تعرفوا على عنوان الخير والإنسانية.. مؤسسة مبادرات محمد بن راشد العالمية

السبت 10 نوفمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

لا يرتبط اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالنهضة الاقتصادية والاجتماعية والحضارية التي تشهدها دبي والإمارات فحسب، بل هو أيضاً عنوان للخير والعطاء ليس على مستوى المنطقة فحسب، بل على مستوى العالم أيضاً بفضل ما تغرسه أياديه البيضاء من أمل وسعادة لمختلف شعوب الأرض.

و تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في مجال العمل الإنساني والتنموي والمجتمعي الهادف إلى تغيير واقع المجتمعات نحو الأفضل، انطلقت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بتاريخ 4 أكتوبر 2015 لتعمل على تحقيق التكامل والتنسيق بين المبادرات الإنسانية والتنموية والاجتماعية التي كان سموه قد رعاها وأطلقها على مدى السنوات الماضية، وذلك بهدف تعظيم أثرها ومضاعفة طموحها وتوحيد أهدافها ورؤاها بما يتناسب مع تحديات المرحلة التي يمر بها عالمنا العربي والعالم ككل.

وتعتبر المؤسسة خطوة باتجاه مرحلة جديدة من العمل الإنساني العالمي الذي أصبحت تقوده حول العالم مؤسسات عالمية إنسانية ضخمة تتكامل فيها الجهود، وتتوحد فيها الطاقات، وتحشد فيها الموارد لتحقيق الأهداف. وتماشياً مع هذا التوجه العالمي البناء، تم إطلاق المؤسسة الجديدة كمبادرة إنسانية وتنموية ضخمة تهدف إلى صنع الأمل في المنطقة، بحيث تخدم أكثر من 130 مليون إنسان في 116 دولة حول العالم، وتندرج تحتها 28 مؤسسة ومبادرة تنفذ أكثر من 1400 برنامج تنموي خلال الأعوام المقبلة بالتعاون مع ما يزيد عن 280 شريكاً استراتيجياً ما بين مؤسسات حكومية وشركات من القطاع الخاص ومنظمات إقليمية ودولي، وقد أطلقت المؤسسة العديد من المبادرات والبرامج ومن ضمنها منصة مدرسة للتعليم الالكتروني التي تقدم جوائز مالية للطلاب العرب تصل قيمتها إلى مليون دولار ، بالإضافة إلى تحدي القراءة العربي ، إلى جانب مبادرة مليون مبرمج عربي و صنّاع الأمل .

 وتعمل المؤسسة ضمن أربعة قطاعات هي: مكافحة الفقر والمرض، ونشر المعرفة، وتمكين المجتمع، والابتكار كأداة أساسية لتحسين حياة البشر.

وبعد عام على انطلاقتها، تم الإعلان عن حجم الإنفاق الكلي لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية خلال 2016 والذي بلغ 1.5 مليار درهم على مختلف المبادرات والمشاريع والبرامج الإنسانية والتنموية والمجتمعية التي استفاد منها 42 مليون شخص في62  دولة حول العالم.
كما تم خلال العام الجاري الإعلان عن النتائج السنوية لأعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للعام 2017، المؤسسة العربية والإقليمية الأكبر من نوعها في شمولية العمل الإنساني والتي تضم تحت مظلتها 33 مؤسسة إنسانية ومجتمعية ومعرفية وتنموية وثقافية، حيث بلغ حجم الإنفاق لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 1.8 مليار درهم إماراتي على جميع المبادرات والبرامج والمشاريع الإنسانية والمجتمعية والتنموية استفاد منها أكثر من 69 مليون شخص في 68 دولة.

 

مصدر المعلومات والصور : www.almaktouminitiatives.org

إقرأ أيضا