مركز الشباب العربي ينظم حوراً بعنوان الشباب والاستثمار خلال فعاليات مبادرة مستقبل الاستثمار

الأربعاء 24 أكتوبر 2018
الرياض - مينا هيرالد:

ضمن فعاليات منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار الذي تقيمه المملكة العربية السعودية تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، نظم مركز الشباب العربي حلقة شبابية تحت عنوان "الشباب والاستثمار"، والتي ناقشت عدداً من الموضوعات التي تهم مستقبل الشباب في قطاع الأعمال والاستثمار، مثل العملات الرقمية والتمويل الجماعي، بالإضافة لأهمية الاستثمار في طاقات الشباب، ودعم مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة.

‎‎هدفت الحلقة إلى استعراض النماذج الناجحة من الشباب الإماراتيين والسعوديين، والخروج بتوصيات تدعم طموحات وآمال الشباب لبناء مستقبل أفضل. وتحدث في الحلقة كلٌ من معالي بدر العساكر، مدير المكتب الخاص لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، وسعيد محمد النظري، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي، ورواد أعمال سعوديين منهم نايف الجبرين المدير التنفيذي لشركة سماءات، وعلي العثيم رئيس اللجنة الوطنية لريادة الأعمال بالمملكة العربية السعودية، وعمر الجريسي رائد أعمال ومستثمر سعودي، بالإضافة لمجموعة من رواد الأعمال الشباب من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات. كما أدار الحلقة مازن الضراب، مؤسس شركة زدْ للتجارة الإلكترونية.

واستعرض الحضور أثناء الحلقة بعض النماذج الناجحة لمشاريع تجارية أطلقها شباب إماراتيين وسعوديين، استطاعوا الوصول بها للعالمية من خلال تأثيرها الكبير على المستهلكين والأفراد، بالإضافة لتحقيقها استدامة ربحية منذ تأسيسها، مما يدل على أن شباب المنطقة قادرين على تأسيس المشاريع التجارية الناجحة متغلبين على التحديات التي تواجههم.

وتطرق المتحدثون إلى تسليط الضوء على القطاعات الواعدة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية التي بإمكان الشباب استهدافها، وأهمية الكوادر البشرية والمهارات اللازمة للمنافسة عالمياً في قطاع الأعمال. كما تحدثوا عن السمات المشتركة للشباب الناجحين وأبرز النصائح التي من شأنها تعزيز ثقة الشباب بأنفسهم لخوض غمار الاستثمار والأعمال الخاصة.

‎وقال سعيد محمد النظري، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي إن إقامة مثل هذه الحلقات الشبابية في منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار"، الفعالية الأضخم للاستثمار في المنطقة، يساهم في خلق بيئة تفاعلية لشباب، تشركهم في أهم المحافل الوطنية في المنطقة بهدف الخروج بتوصيات تدعم طموحاتهم وأملهم في بناء مستقبل أفضل.

‎وأكد النظري بأن مركز الشباب العربي يعمل مع مختلف المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة في الوطن العربي لخلق مبادرات ومشاريع شبابية تساهم في النهوض بشباب المنطقة لمستويات أعلى، وجعلهم قادة حقيقيين في مختلف قطاعات الحياة.

من جانبه قال علي العثيم رئيس اللجنة الوطنية لريادة الأعمال بالمملكة العربية السعودية بأن المملكة لديها موارد هائلة، واقتصاد قوي ومستقر، ورؤية طموحة للمستقبل، وإرادة سياسية ما يجعلها جاذبة للإستثمار وللعقول. وأضاف العثيم  أن رؤية المملكة تدعم مشاريع الاقتصاد الرقمي كالتجارة والخدمات الالكترونية مشيراً الى الحاجة لإكتمال تطوير نظام إقتصادي يتضمن بيئة تشريعية وبنية تحتيه ومنتجات تمويل وإرشاد ونظام تعليم محفز للريادة وأعتقد أننا في طريقنا إلى تحقيق ذلك بإذن الله".

ودعا العثيم الشباب الى اتباع شعفه في البحث عن الفرص مع اهمية ارتباط هذا الشغف بالخلفية العلمية والخبرة العملية مشيراً الى ان قراره الاستثماري يُبنى في الاساس على السمات الشخصية الريادية لصاحب الفكرة او المشروع.

‎الجدير بالذكر أن مبادرة الحلقات الشبابية هي إحدى المبادرات التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتكون منصة حوارية تفاعلية بين الشباب وصناع القرار، والتي تحولت لاحقاً لنموذج رائد على مستوى المنطقة والعالم في خلق حوار فعال للشباب.

يهدف مركز الشباب العربي إلى الارتقاء بالشباب العربي وتعزيز دورهم في بناء مستقبل أفضل للمنطقة، عبر تنفيذ مبادرات ومشاريع موجهة للشباب العربي في الدول العربية كافة. ويعمل المركز على وضع أجندة سنوية لفعاليات الشباب، بالإضافة إلى نشر تقارير ودراسات سنوية حولهم. ويختص بتنظيم الملتقيات والفعاليات التي تسلط الضوء على مواضيع تهم الشباب العربي حول العالم.

إقرأ أيضا