"وان-إيفرا" الشرق الأوسط يناقش الاستراتيجيات الرقمية الجديدة في صناعة النشر

الأربعاء 06 مارس 2019
دبي - مينا هيرالد:

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، على دور وسائل الإعلام في تواصل الشعوب بأنحاء العالم. جاء ذلك في كلمة معاليه التي ألقاها في أول أيام الدورة الرابعة عشرة من مؤتمر الاتحاد العالمي للصحف وناشري الأنباء (وان-إيفرا) في الشرق الأوسط.

 ورحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، بالمشاركين في المؤتمر وأضاف: "تضطلع صناعة الإعلام بدور مهم في العصر الحديث، خاصة مع وصول منصات الإعلام الاجتماعي التي جلبت مستويات غير مسبوقة من التفاعل والمشاركة. وأوجدت أساليب جديدة للاتصال والتواصل، فالإعلام الجديد وأساليب النشر الرقمية وفرت لمعظم الأشخاص القدرة على استهلاك ومشاركة جميع الأخبار والمعلومات والأفكار من أنحاء العالم".

وأضاف معاليه: "أرحب بجميع ضيوفنا الذين سيسهمون في تعزيز مسيرة التميز في قطاع الإعلام إقليمياً وعالمياً. إن 2019 هو عام التسامح في الإمارات كما تعلمون جميعاً، وفي هذا السياق قمنا بتنفيذ عدة مبادرات ورؤى جديدة في هذا المجال. وسيسلط مؤتمر وان-إيفرا الشرق الأوسط الضوء على العديد من الحوارات حول التسامح في قطاعي الإعلام والنشر".

من جانبه، قال ماجد السويدي، مدير عام مدينة دبي للإنتاج في كلمته: "حلّت الإمارات في المرتبة الثلاثين في تقرير التنافسية الرقمية 2018 في مجالات المعرفة والتكنولوجيا والجاهزية للمستقبل. لقد اكتسبت الإمارات مكانتها الرائدة بفضل رؤيتها الطموحة وقيادتها الرشيدة والقوية. ومع التغيرات التقنية السريعة، أصبحت دُور النشر والشركات وأصحاب المصلحة في القطاع الإعلامي تبحث عن طرق جديدة للاستفادة من الحلول المبتكرة في تحقيق عوائد أكبر وتقديم منافع أكثر لجمهورها".

وأضاف: "أصبح الجمهور اليوم أكثر انتقائية للمحتوى الذي يتم استهلاكه، لذا يتعين علينا أن نتأقلم مع تلك التغيرات. وتشمل الحوارات التي ستتم مناقشتها في مؤتمر وان-إيفرا الشرق الأوسط هذا العام مسألة بروز الإعلانات المدمجة داخل المحتوى بصفتها مصدراً رئيسياً لتحقيق العوائد، وذلك عقب تراجع قيمة الإعلانات التقليدية. ونهدف كذلك إلى مناقشة مستقبل الغرف الإخبارية وتوفير حلول للشركات للتصدي للتحديات القادمة إلى القطاع". 

واختتم السويدي كلمته قائلاً: "نفخر بالمشاركة في استضافة هذا المؤتمر للعام الثالث على التوالي، ونتطلع إلى الاستفادة من حوارات معمقة خلال يومين من انعقاد الفعالية". 

وقال الدكتور صالح الحميدان، رئيس لجنة الاتحاد العالمي للصحف وناشري الأنباء (وان-إيفرا) في الشرق الأوسط: "شهدت صناعة الإعلام العديد من التغيرات، نتيجة لتنامي وسائل الإعلام الحديثة والرقمية بشكل أساسي، وتكييف تلك الوسائل عبر تحديث أدواتها، فضلاً عن ابتكار وسائل جديدة في تلبية الاحتياجات المتنامية للمستخدمين النهائيين".

وأضاف الحميدان: "يؤكد الدعم الذي تلقيناه في دبي، التزام القيادة بتطوير وتنمية صناعة الإعلام، حيث أصبحت دبي وجهة رئيسية للفعاليات مثل هذا المؤتمر".

وشهد اليوم الأول من مؤتمر الاتحاد العالمي للصحف وناشري الأنباء (وان-إيفرا) جلسات لمتحدثين بارزين، ومنهم إبراهيم بادي، الرئيس التنفيذي لدار الحياة، إلى جانب عدد من المؤثرين المعروفين على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل لجين وأسيل عمران. وأطلع توري بيدرسون، رئيس تحرير "شيبستد ميديا" في النرويج جمهور الحاضرين على استخدام الهواتف المتحركة كخيار مفضل لمعرفة الأخبار. كما سلطت دورثي جيريجارد نودسون، نائب الرئيس التنفيذي ومدير العمليات في "جي بوليتكنس هس" في الدنمارك الضوء على الكيفية التي تعيد من خلال شركات الإعلام ابتكار وتحويل نماذج عملها للبقاء في الطليعة.

وسيشهد اليوم الثاني من مؤتمر (وان-إيفرا) جلسات تشارك بها ربى ابراهيم، مدير قسم العمليات في قناة العربية، وخديجة المرزوقي، رئيس تحرير "دبي بوست" و"الإمارات 24/7".

تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر الاتحاد العالمي للصحف وناشري الأنباء (وان-إيفرا) لعام 2019 يقام تحت شعار "عصر الجمهور" بهدف تزويد المدراء التنفيذيين وغيرهم من المعنيين بفرصة للاطلاع على أحدث التوجهات الإقليمية والعالمية في مجال الطباعة والنشر. وتوفر فعاليات المؤتمر التي تستمر على مدى يومين، منصة للتعريف بالمواهب الإبداعية المبتكرة، كما تسلط نسخة هذا العام من المؤتمر الضوء على نماذج الأعمال الناجحة ودور التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي في تعزيز العوائد الرقمية للمؤسسات الإعلامية حول العالم.

ويشهد الحدث، الذي يقام يومي 6 و7 مارس بمركز المؤتمرات في مجّمع دبي للمعرفة، مشاركة أكثر من 250 من الخبراء وأصحاب المصلحة من قطاعات الإعلام والطباعة والنشر من جميع أنحاء العالم. وتفخر مدينة دبي للإنتاج، المجمع الرائد في المنطقة لصناعات الطباعة والنشر والفعاليات، بأن تشارك في استضافة المؤتمر لإلقاء الضوء على أحدث الاتجاهات في هذه الصناعات، ونشر الوعي حول أفضل الممارسات والتأكيد على الحلول المستقبلية للإعلام والطباعة والنشر.

إقرأ أيضا

Search form