موسم قياسي بامتياز لمحطة أبوظبي للسفن السياحية مع زيادة بنسبة 48٪ في أعداد المسافرين و 40٪ في السفن

الأربعاء 14 يونيو 2017

أبوظبي - مينا هيرالد: أعلنت موانئ أبوظبي، المطور الرئيس والمشغل للموانئ التجارية والمجتمعية ومدينة خليفة الصناعية في أبوظبي، عن اختتام موسم 2016/2017 للرحلات البحرية والذي يعد الأفضل على الإطلاق من حيث النمو، حيث سجلت زيادة قدرها 40٪ في عدد السفن الزائرة و48٪ زيادة في عدد المسافرين إلى ميناء زايد وجزيرة صير بني ياس، عن الموسم الماضي. وقد أختتم الموسم السياحي في محطة أبوظبي للسفن السياحية، بقدوم السفينة "ماجستيك برينسيس" التابعة لخطوط "برينسيس" البحرية في رحتلها الأولى إلى ميناء زايد في أبوظبي.
وشهد موسم الرحلات البحرية 2016/2017 ارتفاع في أعداد المسافرين إلى الإمارة تجاوز 345,662 سائح ، مقارنة بـ 232,605 في موسم 2015/2016. وبالمثل، ارتفعت أعداد السفن من 115 في موسم 2015/2015 إلى 161 سفينة في موسم 2016/2017.
وتشغل موانئ أبوظبي وجهتان للرحلات البحرية هما محطة أبوظبي للسفن السياحية في ميناء زايد وشاطئ جزيرة صير بني ياس، الذي تم إطلاقه ديسمبر العام الماضي كوجهة شاطئية جديدة للمسافرين على متن الرحلات البحرية القادمة إلى إمارة أبوظبي.
وبعد النجاح الذي حققته الموسم الماضي بنسبة نمو بلغت 16٪ في أعداد المسافرين، سجلت موانئ أبوظبي هذا العام زيادة بنسبة 48٪ – ما يعادل 6 أضعاف الزيادة المتوقعة والتي قدرت بـنسبة 8٪.
وقال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، إن أرقام هذا الموسم قياسية بامتياز وهي تؤكد على المكانة الهامة التي تحظى بها اليوم إمارة أبوظبي كمركز عالمي للتجارة والسياحة.
وأضاف: " قمنا منذ عدة سنوات باستثمارات كبيرة في البنية التحتية للموانئ والخدمات السياحية لبناء مركز عالمي للرحلات البحرية في أبوظبي يقدم خدمات ذات مستوى متميز تلبي متطلبات المسافرين على متن كبرى السفن السياحية العالمية، وذلك دعماً للدور بالبارز الذي يضطلع به قطاع السياحة البحرية في تعزيز مكانة الإمارة كواجهة سياحية حضارية. واليوم، أفخر بالقول إن رؤية الشركة واستراتيجيتها أتت ثمارها بعام قياسي آخر".

