جائزة الشارقة للاتصال الحكومي تستقبل 250 مشاركة من الإمارات ودول الخليج في دورتها السادسة

الأحد 24 فبراير 2019
طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة
الشارقة - مينا هيرالد:

أعلن المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، عن تسجيل الدورة السادسة لجائزة الشارقة للاتصال الحكومي لـ 250 مشاركة منها 74 مشاركة من إمارة الشارقة و118 من باقي أنحاء الدولة و58 من دول مجلس التعاون الخليجي.،

وسجلت هذه الدورة ارتفاعاً في عدد المشاركات الإماراتية ليصل إلى 192 مشاركة ما يعكس الدور الحيوي والفعال الذي تؤديه الجائزة في تعزيز الوعي بأهمية حملات الاتصال الحكومي لخدمة قضايا المجتمع، ونجاحها في تحفيز الأفراد والمؤسسات والشركات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة على تبني مبادرات اتصال تساهم في تحقيق أهداف التنمية المجتمعية المستدامة.

وتعد الجائزة التي تنظم بالتزامن مع المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الأولى من نوعها عربياً، وتهدف إلى تسليط الضوء على إنجازات الأفراد والمؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي، في رسم خطط الاتصال الحكومي وإعداد آليات لتطوير القطاع بما يخدم أهدافه ويحقق أعلى مستويات التجاوب من الجمهور المستهدف.

وتستعد لجنة تحكيم الجائزة لفرز الملفات المقدمة وتقييمها وفق الشروط والمعايير المعتمد، واعتماد القائمة القصيرة المرشحة للإعلان عن الفائزين خلال حفل خاص سيقام يوم 21 مارس المقبل تزامناً مع ختام فعاليات المنتدى الدولي للاتصال الحكومي.

وتضم لجنة تحكيم الجائزة للدورة السادسة كل من سعادة إبراهيم العابد، مستشار رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، وسعادة حسن يعقوب المنصوري، أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، وماضي الخميس، الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي، وعلي جابر، مدير عام قنوات "أم بي سي"، وسامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، ، والدكتور سليمان الهتلان، الرئيس التنفيذي لشركة الهتلان ميديا.

وأوضح سعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة: "أن جائزة الشارقة للاتصال الحكومي استطاعت أن تستقطب اهتمام المؤسسات والجهات الحكومية على نطاق واسع داخل الدولة وفي منطقة الخليج العربي، وهو ما دفع نحو استحداث فئات جديدة وتطوير أخرى لتؤدي دورها في رفع كفاءة التواصل مع الجمهور وتعزيز العلاقة مع المجتمعات المحلية بكافة فئاتها خدمةً لمشاريع التنمية والتقدم والبناء."

وأشار علاي: "أن المؤسسات والجهات الحكومية باتت تتنافس على تطوير ممارساتها وفقاً للمعايير التي حددتها الجائزة الأمر الذي يعكس مستوى حرصها على تقديم الخطاب الأكثر ملاءمة مع كل مرحلة، والأكثر انسجاماً مع التوجهات الرسمية والسياسات الرامية إلى رفع مستوى الوعي بدور الفرد والمجتمع في تحقيق الأهداف والمصالح العامة. "

ويشار إلى أن إجمالي المشاركات في الجائزة منذ إطلاق دورتها الأولى وحتى الآن بلغ 756 مشاركة منها 337 من إمارة الشارقة و255 من باقي أنحاء الدولة و164 من دول مجلس التعاون الخليجي.

وتضم فئات الجائزة، أفضل ممارسة اتصال حكومي، في إمارة الشارقة، أفضل موقع إلكتروني حكومي، وأفضل ممارسة في المسؤولية الاجتماعية، وأفضل منظومة دعم للمتحدث الرسمي، وأفضل تعامل إعلاميّ مع أزمة، أفضل تواصل حكومي خارج الدولة، وأفضل حملة أو مبادرة لتغيير السلوك على مستوى دولة الإمارات.

كما تضم أفضل تطبيق إلكتروني حكومي، وأفضل مبادرة شبابية في الاتصال الحكومي، وأفضل مبادرة إعلامية في الاتصال الحكومي، أفضل ممارسة في الاتصال الداخلي، وأفضل استراتيجية اتصال حكومي، وأفضل حملة اتصال حكومي، وأفضل تفاعل للاتصال الحكومي عبر شبكات التواصل الاجتماعي في دول مجلس التعاون الخليجي.

واستحدث المركز الدولي للاتصال الحكومي في الدورة السادسة من ضمن 14 فئة،  فئتان جديدتان بهدف توسيع نطاق المشاركة لتشمل كافة أشكال الإبداع في التواصل مع الجمهور، وهما جائزة أفضل منظومة دعم متحدث رسمي، الرامية إلى تسليط الضوء على العمل المؤسساتي الناجح خلف المتحدثين الرسميين، وجائزة أفضل حملة اتصال حكومي بهدف تطوير سلوك الجمهور بما يتلاءم مع مسيرة التقدم والاستدامة التي تنتهجها الدولة ومؤسساتها.

إقرأ أيضا

Search form