المشاركون في "القيادات الإعلامية العربية الشابة" يتعرفون على التحديات الحالية للقطاع

الخميس 20 سبتمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

تتواصل فعاليات الدورة الثانية من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة في دبي، حيث شهد اليوم الخامس من البرنامج  الذي  يقام  على مدى أسبوعين برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مركز الشباب العربي ، العديد من ورش العمل، والمحاضرات حول مهارات التواصل والخطابة، وكيفية صناعة التأثير على منصات التواصل الاجتماعي.

وتخللت فعاليات اليوم الخامس جلسات قدمتها الجامعة الأمريكية في دبي، واشتملت على ورشة عمل بعنوان "فن الإلقاء والخطابة" وجلسة أخرى بعنوان "الدليل إلى مواقع التواصل الاجتماعي" تعرف فيها المشاركون على أفضل السبل لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في نقل الاخبار والمعلومات، كما تضمن ورش عمل لتعريف المشاركين بأفضل السبل للتسويق عبر موقع سناب شات، وأخرى حول أفضل التغريدة الذكية، وكيفية صناعة الهوية الشخصية في وسائل الاعلام.

وخلال اليوم الخامس قدم د. علي جابر، عميد كلية محمد بن راشد للإعلام مدير مجموعة "إم بي سي" محاضرة بعنوان "التحديات الحالية في الإعلام" قال فيها: "تعاوننا نحن، كلية محمد بن راشد للإعلام في الجامعة الأمريكية في دبي مع مركز الشباب العربي، يساعد في تعزيز رؤية الكلية التي تضع في أيدي الشباب الأدوات التي تمكّنهم من مواكبة التغييرات والتحديات المستمرة في الإعلام، وخلق محتوى يؤثر إيجابياً على المجتمع.”

ويشتمل برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة» على برامج تدريبية، وورش العمل، ودورات متخصصة في مجال الإعلام التقليدي والرقمي، هدفها صقل مهارات الإعلاميين الشباب العرب، وتطوير مواهبهم ضمن موضوعات مختلفة منها مهارات التواصل والدراسات الإعلامية والقيادة.

ويتضمن جلسات نقاشية ومناظرات طرح أفضل الحلول للتحديات التي تواجه الإعلاميين العرب الشباب، والمساهمة بتطوير منظومة العمل الإعلامي العربي، وتحديد أفضل الممارسات، وتشجيع تبادل المعرفة ووجهات النظر المختلفة بين الإعلاميين الشباب، والمختصين في مجال الإعلام بشكل فعال يضمن للجميع إبداء آرائهم في بيئة إيجابية وحيوية.

كما يشتمل البرنامج على ندوات ومحاضرات بمجال الإعلام تستهدف الإعلاميين العرب الشباب، وتقام بالتعاون مع أبرز الجامعات والكليات الإعلامية، وخبراء الإعلام في العالم. ويتضمن أيضاً زيارات ميدانية لأهم وأرقى المؤسسات الإعلامية على مستوى العالم، وذلك بهدف الاطلاع على أفضل الممارسات الإعلامية ضمن سياق إعلامي على أرض الواقع، بالإضافة لاكتساب المعرفة من أهم الشخصيات والمؤسسات الإعلامية.

إقرأ أيضا