وتعليقاً على نهاية الموسم السياحي قال الكابتن عبدالكريم المصعبي نائب الرئيس التنفيذي: " منذ تأسيس محطة أبوظبي للسفن السياحية عملنا جاهدين بالتعاون مع خطوط الرحلات البحرية على تعزيز مكانة الإمارة كوجهة سياحية جاذبة، وجاء إطلاق شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية خلال هذا الموسم لخلق تجربة فريدة لمسافري السفن السياحية، مما ساهم في مضاعفة أرقام السياح والسفن الزائرة لهذا الموسم والتي فاقت التوقعات، فقد سجلت عدد السفن الزائرة نمواً بنسبة 40٪، مقارنة بنسبة 21% خلال الموسم الماضي، وكما نتطلع قدماً إلى تحقيق المزيد من النجاح في الأعوام القادمة. "
ويعد وصول السفن في رحلاتها الأولى مثل "ماجستيك برينسيس" بمستقبل مشرق لقطاع السفن السياحية في أبوظبي. فقد باتت السفن السياحية الرائدة في الأسواق الأوروبية والأمريكية، تختار محطات موانئ أبوظبي السياحية كوجهات مفضلة في مسارها. وتصدرت قائمة الدول الأكثر في أعداد السياح الذين استقبلتهم محطة أبوظبي للسفن السياحية كل من: ألمانيا (48%)، وبريطانيا (21%)، وإيطاليا( 10%)، وروسيا (5%)، وهولندا (4%)، والولايات المتحدة (3%)، وأسبانيا (3%)، وسويسرا (2%)، والنمسا (2%).
شهد نهاية موسم الرحلات البحرية في موانئ أبوظبي، والذي إمتد ولأول مرة إلى شهر يونيو 2017 ، وصول رحلة خطوط "برينسيس" البحرية "ماجستيك برينسيس"، والتي كانت آخر سفينة سياحية ترسو في ميناء زايد في أبوظبي لهذا الموسم، مما يعكس الطلب المتزايد للمسافرين، ويؤكد على الدور الهام الذي تلعبه موانئ أبوظبي، بالشراكة مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، لتحقيق الرؤية الاقتصادية 2030 والاستراتيجية الوطنية للتنوع الاقتصادي.
و قد توقفت "ماجستيك برينسيس" في أبوظبي بين دبي وكوتشين في الهند، كجزء من مسارها البالغ 56 يوماً من برشلونة إلى مينائها في شنغهاي، الصين. وتم الانتهاء من بناء السفينة في مارس 2017، وانضمت إلى السفن الشقيقة "رويال برينسيس" و"ريجال برينسيس" في خطوط "برينسيس" البحرية. وتتألف السفينة من 19 طابق ويمكنها استيعاب 3560 شخص ويبلغ عدد أفراد طاقمها 1346 فرد.
ومع زيادة أعداد الرحلات البحرية في ميناء زايد، شهد شاطئ صير بني ياس، الذي يقدم وجهة شاطئية فريدة للمسافرين، زيادة ملحوظة في أعداد الزائرين إليه. فقد أثبت هذا الموسم نجاحاً كبيراً، حيث رست 33 سفينة سياحية على شاطئ صير بني ياس على متنها ما يقارب 54،000 راكب.
وتعتبر جزيرة صير بني ياس واحدة من أكبر المحميات الطبيعية المفتوحة في دولة الإمارات العربية المتحدة. والتي تواصل حكومة إمارة أبوظبي العمل على تطويرها لتواكب أفضل المواقع السياحية في العالم.
ويعد شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية أحد المشاريع الرائدة الفريدة من نوعها في منطقة الخليج العربي، والتي تُلبي متطلبات نمو قطاع السياحة البحرية في أبوظبي من خلال توفير محطة توقف شاطئية ضمن جولات خطوط السفن السياحية العالمية، الأمر الذي يمنح أبوظبي ميزة تنافسية، حيث إن رسو هذه السفن على هذه الجزيرة ومحميتها الطبيعية يضيف إلى مزيج فريد من الفخامة والمغامرة.
عملت موانئ أبوظبي نحو تحقيق الريادة في تطوير قطاع السياحة البحرية في الإمارة بالاستناد إلى خطة تعتمد على ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في: الاستثمار في تطوير البنية التحتية، وتعزيز مكانة الشركة ضمن القطاع المتنامي للرحلات السياحية البحرية، بالإضافة إلى العمل على دعم كفاءة سلسلة التوريد وتكاملها في هذا المجال.
وأضاف المصعبي قائلاً: "يوفر شاطئ صير بني السفن السياحية فرصة فريدة من نوعها لجذب رحلات السفن البحرية الإقليمية، كما يعزز من عروض مشغلي السفن السياحية. ولعب الشاطئ دوراً محورياً في زيادة حركة مسافري الرحلات السياحية خلال الموسم السياحي 2016/2017. وعلى الرغم من إلغاء عدد قليل من الرحلات نتيجة لظروف الطقس الخارجة عن إرادتنا، إلا أن الشاطئ حقق نجاحاً ملموساً خلال موسم 2016/2017 بالنسبة للرحلات البحرية، فهذه الجزيرة الجميلة والحياة البرية والمحمية الطبيعية توفر فرصة فريدة لمسارات الرحلات البحرية الإقليمية".
إضافة إلى الأنشطة التقليدية التي تشمل الرياضات الشاطئية، والغوص، وركوب الزوارق (الكاياك)، توفر جزيرة صير بني ياس لزوارها من ركاب الرحلات البحرية رحلات فريدة من نوعها مثل جولات التراث الثقافي للجزيرة، ورحلات السفاري في المحمية البرية. وتواصل موانئ أبوظبي تطوير مرافق متميزة لركاب الرحلات البحرية، مع الحفاظ على الجوانب الثقافية والبيئية والطبيعية التي تتميز بها الجزيرة.

إقرأ أيضا