"العُريمي بوليفارد" يعين حيفر جمعه حسين الزدجالي في منصب الرئيس التنفيذي الجديد

الخميس 20 سبتمبر 2018
حيفر جمعه حسين الزدجالي
مسقط - مينا هيرالد:

أعلن "العُريمي بوليفارد"، أكبر وجهة عالمية متكاملة في مجال تجارة التجزئة والترفيه في سلطنة عمان، وأحد أهم مشاريع "مجموعة الرائد"، عن تعيينه حيفر جمعه حسين الزدجالي، في منصب الرئيس التنفيذي الجديد للمجمع التجاري. ويتمتع حيفر بخبرة مهنية طويلة تمتد لأكثر من 27 عاماً في بناء فريق عمل فعال وبروح القيادة وفن التفاوض وتكوين علاقات طويلة الأجل مع العملاء، كما تتوافر لديه المهارات في مجال إدارة المشاريع والرؤية الواضحة الشاملة والمتكاملة، والتي من شأنها مساعدته في تطوير الشركة مستقبلاً، فضلاً عن تدعيم الجهود المبذولة من قبل سلطنة عُمان لتعزيز القطاع السياحي ودفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام.

وقال الشيخ رائد بن عبدالله العريمي، نائب رئيس مجلس إدارة "مجموعة الرائد": "يُسعدنا انضمام حيفر جمعه حسين الزدجالي إلى "العُريمي بوليفارد" كرئيس تنفيذي جديد. ونحن واثقون كل الثقة بأن "العُريمي بوليفارد" تحت قيادته سيشهد المزيد من النجاحات والتطور، نظراً لما يتمتع به من مهارات عالية وخبرة واسعة في سلطنة عُمان، فضلاً عن معرفته الكبيرة بمتطلبات وتوجهات السوق، بالإضافة إلى ما يتسم به من فهم عميق ودقيق للمتطلبات القانونية والتنظيمية الخاصة بالوزارات والهيئات والمؤسسات في السلطنة، الأمر الذي من شأنه تعزيز إستمرارية مسيرة نجاح "العُريمي بوليفارد"."

وتعقيباً على تعيينه رئيساً تنفيذياً جديد لـ "العُريمي بوليفارد"، قال حيفر جمعه حسين الزدجالي: "في ظل ما يبذله "العُريمي بوليفارد" لدمج جذور التراث التاريخي العريق للسلطنة بلمسات عصرية مع التركيز على سياسة التعمين، فإنني سأبذل كل ما بوسعي في منصبي الجديد كرئيس تنفيذي من خلال إعداد الاستراتيجيات والخطط الشاملة لدعم المواطنين العمانيين في مختلف المجالات، استكمالاً لتنفيذ السياسات والقرارات التي اتخذتها السلطنة منذ إطلاق برامج التعمين في العام 1988. وسأضع في سلم أولوياتي تعزيز المهارات والقدرات التي تتمتع بها القوى العاملة العُمانية من خلال التخطيط الاستراتيجي وتطوير الموارد البشرية المحلية."

وقد حصل الزدجالي على دبلوم في الإدارة من معهد القيادة والإدارة البريطاني، كما حاز على شهادة البكالوريوس في الدراسات المصرفية والمالية من الأكاديمية العربية للدراسات المصرفية والمالية، وكلية الدراسات المالية والمصرفية ومقرها مسقط في سلطنة عمان، كما يتمتع بخبرة طويلة تمتد لأكثر من عقدين في القطاع المصرفي بالسلطنة. وساهم إتقانه العديد من اللغات من توسيع آفاقه المعرفية، الأمر الذي ساعده في التعامل مع مختلف المجتمعات ومؤسسات الأعمال في السلطنة.

إقرأ أيضا

Search form