نماء تشارك خبراتها حول الارتقاء بالمرأة مع سيدات الأعمال الباكستانيات والقادة

السبت 23 مارس 2019
الشارقة - مينا هيرالد:

استقبل ملتقى "الشارقة ترحب بكم"، الذي تنظمه مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، ضمن سلسلة زياراتها العالمية، أكثر من 60 شخصية متخصصة في مجال الأعمال، والعلاقات الدبلوماسية، وتنمية المرأة، في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، بعد النجاح الكبير الذي حققه الملتقى في  فعالياته السابقة التي نظمتها في البرازيل ومصر.  

ووفر الملتقى لنخبة من رواد الأعمال وصنّاع القرار فرصة التعرف على مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، ورؤيتها ورسالتها، والمؤسسات الثلاث التابعة لها؛ "مجلس سيدات أعمال الشارقة"، ومجلس "إرثي" للحرف المعاصرة، و"أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات"، الذراع التعليمية للمؤسسة.

وشملت قائمة المتحدثين نخبة من ممثلي مؤسسة "نماء" والمؤسسات التابعة لها، الذين سلطوا الضوء على المنهج الشامل الذي تبنته المؤسسة تماشياً مع الرؤية الحكيمة لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة "نماء"، الرامية للنهوض بالمرأة والارتقاء بها في كافة المجالات.

وانطلق الملتقى بحضور سعادة عبد العزيز النيادي، القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في إسلام أباد؛ وسعادة زارتاج جول، وزيرة الدولة للتغير المناخي الباكستانية؛ وسعادة سيتارا أياز، عضو مجلس الشيوخ في باكستان؛ وسعادة شاندانا جولزار خان، الوزيرة البرلمانية للتجارة في باكستان؛ وسعادة إرم مظهر علوي، مستشار أول في المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر القاسمي؛ وسعادة ريم بن كرم، مديرة مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة؛ والشيخة هند بنت ماجد القاسمي، رئيسة مجلس سيدات أعمال الشارقة؛ ورضوان بيه، مصمم الأزياء الباكستاني الشهير، إلى جانب عدد من ممثلي وسائل الإعلام الباكستانية.

ويتخذ الملتقى أهمية خاصة في العاصمة إسلام آباد نظراً لعمق العلاقات التي تربط دولتي الإمارات وباكستان منذ سبعينيات القرن الماضي، ممهدة الطريق لمرحلة جديدة من التعاون البناء، الذي أثمر عدداً من الزيارات المتبادلة خلال الأشهر القليلة الماضية، وأبرزها زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة عمران خان، رئيس الوزراء الباكستاني، وسبقها في عام 2017 استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة لسعادة معظّم أحمد خان، سفير جمهورية باكستان الإسلامية، لبحث سبل التعاون المشترك.

وأكدت سعادة ريم بن كرم في كلمتها خلال الملتقى على أهمية هذا الحدث، الذي تنظمه مؤسسة "نماء" من أجل "بناء علاقات وثيقة مع القياديات"، وأشارت إلى أن هذا الملتقى ساعد "نماء" والمؤسسات التابعة لها على تعزيز جهودها الرامية لجمع المؤسسات والمنظمات والأفراد من جميع أنحاء العالم، وتوحيد رؤاهم وأهدافهم التي تسعى إلى ضمان وتعزيز مشاركة المرأة في الاقتصاد، وتمكينها اقتصادياً واجتماعياً ومهنياً، سواءً من خلال توفير فرص العمل، أو دعم نموها في مجال ريادة الأعمال والمشاريع التجارية، أو إتاحة الفرصة لها للوصول إلى مصادر المعرفة، وبناء قدراتها.

وأضافت بن كرم: "وفقاً لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، تفتقر أكثر من 49 دولة حول العالم إلى القوانين التي تضمن حماية المرأة من العنف الأسري، وتفوق حالات الأعمال المنزلية غير المدفوعة للمرأة الحالات ذاتها لدى الرجل بنسبة 260%، ونحن نعمل جاهدين على تغيير هذا الواقع بالتعاون مع شركائنا، ومنهم هيئة الأمم المتحدة للمرأة، والشبكة العالمية للنساء صانعات السلام، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والتعليم من أجل التوظيف، وغيرها".

وشددت على أن "قضايا أمن المرأة وسلامتها، وحقوقها في الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية، ومصادر الدخل المستدامة، تحظى باهتمام عالمي، ولا يمكن معالجتها بطريقة فاعلة إلا من خلال الشراكات العالمية، وتبادل المعارف والخبرات والتجارب الدولية الناجحة، ما يبرز أهمية فعاليات التواصل المختلفة التي ننظمها، وأهمية هذه الزيارة إلى إسلام آباد، وهي الخطوة الأولى في سلسلة من الزيارات المستقبلية".

ودعت مدير مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة كافة المشاركين في الملتقى لحضور الدورة الثانية من القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة، التي تُنظّمها المؤسسة في إمارة الشارقة يومي 10-11 ديسمبر 2019 بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

من جهتها، أكدت الشيخة هند القاسمي على الدور البارز الذي يلعبه مجلس سيدات أعمال الشارقة في تسهيل وصول المرأة إلى الموارد اللازمة لمساعدتها على إثبات نفسها وتعزيز مكانتها وقدرتها على امتلاك وتأسيس وإدارة المشاريع التجارية المستدامة، وقالت: "عملنا جاهدين على توفير الدعم الاقتصادي والمهني لسيدات الأعمال في دولتنا، ونجحنا في استقطاب أكثر من 2000 سيدة أعمال حتى الآن، ويقوم منهجنا في مجلس سيدات أعمال الشارقة على تعريف السيدات بمزايا بيئة الأعمال في الدولة، ومساعدتهن على تأسيس شركاتهن ومشاريعهن الخاصة في إمارة الشارقة".

وأضافت: "بلغ حجم التبادل التجاري بين دولتي الإمارات العربية المتحدة وباكستان 8 مليارات و300 مليون دولار (30 مليار و400 مليون درهم) خلال عامي 2016-2017، مسجلاً نمواً بنسبة 9.4%، وأسهمت المشاريع التي تمتلكها وتديرها سيدات الأعمال بجزء كبير منها، وسط توقعات بوجود فرص أكبر في الفترة القادمة. فلنعمل معاً على بناء مستقبل أكثر إشراقاً للمرأة في الاقتصاد، وتحقيق أحد أهداف التنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة،  والمتعلق بترسيخ تكافؤ الفرص والمساواة بين الجنسين في العالم بحلول عام 2030".

ووقعت مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، في وقت سابق من اليوم نفسه، مذكرة التفاهم الأولى مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بهدف تنفيذ مشروع مدته 12 شهراً لتأهيل النساء اللاجئات الأفغانيات والنساء الباكستانيات الماهرات والمبتدئات في المجتمعات المضيفة، من خلال التدريب الحِرفي وتنمية مهارات التواصل لتعزيز قدراتهن على توفير مصدر دخل مستدام، كما ستحصل المشاركات على بدل تدريب. ويستهدف المشروع، الذي يتولى إدارته مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة ، إقليم البنجاب والعاصمة إسلام آباد.

كما التقى وفد مؤسسة "نماء" ممثلي معهد دراسات المرأة في لاهور، وزار الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا لبحث سبل تعزيز التعاون، وخصوصاً في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (STEM).

إقرأ أيضا

Search form