63% من المسافرين عبر مطار دبي الدولي عام 2018 جاؤوا من خلال الترانزيت حسب تقرير سوق السفر العربي

الأربعاء 27 مارس 2019
دبي - مينا هيرالد:

بلغت نسبة مسافري العبور "الترانزيت" عبر مطار دبي الدولي أكثر من 63% من إجمالي 89 مليون مسافر عام 2018، في حين لم تتجاوز نسبة الذين خرجوا من المطار لاستكشاف معالم إمارة دبي أكثر من 8% فقط من مسافري الترانزيت، وذلك وفقاً لأحدث بيانات "كوليرز إنترناشونال" الصادرة عن شركة ريد ترافيل إكزيبشنز الجهة المنظمة لمعرض سوق السفر العربي 2019 الذي يقام في الفترة ما بين 28 أبريل إلى 1 مايو في مركز دبي التجاري العالمي.

وبالتزامن مع خطط دبي التي تهدف إلى استقبال 20 مليون زائر سنوياً بحلول عام 2020، بالإضافة إلى خمسة ملايين زائر إضافي (نحو 70% منهم سيأتون من خارج دولة الإمارات) بين أكتوبر 2020 وأبريل 2021 خلال معرض إكسبو ، فقد تم طرح عدد من المبادرات التي تهدف إلى نمو "سياحة الترانزيت"، بما في ذلك التسهيلات الجديدة المرتبطة بتأشيرات العبور وطرح الباقات السياحية المتكاملة.

وفي هذا الإطار، قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: "في العام الماضي، أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة تأشيرة ترانزيت جديدة مدتها 48 ساعة يُعفى بموجبها جميع مسافري الترانزيت من الرسوم مع خيار التمديد إلى 96 ساعة مقابل 50 درهم إماراتي فقط.

إن مثل هذه التسهيلات لا تسهم في انتعاش قطاع السياحة في البلاد فقط وإنما تدعم الاقتصاد المحلي أيضاً، كما تعمل على تغيير مفهوم الترانزيت بالنسبة إلى المسافرين من كونه انتظار غير مرغوب به يمتد لساعات طويلة ليصبح فرصةً جيدة تضيف القيمة والتجربة إلى رحلاتهم، من خلال استكشاف أبرز معالم دولة الإمارات".

وحسب الاتحاد الدولي للنقل الجوي "أياتا" فإنه من المتوقع أن تسجل منطقة الشرق الأوسط 290 مليون مسافر إضافي عبر الرحلات الجوية القادمة إلى المنطقة والمغادرة منها فضلاً عن الرحلات بين دول الشرق الأوسط وذلك بحلول عام 2037، مع زيادة إجمالي حجم سوق الطيران ليصل إلى 501 مليون مسافر خلال الفترة ذاتها.

إضافةً إلى ذلك، توضح الأرقام الصادرة عن سوق السفر العربي 2018 أن عدد المندوبين المهتمين بالحصول على الخدمات والمنتجات التي توفرها شركات الطيران قد ارتفع بنسبة 13٪ بين عامي 2017 و2018.

وبهذا الصدد أضافت كورتيس: "هذا النمو الهائل المتوقع يؤكد مكانة دبي خصوصاً والشرق الأوسط على وجه العموم كموقع مثالي يجمع بين أبرز الخبراء في صناعة الطيران والسياحة لحضور منتدى كونيكت الشرق الأوسط والهند وأفريقيا، والذي سيُقام تحت سقف معرض سوق السفر العربي وتحديداً في اليومين الأخيرين منه وفي المكان ذاته".

إن هذا النجاح الذي يحققه قطاع الطيران في دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط يقابله استثمارات ضخمة متواصلة على صعيد البنية التحتية، حيث بلغت القيمة الإجمالية لـ 195 مشروع نشط مرتبط بقطاع الطيران في الشرق الأوسط أكثر من 50 مليار دولار أمريكي عام 2018، وفقاً لشركة "بي إن سي" للأبحاث.

