فيليب موريس إنترناشونال أول شركة متعددة الجنسية تنال شهادة المساواة في الأجور عالمياً

الأحد 10 مارس 2019
عمّان - مينا هيرالد:

أعلنت شركة فيليب موريس إنترناشونال عن نيلها شهادة "المساواة في الأجورEQUAL – SALARY Certification"، والتي مُنحت لها من قبل مؤسسة EQUAL-SALARY Foundation المستقلة وغير الربحية، لتكون بذلك أول شركة عالمية تحصل على هذه الشهادة على المستوى العالمي. وقد جاءت هذه الشهادة نظراً لجهود الشركة في مجال تحقيق التنوع وتبني ثقافة شاملة لتعزيز الابتكار والنجاح، في الوقت الذي تبذل فيه المساعي الكبيرة للتحول نحو مستقبل خالٍ من التدخين ولتعزيز مكانتها كشركة رائدة في تبني أحدث الابتكارات لمواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها القرن الحادي والعشرين. ومع نيلها لشهادة "المساواة في الأجور"، تبرهن فيليب موريس إنترناشونال وجميع الشركات التابعة لها ومن بينها شركة فيليب موريس الأردن التي استطاعت نيل الشهادة في وقت سابق من العام، على التزامها الشديد بتحقيق المساواة بين الجنسين كمقوم أساسي لتحقيق طموحات رؤيتها الرامية للانطلاق نحو مستقبلٍ خال من التدخين.

وتعليقاً على هذا الإنجاز، قال الرئيس التنفيذي لشركة فيليب موريس إنترناشونال، آندريه كالانتزوبولوس: "حصولنا على شهادة المساواة في الأجور على المستوى العالمي ما هو إلا دليل على العمل الكبير الذي يقوم به زملاؤنا حول العالم في ما يتعلق بتوفير أجر عادل ومتساوٍ للرجال والنساء مقابل العمل الذي يقومون به. علينا استغلال هذه اللحظة للاحتفال ومواصلة بناء منظومة شاملة تساوي بين الجنسين ونحن نمضي برحلة تحولنا على طريق الوصول إلى مستقبل خال من الدخان".

ويبرهن نيل فيليب موريس إنترناشونال لشهادة المساواة في الأجور بين الجنسين أن فيليب موريس تساوي بين الرجال والنساء العاملين لديها في أكثر من 90 دولة حول العالم، وذلك في مختلف الجوانب خاصة تلك المتعلقة مقابل العمل. وإلى جانب المقارنة الكمية للبيانات المتعلقة بالأجور، تتضمن معايير ومنهجية الحصول على شهادة "المساواة في الأجور EQUAL – SALARY" مراجعة نوعية ينفذها طرف ثالث ممثل بشركة PWC وعلى مدى 18 شهراً، وذلك للتأكد من الالتزام الإداري بمبادئ المساواة في الأجور، ومدى وعي وإدراك الموظفين لهذا الالتزام ولسياسات وممارسات الموارد البشرية لتحديد أي نقاط ضعف في هذا المجال، والتوصية بناء على النتائج بالإجراءات اللازم اتخاذها. وتساعد الشهادة كذلك على تحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين، فضلاً عن دعمها للجهود الرامية إلى مواجهة التحدي الأوسع المتمثل في سد أي فجوة في المواهب بين الجنسين، الأمر الذي يشمل إدخال إجراءات عمل مرنة ومعالجة التحيز الجندري ضمن رحلة عمل الموظف، وهو ما يزيد من أهمية الشهادة.

ومن جهتها، قالت مؤسِّسَة ورئيسة مؤسسة EQUAL SALARY التنفيذية، فيرونيك غوي فينهايز: "يعد نيل شركة فيليب موريس إنترناشونال بحضورها ومكانتها العالمية لهذه الشهادة خطوة كبيرة لتحقيق المساواة بين الجنسين، وإن التزام فيليب موريس والتي تعد إحدى الشركات الرائدة ضمن قائمة فورتشن 500، ما هو إلا إشارة قوية على التغيير المنتظر في هذا المجال. نحن فخورون بالمستوى العالمي والدعم الكبير الذي تقدمه فيليب موريس من خلال نيلها لهذه الشهادة لقضيتنا الأساسية".

هذا ويأتي نيل شركة فيليب موريس إنترناشونال لشهادة المساواة في الأجور بين الجنسين في الوقت الذي تحتفل به الشركة بالمرأة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة من خلال إطلاق فعاليات "أسبوع المرأة"، بعقد يوم نقاشي وتعليمي، بالتركيز على المساواة وحصول الجميع على حصصهم العادلة. وضمن فعاليات هذا الأسبوع، عقدت الشركة مؤتمر بعنوان الحصص العادلة Fair Shair، والذي يهدف إلى تحفيز الموظفين الذكور على المساواة بين الجنسين، إلى جانب كسر الحواجز مع مختلف زملائهم. كما ستشارك فيليب موريس خلال الفعاليات قصصاً تتعلق بإلهام النساء من جميع أنحاء العالم بهدف تحفيز النساء المبدعات ضمن فريق عمل الشركة.

إقرأ أيضا

Search form