المؤسسة الاتحادية للشباب في الإمارات تطلق خامس حلقات "التجارب الاجتماعية"

الأحد 14 أكتوبر 2018
شما بنت سهيل فارس المزروعي
دبي - مينا هيرالد:

أطلقت المؤسسة الاتحادية للشباب خامس حلقات مبادرة "التجارب الاجتماعية" ضمن البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي والذي يحظى برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات"، حيث تضمنت الحلقة التي حملت عنوان "المساعدة على الطريق"، مشاهد تمثل تجربة اجتماعية تتمثل في أن شخص كبير في السن تعطلت سيارته على قارعة الطريق في منتصف الظهيرة وهو بحاجة إلى المساعدة، حيث أظهرت المشاهد ردود فعل إيجابية من شباب الإمارات الذين لم يترددوا في الوقوف لمساعدته، بل وعرض كثير من الشباب أن يقوموا بتوصيله لمكان إقامته ومن ثم توصيل سيارته له.

كما وأظهرت المشاهد تفاعل إيجابي من الشباب الذين أثبتوا تحليهم بالمسؤولية النابعة من القيم الإماراتية، مؤكدين على أن تفاعلهم الإيجابي مع مثل هذه الحالات الإنسانية في دلالة على السلوك الحسن الذي يتحلى به شباب دولة الإمارات.

ويهدف البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي من خلال مبادرة "التجارب الاجتماعية" إلى تسليط الضوء حول القيم التي يتحلى بها أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تنبع من التربية الأخلاقية التي تعلموها في المنازل والمدارس، ينتج عنها زيادة الترابط المجتمعي بين الجميع.

وبهذه المناسبة قالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي إن برنامج "التجارب المجتمعية" يهدف إلى إظهار قيم شباب الإمارات التي تعلموها منذ صغرهم من بيئتهم وأسرهم ومجتمعهم والتي تظهر مدى حرص الشباب الإماراتي على العطاء ومساعدة الغير، من خلال إثبات قيم العطاء والخير والتعاون وحب الآخرين، وهذا هو النهج الذي تعلمناه من قيادتنا الرشيدة.

وأكدت المزروعي أن برنامج قيم الشباب الإماراتي الذي أطلقته "أم الإمارات" يأتي تأكيداً على أن أبناء زايد ينتهجون نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن شباب الإمارات يتطلعون دائماً لمستقبل مليء بالنجاح والإنجازات، مع الحفاظ على قيمهم الإماراتية الأصيلة، التي تدل على نبل أخلاق شعب دولة الإمارات، فالأخلاق الحسنة هي أساس استمرار نهضة الدولة.

من جانبها قالت علياء شملان، منسق البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي إن الحلقة الخامسة من سلسلة التجارب الاجتماعية أظهرت تفاعلا ً كبيرا ً من شباب الإمارات في مساعدة كل فئات المجتمع، حيث تفاعل الكثير من الشباب خلال ساعات التصوير لمساعدته، وأظهروا الكثير من التعاون والمبادرة في تقديم يد العون له، مما يدل على أن القيم الإماراتية النبيلة متأصلة في شبابنا، وهذا دليل على النشأة الحسنة التي تربوا عليها منذ صغرهم.

وأكدت علياء شملان البرنامج سيستمر في تصوير الكثير من المشاهد التي تظهر الجانب الإيجابي لشباب الإمارات في مختلف المواقف والظروف، بهدف نشر الصورة الحسنة لمجتمع دولة الإمارات وشبابها، ولغرس مبادئ وقيم هذا الوطن، وكيف يمكن لهذه القيم أن تعزز الاستقرار الاجتماعي في الدولة.

الجدير بالذكر أن برنامج قيم الشباب الإماراتي انطلق بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" ويتضمن البرنامج مجموعة متنوعة ومتكاملة من المبادرات التي تشمل حملات وبرامج وأدلة وحصصاً تعليمية، بالإضافة إلى التواصل المباشر مع الشباب الإماراتي، وبالتعاون مع مجالس الشباب التي تم تشكيلها في إمارات الدولة كافة.

إقرأ أيضا