مجلس الشارقة للشباب يعلن توصيات ملتقى شباب الشارقة

الإثنين 08 أبريل 2019
الشارقة - مينا هيرالد:

أعلن مجلس الشارقة للشباب التابع للمؤسسة الاتحادية للشباب عن التوصيات التي خرج بها المجلس كثمرة للدورة الثانية من ملتقى شباب الشارقة الذي عُقد على هامش المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، حيث استطاع الشباب المشاركين في الملتقى مع صناع القرار والمسؤولين من إمارة الشارقة، الخروج بـ 14 توصية في خمسة محاور رئيسية تشمل مختلف جوانب الحياة الاجتماعية في الإمارة.

وكان قد شارك في الملتقى عدد من الشباب الذين استعرضوا توصياتهم وأفكارهم أمام مجموعة من المسؤولين والخبراء في محاور الدورة الثانية من الملتقى الذي يأتي تحت شعار "شارقة المستقبل"، حيث شارك الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية بالشارقة رئيس اللجنة العليا للتحول الرقمي بالإمارة في محور الخدمات الحكومية وسعادة المتعاملين، والدكتور طارق بن خادم، رئيس دائرة الموارد البشرية في محور فرص العمل والريادة البشرية، والدكتور سعيد مصبح الكعبي، رئيس مجلس الشارقة للتعليم في محور التعليم وتطوير الذات، والدكتور عبدالعزيز بن بطي، مدير هيئة الشارقة الصحية في محور الصحة وجودة الحياة، والمهندس خالد آل علي، أمين عام مجلس الشارقة للتخطيط العمراني في محور التخطيط الحضري وبناء المدن.

وشملت التوصيات التي خرج بها شباب الإمارة بعد مناقشتها مع أصحاب القرار على إنشاء ممشى ذكي مزود بألواح شمسية، يقوم بتحويل الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائية يتم استخدامها لأجهزة تقديم خدمات الإنترنت والشحن وإضاءة الشوارع، ووضع استراتيجية النقل العام التي تنظم عملية النقل البري والبحري والجوي تعتمد على الذكاء الاصطناعي وخدمات الأتمتة.

كما شملت التوصيات إنشاء مسارات ذكية لخدمات البنية التحتية تعتمد على التجهيز المسبق للإمدادات المستقبلية للمشاريع والذي يهدف إلى توفير الوقت والمال والجهد في الأعمال الإنشائية لمشاريع البنية التحتية، وكذلك إطلاق جائزة الشارقة للعميل المبدع، تمنح للعميل الذي يبادر في استقطاب الأفكار المبتكرة التي تهدف إلى تقليل وقت انتظار العميل وزيادة إنتاجية الدوائر والمساهمة في إشراك المتعاملين في وضع اقتراحات للمؤسسات الخدمية. بالإضافة إلى ذلك أوصى الشباب بضرورة تطبيق وتعميم برامج قياس مؤشرات الأداء والخاصة بإنجاز المعاملات الحكومية، وأهمية تعزيز ثقافة الموظف الشامل في الدوائر الخدمية والتي تهدف إلى تمكين موظفي خدمة العملاء من تقديم كافة الخدمات للمتعاملين الأمر الذي يعزز كفاءة وإنتاجية المؤسسة.

كما تطرق الحضور إلى مقترح توفير منصات تعتمد على الذكاء الاصطناعي تترجم لغة الإشارة لذوي الهمم إلى كلمات أو مستندات مطبوعة لتسهيل التواصل مع ذوي الهمم وسهولة إنجاز المعاملات توفير متطلبات بطريقة مبتكرة.

واحتوت التوصيات على أهمية إنشاء منصة إلكترونية موحدة تجمع الخدمات الحكومية المقدمة للأفراد والمؤسسات في الإمارة، تتوفر هذه المنصة على جميع وسائل الاتصال مثل الهواتف المتحركة، والحواسب، والأجهزة الذكية، كذلك اعتماد مجالس شبابية يدعمها مجلس الشارقة للتعليم وبالتعاون مع دائرة شؤون الضواحي والقرى تقوم بدعم جميع المناطق بما فيها المنطقة الشرقية والوسطى، وتفعيل رابطة الخريجين في المدارس بالإمارة وجامعاتها، تركز على تنظيم ورش وجلسات تفاعلية دورية، ورحلات ميدانية.

وفي محور الصحة وجودة الحياة اشتملت التوصيات على نشر مفهوم نمط الحياة الصحي وثقافة تغيير أسلوب الحياة للأفضل على مستوى الفرد والأسرة، وتوسيع نطاق نشر الثقافة الصحية للمجتمع والمدينة مع تنظيم دراسات تقييمية دورية والتركيز على ثلاثة محاور رئيسية هي السلامة، والتغذية، ونمط الحياة الصحي.

بينما ركزت التوصيات في محور فرص العمل والريادة البشرية على تفعيل مبدأ الوظائف عن بعد دعما لفئات المجتمع وخاصة لعدم القادرين على الحضور والتواجد كأصحاب الهمم، وكذلك إنشاء وثيقة المهارات التي تهدف إلى تقليل الجهد، والكشف عن المهارات الخفية، وتوظيف المهارات واستغلالها.

وبلغ عدد المشاركين في الملتقى أكثر من 70 شاب وشابة، تم اختيارهم من بين أكثر من 200 من الشباب، بمختلف الأعمار والمهن، فمنهم الطلاب ومنهم الموظفين، تراوحت أعمارهم ما بين 15 و35 عاما، من مختلف مناطق الإمارة.

الجدير بالذكر أن مجلس الشارقة للشباب يعمل على إقامة شراكات استراتيجية وتعاون وثيق مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة في إمارة الشارقة، بالإضافة للمشاركة في مختلف الفعاليات والأحداث التي تقيمها الإمارة على مدار العام، بهدف الخروج بأفضل المبادرات والمشاريع التي من شأنها دعم توجهات قيادة دولة الإمارات بمكين ودعم شباب الدولة.

إقرأ أيضا