شبكة الشرق الأوسط للاتصالات التسويقية "MCN" تنظّم مؤتمر "الاستعداد للمستقبل" لقيادات 15 وكالة تابعة لها في المنطقة

الخميس 18 أبريل 2019
غسان حرفوش، الرئيس التنفيذي لمجموعة MCN
دبي - مينا هيرالد:

عقدت شبكة الشرق الأوسط للاتصالات التسويقية (MCN)، مؤتمراً لقيادات الوكالات التابعة لها يومي 9 و10 أبريل الجاري في دبي تحت عنوان "الاستعداد للمستقبل"، بمشاركة أكثر من 170 قيادياً من 15 وكالة تابعة للشبكة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، إلى جانب قيادات من شركة "ماكان وورلد جروب" ومقرها نيويورك.

وتم التركيز خلال المؤتمر على كيفية توظيف قوة الذكاء الاصطناعي والبيانات والابتكارات التكنولوجية، لتحقيق أثر إيجابي يرتقي بتجربة العملاء ويساعدهم على تحقيق أهدافهم. كما تم تسليط الضوء على توقعات وسلوكيات الأجيال الحالية – جيل الألفية والمستهلكون الجدد في جيل ما بعد الألفية – وأهميتها بالنسبة للعلامات التجارية للعملاء وللعمل الذي تقوم به وكالات MCN لصالح عملائها.

وشهد المؤتمر إلقاء كلمات رئيسية من جانب عدد من المتحدثين الخارجيين المشهورين على مستوى العالم من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، بالإضافة إلى قادة "MCN" ومشاركين آخرين في جلسات الحوار التي تخللت الحدث. وتولى غسان حرفوش، الرئيس التنفيذي لمجموعة MCN، الإشراف على نقاشات الجلسة الرئيسية، التي تناولت موضوع رسم الأهداف وترتيب الأولويات للمراحل القادمة وإلهام الجمهور لتسريع وتيرة التحول الحقيقي.

وفي الجلسات التفاعلية، تعرّف الحضور على السمات الرئيسية التي ترغب كل شركة وكل عميل بتوفرها لدى شركائهم في مجال التسويق في الوقت الراهن، وهي: الاستجابة الفورية، وسرعة توفير الأصول، والقدرة على تنفيذ الحملات التي تتطلب قدرات ومهارات واسعة، والتسويق الاستراتيجي السليم عبر عدة قنوات، وإشراك جمهور العملاء على نحو أفضل وزيادة المدى الزمني لتحقيق القيمة، وتحقيق عائد حقيقي على الاستثمار، والأهم من ذلك كله والذي يمثل مطلباً عاماً في يومنا هذا، زيادة الإنتاجية بتكلفة أقل. وتعتمد استراتيجية الشبكة في الدخول إلى الأسواق على منصة "البنية المفتوحة" المملوكة لشركة "آي بي جي"، والتي تمكّن وكالاتها من تقديم حلول عالية الكفاءة والمرونة للعملاء.

وفي تعليقه على المؤتمر، قال غسان حرفوش: "إن الاستعداد للمستقبل يعني الاستعداد للتعقيدات التي يشهدها قطاعنا نتيجة الاتجاهات السائدة في مجالات البيانات والتكنولوجيا وسلوكيات المستهلكين والتفاوت والتقارب بين المؤسسات. ولا شك أن الحاجة أصبحت ملحة الآن أكثر من أي وقت مضى للتفكير في المستقبل، في ظل التغير السريع الذي تشهده بيئة الأعمال. وقد تعرفنا خلال يومي المؤتمر على الكثير من الأفكار والرؤى الملهمة والمشجعة، كما قضينا وقتاً ممتعاً ومثمراً في أجواء مميزة. علاوةً على ذلك، أكّدنا من جديد على التأثير القوي لمجموعة وكالاتنا ومواردنا البشرية في هذه المنطقة بفضل ما تتصف به من ابتكار ومرونة وإمكانات متميزة".

إقرأ أيضا

Search form