الإمارات تستفيد من الشركات الناشئة في صناعة الصحة الرقمية التي تبلغ قيمتها 11.5 مليار دولار أمريكي، حسب تقرير جديد من آراب هيلث

الإثنين 15 أكتوبر 2018
قسم وزارة الصحة ووقاية المجتمع الاماراتية في معرض اراب هيلث
دبي - مينا هيرالد:

في تقريره الجديد، قام معرض ومؤتمر آراب هيلث، الذي يعتبر أكبر ملتقى للمهنيين والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالتنويه عن إسهام الشركات التقنية الناشئة في أداء دور أكثر حيوية في صناعة الرعاية الصحية في جوانب مثل الطب الشخصي والنماذج الأكثر فعالية للرعاية القائمة على التقنيات.

وكشف التقرير الذي يحمل عنوان "التقنية: تسريع خطى الابتكار على مستوى الرعاية الصحية" عن أن الشركات الناشئة في مجال الصحية الرقمية قد حققت 11.5 مليار دولار أمريكي في عام 2017، بزيادة قدرها 27% عن عام 2016، ما أدى إلى ارتفاع وتيرة الابتكار الرقمي في مجال الرعاية الصحية بشكلٍ كبير.

وفي هذا الإطار، قال روس ويليامز، مدير معرض آراب هيلث: "إن السوق مهيأ للشركات الناشئة الجديدة في مجال الرعاية الصحية وكذلك لرواد الأعمال الحرة الذين يتطلعون إلى ترك بصماتهم على هذا المجال. وعلى مر السنين، شهدنا اهتمامًا متزايدًا بالمنتجات والابتكارات الجديدة التي ستسهم في تشكيل ملامح مستقبل الرعاية الصحية. وتواجه المستشفيات والشركات المصنّعة للأجهزة الطبية ومقدمو الخدمات في جميع أنحاء العالم ضغوطًا متزايدة لتحقيق الابتكار حتى يصبحوا قادرين على المنافسة".

ويشير التقرير إلى التأثير الإيجابي لتقنيات من قبيل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والتقنيات القابلة للارتداء والطباعة الثلاثية الأبعاد والطائرات بدون طيار باعتبارها عاملاً للتحول في مجال الرعاية الصحية. ووفقًا لشركة ريسيرش آند ماركتس، سيصل سوق الأجهزة الطبية القابلة للارتداء على الصعيد العالمي إلى 14.41 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2022، وهو ما يمثل زيادة من 6.22 مليار دولار أمريكي في عام 2017، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 18.3% خلال فترة التوقعات. وفي ظل تنبؤات بنمو قوي مماثل في جميع الأسواق، أصبح توفير التكاليف وتحسين الجودة في مجال الرعاية الصحية من النتائج الملحوظة بشكلٍ متزايد للحلول المبتكرة.

وفي التقرير أيضًا، قال توم سوتر، مدير تطوير الأعمال في شركة سينابس ميديكال سيرفيسز: "إن التقنيات تكون في طليعة أي ابتكار رشيق يهدف إلى عرقلة النماذج القديمة التي تكلّف الإنفاق على الرعاية الصحية، ولا يمكن أن تأتي الابتكارات والتطورات في مجال تقديم الخدمات الصحية عن بُعد بسرعة كافية. وهناك حاجة إلى التحول نحو الأساليب الوقائية أكثر من أي وقت مضى كبديل للطب العلاجي حيثما كان ذلك مناسبًا. وبالتالي، ستكون تطبيقات نمط الحياة الصحي، والخدمات الصحية عن بُعد، والتفاعل مع المرضى من خلال التقنيات عاملاً جوهريًا".

وبالتعاون مع دوائر حكومية مثل وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات وهيئة الصحة بدبي وهيئة الصحة بأبوظبي وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، سيستضيف معرض ومؤتمر آراب هيلث مركز الابتكار الجديد؛ وهو منطقة مخصّصة في المعرض يتفاعل من خلالها الحضور مع أحدث ابتكارات الرعاية الصحية.

وسيشتمل مركز الابتكار على معرض الابتكار الذي يتيح للزوّار إمكانية استكشاف تقنيات الرعاية الصحية المتطورة، ومن بينها الذكاء الاصطناعي، وإدارة الأمراض، وأجهزة الرعاية المنزلية، وملحقات الأجهزة الجوّالة، ومنصات التطبيب عن بُعد، على سبيل المثال لا الحصر.

ووفقًا لما ذكره الدكتور محمد الرضا، مدير مكتب إدارة المشاريع والمعلوماتية والصحة الذكية في هيئة الصحة بدبي: "بفضل إستراتيجية الابتكار والذكاء الاصطناعي التي تم إطلاقها في الآونة الأخيرة، أصبحت هيئة الصحة بدبي قادرة على تعزيز قدراتها الطبية والبشرية لتقديم خدمات الرعاية الصحية المستدامة والمستندة إلى القيمة لسكان دبي من خلال تسخير أحدث التقنيات في عالم الذكاء الاصطناعي المستخدم في التشخيص والعلاج. ويعتبر مركز الابتكار في آراب هيلث منصة قيّمة لاستكشاف طرق تحويل الأفكار إلى واقع ملموس".

ومن ناحية أخرى، سيكون مركز الابتكار أيضًا منصة الدورة الافتتاحية من حوارات إنوفيت تحت مظلة آراب هيلث. وبالإضافة إلى الحوارات اليومية المصحوبة بمناقشات يديرها المتحدثون الرئيسيون، وهي جلسات يمكن حضورها مجانًا، ستستضيف حوارات إنوفيت أيضًا سلسلة من جلسات العروض المخططة للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم الأعلى إبداعًا واستشرافًا للمستقبل في مجال الرعاية الصحية بالمنطقة لترويج أفكارها أمام لجنة من المحكمين المرموقين المعنيين بدفع عجلة الابتكار في دولة الإمارات.

وجدير بالذكر أن الدورة الرابعة والأربعين من معرض ومؤتمر آراب هيلث، الذي تنظمه إنفورما لايف ساينسز إكزيبيشنز، ستنعقد فعالياتها في الفترة من 28 إلى 31 يناير 2019 بمركز دبي التجاري العالمي، وستستضيف أكثر من 4,150 شركة عارضة من 66 دولة، مع توقعات بأن يتخطى الحضور 84,500 زائر من جميع أنحاء العالم. وعلاوةً على تقديم منصة لكبرى الشركات المصنّعة وتجار الجملة والموزعين في العالم للالتقاء بالأوساط الطبية والعلمية في منطقة الشرق الأوسط، يتيح الحدث للموفدين فرصة الاستفادة من 11 مؤتمرًا للأعمال والتعليم الطبي المستمر تحت مظلة مؤتمر آراب هيلث.

إقرأ أيضا

Search form