مفوضية اللاجئين تطلق "صندوق الزكاة للاجئين" كبرنامج تمويل إسلامي عالمي لمساعدة النازحين قسراً

الخميس 25 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

أشارت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن العالم الإسلامي يمتلك القدرة على الارتقاء بالعمل الخيري إلى مستويات جديدة عبر الاستفادة من عشرات مليارات الدولارات من أموال الزكاة وتوجيهها نحو القضايا الأكثر إلحاحاً في وقتنا الراهن. جاء ذلك خلال فعالية إطلاق "صندوق الزكاة للاجئين"، بحضور عدد من المسؤولين والمختصين والسفراء، حيث يعيد هذا الإطلاق هيكلة برنامج الزكاة إلى صندوق عالمي يلبي احتياجات المجتمعات النازحة، ويساعد المؤسسات الإسلامية والأفراد على تحقيق مسؤولياتهم المجتمعية.

كما كُشف النقاب عن تقرير "برنامج الزكاة لدى مفوضية اللاجئين: التقرير السنوي 2019" الذي شاركت في إصداره مؤسسة "دينار ستاندرد"، وهي مؤسسة متخصصة في الأبحاث واستشارات النمو الاستراتيجية. وقد أشار التقرير إلى تلقي مفوضية اللاجئين ما يقرب من 14,4 مليون دولار أمريكي عبر برنامج الزكاة بين عامي 2016 و2018، وتوزيع هذه الأموال كمساعدات نقدية لصالح 6,888 أسرة لاجئة، معظمها من اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان. كما بيّن أن مجموع ما يساهم به المسلمون من أموال الزكاة يصل إلى نحو 76 مليار دولار أمريكي، ومن الممكن أن يرتفع إلى 356 مليار دولار أمريكي مع توفر الآليات الموثوقة والمعتمدة.

يؤدي المسلمون فريضة الزكاة عندما ينطبق عليهم النصاب، وذلك في سبيل مساعدة الفقراء والمحتاجين. ومن هذا المنطلق، أنشأت المفوضية برنامج الزكاة في توجه استراتيجي للاستفادة من أموال الزكاة لمساعدة أسر اللاجئين والنازحين، ويأتي قرار تطوير البرنامج وإعادة هيكلته إلى "صندوق الزكاة للاجئين" في أعقاب النجاح الذي حققه ذلك البرنامج خلال الأعوام الماضية.

سيتمكن الأفراد والمؤسسات الإسلامية من تأدية الزكاة بفاعلية وأمان من خلال صندوق محوكم من قبل المفوضية، حيث تصل 100% من أموال الزكاة كاملةً إلى مستحقيها من اللاجئين والنازحين داخلياً الأكثر عوزاً في توافق تام مع الأحكام الشرعية، فهو مدعوم بفتاوى صادرة عن دور إفتاء رسمية وكبار علماء المسلمين، ويخضع لعملية حوكمة صارمة تكفل الشفافية التامة. وتأمل المفوضية أن تتمكن من خلال صندوق الزكاة للاجئين من تمويل ما يقدر بـ 208,6 مليون دولار أمريكي لمساعدة ما لا يقل عن 154 ألف أسرة من النازحين واللاجئين الأكثر حاجة.

وفي هذا السياق، قال حسام شاهين، مسؤول علاقات القطاع الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المفوضية: "شهدنا طيلة الأعوام الماضية إقبالاً متزايداً على برنامج الزكاة التابع للمفوضية، الذي يتيح إيصال أموال الزكاة لمستحقيها من اللاجئين وإحداث أثر إيجابي في حياة الأشخاص الأكثر حاجة في العالم." وأضاف قائلا: "في الوقت الذي تبرز فيه أهمية التمويل الإسلامي في الاقتصاد العالمي، ارتأينا اليوم أن نطلق التقرير السنوي الأول عن الزكاة من مدينة دبي التي تحتفي بالتسامح هذا العام، وتماشياً مع دورها المتصاعد كعاصمة للاقتصاد الإسلامي. والجدير بالذكر أن صندوق الزكاة للاجئين يتوافق مع ممارسات قطاع التمويل الإسلامي، ويعزز الثقة والشفافية في كل خطوة، ابتداءً من دفع أموال الزكاة بسهولة وأمان حول العالم، ووصولاً إلى توزيعها على مستحقيها من اللاجئين."

من جهته، أشار رفيع الدين شيخو، الرئيس التنفيذي في مؤسسة "دينار ستاندرد": "بوسع الزكاة أن تسهم بعشرات المليارات من الدولارات في معالجة القضايا الملحة والاحتياجات الإنسانية العالمية، وفقاً للتقرير الذي نطلقه اليوم بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين." وأضاف: "يمكن لأموال الزكاة التي يلتزم المسلمون بأدائها أن توفر حلّا فعّالاً لسد فجوة التمويل التي تواجهها المفوضية، علماً بأن 60% من مجموع 68,5 مليون نازح قسراً حول العالم (حوالي 40,8 مليون شخص) تنطبق عليهم شروط استحقاق الزكاة."

وبينما يتم الكشف عن صندوق الزكاة للاجئين قبيل حلول شهر رمضان المبارك، وهو موسم الخير والعطاء لمسلمي العالم، وضح حسام شاهين أن استقبال أموال الزكاة من خلال الصندوق لا يقتصر على الشهر الفضيل، قائلا: "شهر رمضان المبارك مناسبة غالية على قلوب المسلمين في مختلف أنحاء العالم، لا سيما اللاجئين منهم، وقد حرصنا هذا العام على إطلاق حملة عالمية لحض المسلمين على تذكّر اللاجئين في دعائهم وزكاتهم. وفي الوقت عينه، يستقبل صندوق الزكاة للاجئين المساهمات على مدار العام بناءً على الاحتياجات المستمرة للعائلات اللاجئة، مما يسهل على الأفراد والمؤسسات والشركات مواءمة مساهمات الزكاة مع أجنداتهم السنوية".

وفي تعليقه على برنامج الزكاة لدى مفوضية اللاجئين، أضاف الدكتور عرفان شوقي بيك، الأمين التنفيذي لمنتدى الزكاة العالمي: "إن إيجاد الحلول لأزمة اللاجئين مسؤولية تقع على عاتق قادة الدول والجهات المعنية المختصة بما في ذلك مؤسسات الزكاة على مستوى العالم. يتمثل دور برنامج الزكاة التابع للمفوضية في ضمان تلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين. لذا، يمكن تطوير شراكة بين المنتدى والمفوضية في ثلاثة مجالات رئيسية: بناء القدرات، وتحسين سبل توزيع الزكاة للاجئين، وحملات الدعوة والمناصرة". حيث حضر فعالية الإطلاق عدد من الممثلين عن الوكالة الوطنية للزكاة في إندونيسيا، وذلك بالنيابة عن المنتدى العالمي للزكاة.

تبلغ الميزانية الإجمالية لمفوضية اللاجئين لعام 2019 حوالي 7,9 مليار دولار أمريكي، للاستجابة إلى كافة احتياجات اللاجئين والنازحين داخلياً وغيرهم من الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية.

إقرأ أيضا