إكسبو 2020 دبي يبدأ جولته التعريفية الخليجية من سلطنة عُمان

الأحد 05 مارس 2017

دبي - مينا هيرالد: بدأ وفد إكسبو 2020 دبي جولته التعريفية الخليجية انطلاقاً من سلطنة عُمان، في مبادرة تهدف إلى لقاء قادة الأعمال في دول مجلس التعاون، لبحث كيفية تمكين الشركات من اغتنام الفرص التي يوفرها أول معرض إكسبو دولي يُقام في العالم العربي.

واستُهِلت الجولة الخليجية باجتماع في العاصمة العُمانية مسقط مع مسؤولين وزارة التجارة والصناعة في السلطنة، حيث جرى تسليط الضوء على كيفية الاستفادة من الفرص المتنوعة التي يتيحها إكسبو 2020 دبي للشركات العُمانية، على اختلاف أحجامها.

وتشكّل عُمان أولى محطات الجولة الخليجية لوفد إكسبو 2020 دبي، الذي سيزور أيضا كلاً من البحرين والكويت وقطر والسعودية خلال الأشهر المقبلة.

بهذه المناسبة، قالت منال البيات، نائب رئيس – دمج وتطوير الأعمال في إكسبو 2020 دبي: "إكسبو 2020 دبي هو حدث عالمي يخصّ المنطقة برمتها، هذه المنطقة التي تفيض بالمواهب الشابة ورواد الأعمال والعقول المبدعة، والشركات عالمية المستوى، الذين يستطيعون جميعهم المساهمة فيه والاستفادة منه. ففي عام 2017، نتوقع ترسية أكثر من 140 عقداً بقيمة إجمالية تتجاوز 11 مليار درهم، وسيشمل العديد منها، سلعاً وخدمات تهم مجتمع الأعمال العُماني بشكل خاص، ومنطقة الخليج بشكل عام".

"ففي إطار التزامنا بتوفير الفرص المرتبطة بإكسبو 2020 دبي، على أوسع نطاق ممكن، قمنا بتطوير آلية للمشتريات والمناقصات، تتسم ببساطة وشفافية وشمولية. ويتم الإعلان عن معظم المناقصات التي تُطرح في السوق عبر بوابة رقمية خاصة. وبينما نعمل على استقطاب ما يزيد على 200 مشارك في الحدث العالمي المرتقب، سيكون باستطاعة المشاركين استخدام البوابة من أجل مناقصاتهم، مما يتيح للمزودين المُسجلين الوصول إلى سوق أكبر ومجموعة أوسع من الفرص المتنوعة".

"ونحن نشجع وندعو جميع الشركات للتسجيل في بوابتنا الرقمية ما يتيح لها فرصة الاستفادة من الفرص العديدة التي سيوفرها إكسبو 2020 دبي خلال الرحلة المتجهة نحو عام 2020 وما بعده".

ولأول مرة في تاريخ معرض إكسبو الدولي، من المتوقع أن يأتي 70% من الزوار من خارج البلد المضيف. وحيث أن منطقة مجلس التعاون الخليجي أضخم مصدر للسياح إلى دبي، فسيشكل الخليجيون نسبة كبيرة من ملايين الزوّار الذين سيتوافدون من مختلف أنحاء العالم إلى إكسبو 2020 دبي على مدى ستة أشهر، من 20 أكتوبر 2020 حتى 10 أبريل 2021.

وأضافت البيات "عندما يفتح ’إكسبو 2020 دبي‘ أبوابه أمام ملايين الزوّار في أكتوبر 2020، سيكون محطّ أنظار العالم كله، وهذه فرصتنا لكي نبرز ثقافة منطقتنا وإنجازاتها، ونوفر منبراً يتيح لنا التواصل مع العالم، ومنصة تتيح للعالم التواصل معنا".

"ومن خلال جولتنا التعريفية الخليجية، فإننا ندعو الشركات في مختلف أنحاء المنطقة إلى الالتحاق برحلة التحضير والاستعداد لإقامة معرض إكسبو دولي استثنائي بكافة المقاييس والمعايير".

