداث فرق.. فرق في حياة إنسان أو حياة مجتمع أو مسيرة وطن؛ هذا هو الخير الذي تعلمته من زايد."، ملفتاً إلى أن البرنامج سيستمر من 10 إلى 16 أغسطس الجاري، بمشاركة 15 متطوعاً من موظفي وموظفات هيئة كهرباء ومياه دبي؛ بواقع 10 ساعات تطوعية يومياً لكل منهم.

وأوضح سعادته: "يشمل البرنامج الدولي العديد من المبادرات الخيرية الهادفة إلى تقديم العون للأسر المنتجة، بما في ذلك مبادرة «شاحنة الخير» لتوفير شاحنات لإعالة الأسر الفقيرة وضمان دخل ثابت لها؛ ومبادرة «مناحل الخير» لمساعدة الأسر في تأسيس مناحل لإنتاج عسل النحل، وهي تجارة رائجة في طاجيكستان؛ ومشروع «معمل الخير» في مركز تعليم  الفنون، ويهدف إلى توفير ماكينات خياطة للسيدات الأرامل المعيلات لأطفال أيتام؛ بالإضافة إلى شراء حقائب مدرسية لمساعدة الطلاب المحتاجين والفقراء، ووضع حجر الأساس لبناء مستوصف طبي، ومدرسة، فضلاً عن مواصلة العمل على تنفيذ مشروعات توفير المياه الصالحة للشرب وحفر الآبار التي تنفذها مؤسسة سقيا الإمارات."

من جانبة، قال سعادة / خالد علي بن زايد الفلاسي، عضو مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية الإنسانية: "تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وراعي المؤسسة، بضرورة التنسيق والتعاون بين جميع الدوائر لتقديم أفضل الخدمات، وتحت رعاية مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، تعمل المؤسسة ضمن سياستها التوسعية في الأعمال الخيرية والإنسانية على عقد الشراكات المجتمعية مع مختلف القطاعات الحكومية، سعياً منها لتحقيق أكبر قدرٍ ممكن من مشاريع المساعدة والإغاثة. ومن هذا المنطلق، وقّعنا مذكرة التفاهم مع هيئة كهرباء ومياه دبي ومؤسسة سقيا الإمارات، لتكون مثالاً حياً على التعاون المثمر بين مؤسسات الدولة في تنفيذ المشاريع المجتمعية التي تفيد البلاد والعباد."

وتقدم خالد بن زايد بشكره للمسؤولين في هيئة كهرباء ومياة دبي ومؤسسة سقيا الإمارات على تعاونهم الكامل مع المؤسسة، مؤكداً عمق وأصالة أواصر هذا التعاون، موضحاً أن تنفيذ بنود مذكرة التفاهم الموقعة سيظهر على أرض الواقع عبر العديد من المشاريع الخيرية والإنسانية المشتركة، آملاً أن تكون هذه الشراكة بين الأطراف الثلاثة تحفيزاً للجهات الأخرى لتنتهج الطريق نفسه نحو خدمة الإنسانية ونقل رسالة إمارات الخير إلى العالم.

إقرأ أيضا