توقعات الإنفاق على السياحة في الإمارات تتخطى 56 مليار دولار بحلول 2022

الأربعاء 13 سبتمبر 2017
دبي - مينا هيرالد:

كشف تحليل حديث لغرفة تجارة وصناعة دبي إن القيمة الإجمالية لإنفاق السياح سواء من قبل الزوار المحليين أو القادمين من الخارج في سوق السفر بالدولة في نمو مستمر خلال الفترة القادمة الممتدة حتى عام 2022، مع استمرار دولة الإمارات في اطلاق وافتتاح مشاريع عملاقة تعزز من سوق السفر بالدولة وتشمل المنتج السياحي "مرسى العرب" بقيمة 1.7 مليار دولار أمريكي بالقرب من برج العرب، وعالم الأساطير من "اي ام جي" وحديقة " فورميولا ون" في دبي موتور سيتي و"وسيكس فلاجز" التابعة لحدائق ومنتجعات دبي" بالإضافة إلى عدد من مراكز التسوق والمراكز الثقافية المخطط لها، وذلك تماشياً مع استعدادات دبي لاستضافة معرض "اكسبو 2020" والذي يتوقع أن يجذب حوالي 20 مليون زائر في 2020.

وتوقع التحليل المبني على بيانات "بزنيس مونيتر انترناشيونال" و"المجلس العالمي للسفر والسياحة " أن يشهد الإنفاق في سوق السفر بالدولة في العام 2017 نمواً بحوالي 4.5% ليرتفع الإنفاق الإجمالي إلى 42.2 مليار دولار أمريكي، ونمو بنسبة 6% بحلول عام 2020، ونمو بنسبة 6.3% حتى العام 2022 بمعدل إجمالي إنفاق يصل إلى 56.3 مليار دولار أمريكي.

وبيّن التحليل أن القيمة الإجمالية للإنفاق على السياحة في الدولة بلغت 40.4 مليار دولار في العام 2016، محققاً بذلك نمو سنوي تراكمي بنسبة 9.44% منذ العام 2011.

وتشير البيانات كذلك إلى أن المساهمة المباشرة للسفر والسياحة في اقتصاد الإمارات خلال 2016 قد بلغت 5.2% أي بقيمة 18.66 مليار دولار أمريكي، حيث يعكس المساهمة والدور الفعال لقطاع الفنادق ووكالات السفر وخطوط الطيران والخدمات الأخرى لنقل المسافرين.

ولفت التحليل كذلك إلى أن قطاع السفر والسياحة يلعب دوراً رئيسياً في سياسة التنوع الاقتصادي التي تنتهجها دولة الإمارات بالإضافة إلى سعي الحكومة لتحويل دولة الإمارات إلى واحدة من أكبر الوجهات السياحية في العالم، مشيراً إلى أن دولة الإمارات حلت في المرتبة 26 من بين 185 دولة من حيث الأهمية النسبية لإجمالي مساهمة السفر والسياحة في الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار التحليل إلى أن الإنفاق على السفر بهدف الترفيه بلغ ما نسبته 77% من إجمالي إنفاق السياحة في الإمارات في 2016 أي بقيمة 31.3 مليار دولار أمريكي ونمو سنوي مركب بنسبة 9.06% منذ العام 2011، في حين بلغ السفر بهدف العمل ما نسبته 23% أي بقيمة 9.1 مليار دولار أمريكي ونمو سنوي مركب بنسبة 10.83% منذ العام 2011.

وبيّن التحليل أن إنفاق السياح القادمين من خارج البلاد يشكل ما نسبته 74% من الإجمالي وذلك بقيمة قدرها 29.90 مليار دولار في حين ساهم إنفاق السياح المحليين النسبة المتبقية 26% في 2016 بقيمة بلغت 10.54 مليار دولار. وفيما يتعلق بالنمو، سجل إنفاق السياح القادمين من الخارج نمواً بنسبة 9.46% منذ العام 2011، في حين حقق إنفاق السياح المحليين نموا بمعدل سنوي تراكمي قدره 9.39% خلال نفس الفترة.

وتشير بيانات "بزنيس مونيتر انترناشيونال" أن دولة الإمارات جذبت 9 مليون مسافر لأجل الترفيه والأعمال في 2016 ويمثل ذلك زيادة بنسبة 4.9% مقارنة بالعام الماضي، مؤكداً أن عدد زوار الإمارات شهد زيادة مستمرة حيث يتمتع السوق باستقرار كبير بفضل تنوع جنسيات المسافرين القادمين للدولة.

ووفقاً لبيانات "بزنيس مونيتر انترناشيونال" أن إجمالي عدد القادمين والزوار إلى دولة الإمارات خلال العام 2016 بلغت 28.6% من منطقة الشرق الأوسط، ثم آسيا والمحيط الهادي بنسبة 25.7% وأوروبا بنسبة 17.1%.

وتوقع التحليل المبني على بيانات "بزنيس مونيتر انترناشيونال" أن إجمالي عدد القادمين والزوار إلى دولة الإمارات خلال العام 2017 سيشهد نمواً بنسبة 6.5% أي حوالي 15.8 مليون زائر مقارنة بالعام السابق.

وبحسب بيانات "المجلس العالمي للسفر والسياحة"، حافظت حكومة دولة الإمارات على التزامها بتعزيز البنية التحتية المرتبطة بالسياحة وذلك لمساعدة الدولة في التعامل مع العدد المتزايد من المسافرين القادمين بهدف الأعمال والترفيه. وقد ساعد الارتفاع في استثمارات القطاع العام على تحفيز استثمارات القطاع الخاص حيث بلغت القيمة الإجمالية للاستثمارات الرأسمالية التي تدفقت على سوق السفر في الدولة 7.1 مليار دولار في 2016، محققة بذلك نمو سنوي تراكمي بنسبة 8.14% منذ العام 2011.

إقرأ أيضا