هيئة أبوظبي للأنظمة والخدمات الذكية تقدّم عرضاً بعنوان "مبادرة البيانات المكانية لإمارة أبوظبي: تثري حياة الجميع"

الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
خولة الفهيم المدير التنفيذي لهيئة الأنظمة والخدمات الذكية تتحدث خلال المنتدى
دبي - مينا هيرالد:

قدمت هيئة أبوظبي للأنظمة والخدمات الذكية خلال اليوم الثاني من منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات، عرضاً تعريفياً حمل عنوان "مبادرة البيانات المكانية لإمارة أبوظبي: تثري حياة الجميع".

واستعرضت سعادة خولة الفهيم المدير التنفيذي لهيئة الأنظمة والخدمات الذكية، الإنجازات التي حققتها مبادرة "البيانات المكانية لإمارة أبوظبي" التي تمثل إحدى مبادرات حكومة أبوظبي الرقمية، منذ إطلاقها عام 2007، ومروراً بتطورها حتى وصولها إلى وضعها الراهن، وأبرزت أهمية البيانات المكانية في تحديد المواقع الجغرافية بدقة متناهية ودورها في شتى مجالات الحياة.

فقد جمعت المبادرة لدى تأسيسها 17 جهة حكومية و10 خدمات مدعومة بالبيانات المكانية، ليشهد عام 2012 وصول الجهات المنضوية ضمنها إلى 64 جهة و20 مجموعة عمل و11 رابطاً مؤتمتاً لتبادل البيانات. وفي أعقاب مرور عقد على انطلاق المبادرة، وصل عدد الجهات المشاركة في المبادرة إلى 80 جهة، و25 مجموعة عمل، و16 رابطاً مؤتمتاً لتبادل البيانات.

وسلطت سعادة الفهيم الضوء على أبرز مجالات تطبيق البيانات المكانية، التي اشتملت على الصحة والسلامة، والتخطيط العمراني، وتأسيس الخدمات والاتصالات، وقطاعات النفط والغاز والطاقة، والبيئة، والسياحة والتراث الثقافي، علاوة على قطاع الأعمال، والتنمية المجتمعية، والتعليم ومختلف القطاعات والمجالات الأخرى.

واختتمت بأن البيانات المكانية يمكنها مساعدة أفراد المجتمع ورواد الأعمال والمستثمرين على اختيار المنطقة التي تناسبهم للعيش أو الاستثمار أو تأسيس الأعمال، بما يساهم إيجاباً في تحقيق رفاه المجتمعات وازدهارها.

إقرأ أيضا