نموذج أعمال جديد يغير مشهد القطاع الفندقي في الإمارات

الخميس 29 نوفمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

تسعى "أويو للفنادق والمنازل"، أكبر مجموعات التأجير والامتياز التجاري للفنادق والمنازل والمساحات السكنية في جنوب آسيا وأسرعها نمواً في العالم وإحدى الشركات الفندقية الخمس الكبرى في الصين، إلى زيادة حصتها السوقية من خلال نموذج أعمالها المبتكر "Manchise". ويجمع نموذج الأعمال الفريد هذا أفضل ما يميز عقود الإدارة واتفاقات الامتياز التجاري، وتهدف المجموعة من خلاله إلى توسيع نطاق حضورها ضمن سوق الفنادق من فئة النجمتين والثلاث والأربع نجوم في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن خلال هذا النموذج المتكامل للإيجار ومراقبة المخزون، تدير "أويو" حالياً 1300 غرفة في 16 عقاراً بدبي والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 12 ألف غرفة بحلول عام 2020.

وبهذا الخصوص، قال مانو ميدا، المدير الإقليمي لمجموعة "أويو للفنادق والمنازل" في الإمارات: "منذ إطلاق نموذج أعمالنا الجديد، انهالت علينا الطلبات من مالكي الفنادق في الإمارات للعمل بموجبه. ونحن نسير بخطى ثابتة في هذا الاتجاه متلزمين برؤيتنا في دعم العدد الكبير من مسافري الأعمال المتوقع وصولهم خلال فترة إكسبو 2020 دبي، الحدث الاستثنائي الضخم الذي يضم 190 جناحاً وطنياً بميزانية تبلغ مليارات الدولارات".

وتحتل دبي اليوم المرتبة الأولى بين المدن الأكثر زيارةً في منطقة الشرق الأوسط والمرتبة الرابعة بين المقاصد السياحية الأكثر شعبية في العالم حيث استقبلت العام الماضي 15,78 مليون زائر. ومن المتوقع لإكسبو 2020 دبي وحده أن يستقطب أكثر من 20 مليون زائر.

وأضاف مانو: "نحظى بحضور واسع في الهند، والصين، وماليزيا، ونيبال، والمملكة المتحدة، وأطلقنا عملياتنا مؤخراً في أندونيسيا. وأظهرت دراساتنا بأن الكثير من مسافري الأعمال في هذا البلدان يقصدون دولة الإمارات بأعداد كبيرة لحضور الفعاليات الاستثمارية والمعارض التجارية المتنوعة. وقد أصبحت الإمارات وجهة استراتيجية بالنسبة لنا باعتبارها عاصمة عالمية لقطاع المعارض والمؤتمرات. ويضاف إلى ذلك الأعداد المتنامية من سياح هذه الدول وتحديداً الهند والصين والمملكة المتحدة. ويعزز ذلك حضور علامتنا التجارية باعتبار أن الناس في هذه البلدان يضعون ثقتهم في ’أويو‘ لناحية جودة الخدمات، والأسعار المنافسة، والمواقع الملائمة".

وتعتبر السياحة والضيافة من الركائز الأساسية لتنويع الاقتصاد الإماراتي بعيداً عن النفط. ومن المتوقع أن تصل قيمة سوق الضيافة الإماراتية إلى 7,6 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2022، وأن تنمو بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 8,5% خلال السنوات الخمس القادمة بحسب تقرير أصدرته "ألبن كابيتال" حول قطاع الضيافة الخليجي لعام 2018. ويعزى جزء كبير من هذا النمو إلى التدفق الكبير المتوقع للسياح الدوليين إلى الإمارات في المستقبل القريب.  

من جهتها، قالت فيرتيكا جول، مدير "أويو للفنادق والمنازل" في دولة الإمارات: "تعتبر ’أويو‘ أحد أبرز مزودي خدمات الضيافة القائمة على التكنولوجيا عدا عن كفاءتها العالية في ضبط النفقات، وهي بذلك تمنح مالكي الفنادق في دولة الإمارات ميزة تنافسية تساهم إلى حد كبير في الارتقاء بتجربة النزلاء. ونحن نضمن لعملائنا الالتزام بذات المستوى الرفيع من الجودة والخدمة التي اعتادوا على تقديمها. وفي إطار توسع أعمال ’أويو‘، نتوقع توفير نحو 10,000 فرصة عمل بحلول نهاية عام 2020. وتبحث المجموعة إمكانية إنشاء مؤسسة تدريب متخصصة للحفاظ على سوية الجودة المتوقعة من العقارات التي تديرها ’أويو‘".

وتسعى فنادق "أويو" التي انطلقت في مايو 2013، إلى توفير أماكن إقامة عالية الجودة في أي مكان وللجميع. ومن خلال سعيها إلى تحقيق توازن بين العرض والطلب على أماكن الإقامة الجيدة، ساهمت الشركة بتوفير تجارب متنوعة للعملاء وفتحت أمام مالكي الفنادق مجالات أعمال غير مسبوقة. وتعمل "أويو" على سد هذه الفجوة عبر توظيف التكنولوجيا والمواهب، مستفيدةً من إمكاناتها في مجالات التوزيع والتشغيل والتطوير الفندقي لإعادة رسم ملامح مشهد الضيافة عالمياً.

وكانت "أويو" سباقة في تقديم أول نموذج في العالم لخدمات الضيافة القائمة على التكنولوجيا بالكامل، كما أنها تمتلك أكثر من 330 ألف غرفة مؤجرة أو بموجب امتياز ضمن سلسلتها؛ وهو ما يعود بفوائد مجزية على شركائها في الأصول.

إقرأ أيضا

Search form