الذكاء الاصطناعي.. عصر ذهبي من الإعلام

الإثنين 11 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

تباينت آراء المشاركين في جلسات محور "الأخبار والاتجاهات العالمية" ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات، حول مستقبل الذكاء الاصطناعي رغم التسليم بدوره في رسم المشهد الإعلامي من خلال قدرته على تجميع وتحليل كم هائل من المعلومات وتحري الدقة والموضوعية والابتعاد عن التحيز في تناول الأخبار.

وخلص المشاركون إلى أن الذكاء الاصطناعي يلعب دوراً مساعداً في تطور المشهد الإعلامي من خلال منح الإعلاميين سرعة أكبر في البحث والتدقيق بما يمكنهم من القيام بوظيفتهم بشكل أفضل، إلا أن الطريق لا يزال طويلاً قبل أن يحل الذكاء الاصطناعي محل الانسان في المجال الإعلامي.

إعلام المستقبل

وتوقع ناثانيل بارلينغ الشريك المؤسس ورئيس تحرير شبكة "نو وير" الإخبارية، في جلسة "إعلام المستقبل.. بين التكنولوجيا والبشر" أن تؤدي أنظمة الذكاء الاصطناعي دور المحرر في صياغة معظم الأخبار اليومية خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيراً إلى أن هذه الأنظمة سيخفض تكاليف إنتاج المحتوى الإعلامي ويرفع نسبة انتشار الأخبار ذات الجودة والقيمة العالية.

ولفت إلى أن الصحافة والاعلام يحركان العالم وهما القطاعان الأكثر تطوراً تقنياً بعد الطب في العالم، مضيفاً أن أتمتة القطاع الإعلامي أمر حتمي في المستقبل، ولابد من الاستعانة بأدوات الذكاء الاصطناعي لتصل وسائل الإعلام إلى طرح يتسم بالدقة وعمق التحليل ويبتعد عن التحيز، خصوصاً أن الجمهور يتطلع إلى الحصول على معلومات موثوقة.

محاربة الأخبار الكاذبة

وأكد بارليدي أن الذكاء الاصطناعي سيفتح الباب على عصر ذهبي جديد من العمل الصحافي، من خلال قدرته على تحليل البيانات ومراجعة وتدقيق آلاف مصادر المعلومات، والتصدي للأخبار الكاذبة والملفقة.

وحول قدرة الذكاء الاصطناعي على توفير محتوى إعلامي يحمل الشعور الإنساني، قال بارليدي إن أمام تقنيات الذكاء الاصطناعي طريق طويل وخبرات متعددة ينبغي اكتسابها قبل الوصول إلى تلك المرحلة.

الأخبار الفيروسية

وأفاد ماثيو ويكلز، رئيس تحرير بلومبيرج، خلال جلسة "في سباق الأخبار الفيروسية.. ما مصير التكنولوجيا" بأن الذكاء الاصطناعي سيساعد الإعلاميين في أداء وظائفهم على نحو أفضل، مستبعدا أن يحل محل البشر في العمل الإعلامي خلال السنوات المقبلة.

وأكدت مينا العريبي، رئيسة تحرير صحيفة "ذا ناشيونال"، الى أن أدوات وتقنيات الذكاء الاصطناعي تستخدم بالفعل في العديد من المؤسسات الإعلامية من أجل تسهيل العمل، مشيرة إلى أن الانحياز الإعلامي تجاه اعتماد التكنولوجيا ينقسم إلى نوعين، أولهما انحياز دون وعي، وثانيهما الانحياز المعتمد على السياسات التحريرية والتوجهات السياسية لكل وسيلة إعلامية، فضلاً عن عدم قدرة الذكاء الاصطناعي على التفاعل الحي والمباشر مع القراء، ناهيك عن جمع المعلومات من المصادر، وهو جهد بشري بامتياز.

فيما أوضح جيرارد بيكر رئيس تحرير "وول ستريت جورنال" أن نتائج البحث على محركات البحث الشهيرة والتي تؤكد استخدام خوارزميات تضمن الموضوعية، دائما ما تكون خاضعة لمعايير ومدخلات ومخرجات معينة، لذا لا يمكن للذكاء الاصطناعي أن يمدنا بالحقيقة الكاملة أو المطلقة أو الموضوعية.

إقرأ أيضا