ومن أبرز المشاريع التي هي قيد التنفيذ، مشروع تطوير مطار آل مكتوم الدولي بتكلفة تصل إلى 30 مليار درهم إماراتي، والمرحلة الرابعة من توسعة مطار دبي الدولي بقيمة 28 مليار درهم، و25 مليار درهم لتطوير وتوسيع مطار أبوظبي الدولي. بالإضافة إلى ذلك، يخضع مطار الشارقة الدولي لعميات توسعة تطال مبنى المطار بقيمة 1.5 مليار درهم إماراتي.

علاوةً على ذلك، تخطط المملكة العربية السعودية لعمليات تجديد وتوسعة شاملة تطال جميع المطارات فيها، بما في ذلك خطة لتوسيع مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة وتوسعة مطار الملك خالد الدولي في الرياض.

واختتمت كورتيس بالقول: "كان عام 2018 مثيراً للاهتمام بالنسبة لشركات الطيران في دول مجلس التعاون الخليجي، تزامن ذلك مع إضافة 58 مساراً جوياً جديداً ضمن مساعيها إلى التركيز على النمو المتواصل والمستقر. إن أبرز ما يميز منطقة الخليج هو الموقع المثالي والاستراتيجي، وهو ما يتيح لنحو ثلثي سكان العالم القدوم إليها عبر الجو خلال أقل من 8 ساعات فقط لاستكشاف بعض الوجهات المثيرة في العالم. كما أن شركات الطيران الخليجية توفر المزيد من الخيارات والخدمات الآمنة والمريحة خصوصاً مع إضافة وجهات ومسارات جوية مباشرة جديدة كل عام".

هذا وسيحظى قطاع الطيران باهتمام كبير في معرض سوق السفر العربي 2019، حيث سيلقي السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات كلمة تحمل عنوان "الإمارات.. ريادة مستمرة"، بالإضافة إلى مقابلة حصرية مع الرئيس التنفيذي لشركة العربية للطيران عادل علي. فضلاً عن انعقاد جلسة حوارية بعنوان "المواضيع الساخنة في عالم شركات الطيران" والتي ستتطرق إلى أداء حركة الملاحة الجوية على خلفية تقلبات أسعار الوقود والتحديات "الجيوسياسية" بالإضافة إلى مناقشة أهمية سياحة الترانزيت ونموها وتأثير العالم الرقمي على شركات الطيران والمطارات والخدمات التي تقدمها إلى عملائها.

ومن أبرز شركات الطيران التي أكدت حضورها في معرض سوق السفر العربي 2019: طيران الإمارات، الخطوط الجوية السعودية، فلاي دبي، وطيران ناس وغيرها من الشركات الرئيسية في هذا المجال.

ويعتبر سوق السفر العربي من أبرز الأحداث في قطاع السياحة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب رأي أبرز المتخصصين في هذا القطاع، وقد استقبلت دورة عام 2018 أكثر من 39,000 متخصص في قطاعات السفر والسياحة والضيافة، وشهدت تسجيل أكبر مشاركة للفنادق في تاريخ المعرض على الإطلاق بنسبة 20% من المساحة الإجمالية للمعرض.

تجدر الإشارة إلى سوق السفر العربي هو جزء من أسبوع السفر العربي الذي تم إطلاقه هذا العام، والذي يضم تحت محفظته أربعة أحداث ومعارض رئيسية هي سوق السفر العربي 2019 وسوق السفر الدولي للسياحة الفاخرة ومنتدى "كونيكت" الشرق الأوسط والهند وأفريقيا والذي يركز على تطوير المسارات الجوية، بالإضافة إلى فعالية يوم المستهلك "هوليداي شوبر" الجديدة. هذا وسيقام أسبوع السفر العربي في مركز دبي التجاري العالمي من 27 أبريل ولغاية 1 مايو 2019.

إقرأ أيضا