وسيكون إكسبو 2020 دبي منصة قيّمة لتسليط الضوء على الهوية الوطنية، وفرصة هائلة لدول مجلس التعاون كي تستعرض مُقدّراتها ومنجزاتها الوطنية أمام السياح الذين سيتوافدون إلى المنطقة لاستمتاع بفعاليات الحدث العالمي المرتقب، كأول معرض إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

وتضمنت الزيارة أيضا لقاءً عُقد في "غرفة تجارة وصناعة عُمان"، بمشاركة أكثر من 100 ممثل رفيع المستوى لمؤسسات كبيرة وشركات صغيرة ومتوسطة في قطاعات مختلفة بينها الإنشاءات، والضيافة، والأطعمة والمشروبات، والفولاذ والنحاس، والحرف المحلية.

وخلال اللقاء، اطلع الحضور على الخطط الخاصة بـ إكسبو 2020 دبي والتقدم المُحرز حتى الآن على صعيد الاستعداد والتحضير للحدث العالمي. كما ركّز اللقاء على الفرص المميزة المتاحة خلال رحلة التحضير وأثناء الأشهر الستة لفعاليات الحدث ذاته، ومرحلة بناء الإرث التي ستشهد تحويل موقع الحدث إلى بيئة مزدهرة لمختلف الصناعات التي سترسم ملامح مستقبل الاقتصاد الإقليمي.

والتقى الوفد أيضا مع ممثلين من "الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة" (ريادة)، و"الهيئة العامة للصناعات الحرفية"، لمناقشة الفرص النوعية التي يوفرها إكسبو 2020 دبي، لأصحاب المشاريع الصغيرة وروّاد الأعمال والحرفيين، وكذلك استعراض الجهود المتواصلة الرامية إلى تسهيل الانخراط والمشاركة في سلسلة التوريد الخاصة بالحدث العالمي المرتقب.

وفي إطار تسليط الضوء على دعم إكسبو 2020 دبي للشركات الصغيرة والمتوسطة، قالت منال البيات: "إن الشركات الصغيرة والمتوسطة مساهم مهم في الاقتصاد الإقليمي، سواء على صعيد الناتج المحلي الإجمالي أو توفير فرص العمل. وتتسم هذه الشريحة من الشركات بالحيوية والمرونة والقدرة على الإبداع والابتكار، ولهذه الأسباب مجتمعةً، يلتزم إكسبو 2020 دبي بتوفير كافة الوسائل التي تسهّل انخراط الشركات الصغيرة والمتوسطة في سلسلة التوريد الخاصة بالحدث العالمي المرتقب، إلى أقصى حد ممكن".

"فعلى سبيل المثال، وضعنا شروطاً تجارية مرنة تتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في المناقصات بقدرات تنافسية أعلى، وتشمل سداد ما نسبته 50% من قيمة السلع أو المواد مقدماً، وسداد 25% من قيمة الخدمات مقدماً. وفي يونيو 2016، أعلنا عن تخصيص ما نسبته 20% من إجمالي قيمة الإنفاق المباشر وغير المباشر للحدث، بعقود تتجاوز قيمتها خمسة مليارات درهم، لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة".

"وفي الفترة الماضية، أطلقنا ’برنامج الترخيص والترويج‘ الذي يهدف إلى إنتاج 5000 صنف من المنتجات التي تحمل العلامة التجارية لإكسبو 2020 دبي، وسيتم طرح أول هذه المنتجات في الأسواق قبل نهاية العام الجاري. وفي إطار هذا البرنامج، فإننا نتطلع بشكل خاص إلى التعاون مع الحرفيين الموهوبين الذين تزخر بهم سلطنة عُمان. فنحن أمام فرصة لتسليط الضوء على الحرف والمهارات المحلية أمام جمهور عالمي عريض".

وبلغ عدد الشركات المسجّلة في بوابة إكسبو 2020 دبي الرقمية للعقود والمناقصات، 13 ألف شركة من 121 دولة، وتشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة، 66% منها. ولمعرفة المزيد على الفرص القادمة أو المشاركة في المناقصات، يرجى زيارة موقع البوابة الرقمية على العنوان التالي: (https://esource.expo2020dubai.ae).

إقرأ أيضا