وزارة الاقتصاد الإماراتية تكرم شركاءها الاستراتيجيين في ملتقى الشركاء السنوي 2018

الخميس 13 ديسمبر 2018
أبوظبي - مينا هيرالد:

بحضور معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، كرمت وزارة الاقتصاد شركاءها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والمؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص ووسائل الإعلام المحلية، وذلك خلال حفل ملتقى الشركاء الاستراتيجيين لعام 2018، الذي أقيم اليوم في دبي، بحضور سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وعدد من الوكلاء المساعدين والمسؤولين في الوزارة.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في كلمته خلال الملتقى إن هذه الفعالية السنوية هي محطة تعتز بها وزارة الاقتصاد لأنها تعبر عن احتفائها بعلاقات الشراكة والتعاون المثمرة التي مع شركائها الاستراتيجيين للعمل يداً واحدة من أجل تحقيق التنمية والازدهار في دولة الإمارات وفقاً لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات.

وأضاف معاليه: "إن اهتمامنا بتوطيد العلاقة التكاملية مع شركائنا من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، والمؤسسات الأكاديمية، وشركات القطاع الخاص، ووسائل الإعلام، نابع من إيماننا الراسخ بأن التعاون والجهود المشتركة هما أساس الإنجاز والتقدم، والمحرك الذي يمكنه أن يدفع مسيرتنا التنموية قدماً لتحقيق مستهدفاتنا المستقبلية".

وأكد معاليه أن هذا الحفل يأتي في ظل توقعات إيجابية تحملها آفاق النمو الاقتصادي في الدولة، حيث يُتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة بنسبة 2.9% مع نهاية العام الجاري، و3.7% خلال عام 2019. كما شهد تنوع الاقتصاد نمواً إضافياً، ووصلت نسبة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي إلى 70.5%، وتشير التوقعات إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي لهذا العام بنسبة 2.9%، وفي العام المقبل بمتوسط يصل إلى 4%، فضلاً عن المكانة الرائدة إقليمياً وعالمياً التي حققتها الدولة على مختلف مؤشرات التنافسية العالمية المعلنة.

وأوضح معاليه أنه من خلال عمل متواصل ساهمت به مختلف الجهات المعنية بالتنمية في الدولة، تم تحقيق نتائج إيجابية في مجالات التنويع الاقتصادي وتحفيز الابتكار والتكنولوجيا وتبني الاتجاهات المستقبلية ودعم ريادة الأعمال وتشجيع القطاعات ذات القيمة المضافة وتنمية رأس المال البشري، مشيراً إلى أنه بفضل التوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة، بدأت مختلف الجهات المعنية بالتنمية وضع التصورات والمبادرات لقطع شوط آخر لاستكمال المسيرة التنموية خلال السنوات المقبلة وفقاً لمحددات مئوية الإمارات 2071، مع التركيز بصورة أكبر على تطوير بيئة الابتكار المتقدم والذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي، ومراعاة مبادئ الاستدامة والاقتصاد الأخضر.

وأثنى معالي الوزير المنصوري على الدور الرائد الذي بذله شركاء وزارة الاقتصاد في دعم خططها ومبادراتها وتعزيز جهودها لتحقيق رؤيتها ببناء اقتصاد تنافسي عالمي متنوع يقوم على المعرفة والابتكار بقيادة كفاءات وطنية.

وتابع معاليه بالقول: "مع قرب نهاية هذا العام الذي أعطته قيادتنا الرشيدة شعاراً عزيزاً على قلوبنا وهو عام زايد، فإننا على ثقة بأن هذه الشراكة هي خير تجسيد لروح التعاون والعمل المشترك التي زرعها زايد الخير في أبناء مجتمع الإمارات وجعلها جزءاً أصيلاً من نسيج هذه الأمة. فحلم زايد هو إمارات متماسكة متحدة يتعاون أفرادها ومؤسساتها بكل إخلاص وتفان في بيئة دائمة التطور ودائمة الابتكار لبناء مستقبل أكثر رخاء وازدهاراً للأجيال المقبلة"، مشيراً معاليه إلى أن الشراكة وتكامل الأدوار هما الطريق إلى ذلك المستقبل المزدهر، ومؤكداً أن الملتقى هو بمثابة رسالة من وزارة الاقتصاد إلى شركائها الاستراتيجيين بأن الوزارة حريصة على تنمية هذه الشراكة وتجديد العزم على العمل معاً لمواصلة مسيرة النجاح والريادة لبناء إمارات المستقبل.

وتضمن الحفل عرض فيلم يستعرض المكانة الرائدة التي حققتها دولة الإمارات على العديد من المؤشرات التنافسية في المجالات المتعلقة بالتنمية الاقتصادية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وقام معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري بعد ذلك بتكريم الشركاء الاستراتيجيين، ومن أبرزهم وزارة شؤون الرئاسة ووزارة الداخلية ووزارة الموارد البشرية والتوطين ووزارة المالية ووزارة التغير المناخي والبيئة ووزارة الصحة ووقاية المجتمع واتحاد غرف التجارة والصناعة والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والمصرف المركزي والهيئة الاتحادية للجمارك والهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية وهيئة تنظيم الاتصالات والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والهيئة العامة للطيران المدني وهيئة التأمين وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وهيئة الأوراق المالية والسلع والمجلس الوطني للإعلام ووكالة الإمارات للفضاء ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية وشركة مبادلة للاستثمار ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ومجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج وشرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات بدبي ودوائر التنمية الاقتصادية وغرف التجارة في مختلف إمارات الدولة وجمارك دبي وموانئ دبي العالمية وموانئ أبوظبي وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات وصندوق خليفة لتطوير المشاريع ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية ومؤسسة سعود بن صقر لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وهيئة دبي للثقافة والفنون والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وعدد من الجهات الحكومية الأخرى الاتحادية والمحلية، ومؤسسات القطاع الخاص والأكاديمي ووسائل الإعلام، والذين بلغ عددهم 64 جهة مكرمة.

إلى ذلك، تضمنت الفعالية فقرة خاصة بتكريم الموظفين المتميزين لعام 2018، حيث كرم معاليه أكثر من 160 موظفاً موزعون على فرق العمل والفئات المختلفة من كافة قطاعات وإدارات ومكاتب وزارة الاقتصاد، مشيراً إلى أن الوزارة حريصة على الاحتفاء بالكفاءات والطاقات المبدعة والجهود المتفانية للموظفين، ومؤكداً أهمية استمرار بذل الجهود للارتقاء بمسيرة وزارة الاقتصاد قدماً.

إقرأ أيضا

Search form