دبي منصة المبتكرين لتجربة وتطوير الابتكارات

الإثنين 11 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

استعرضت جلسة مسائية ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات، جهود دبي لتوفير منصة للمبتكرين لتجربة آخر التطورات التي تشمل جميع القطاعات الحيوية ذات الأهمية.

تحدث في الجلسة الدكتور نواه رافورد من مؤسسة دبي للمستقبل وشارك فيها عدد من المسؤولين والخبراء المشاركين في القمة، وتشارك المجتمعون تجاربهم ورؤاهم الخاصة بالمستقبل وبعضاً من الحلول المستقبلية للتحديات.

واستعرض رافورد أهداف دبي في مجال استشراف المستقبل وتوفيرها المنصات اللازمة، وتطوير القوانين والتشريعات من خلال دراسة الابتكارات الجديدة وتغيير العديد من القطاعات التي من شأنها التأثير على حياة الفرد والمجتمع ككل.

وتطرق إلى تجربة "مكتب المستقبل" وهو أول مبنى مصنوع بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم، وشاركت فيه مؤسسة دبي للمستقبل والدفاع المدني وبلدية دبي وغيرها من المؤسسات الحكومية والخاصة، وبذلك تمت أولى تطبيقات استراتيجية الطباعة الثلاثية الأبعاد والتي تستهدف جعل 25% من مباني دبي مشيّدة باستخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول عام 2030.

ووصف رافورد عام 2019 بأنه عام الشراكات العالمية حيث تسعى دبي إلى استقطاب مزيدٍ من أصحاب الأفكار الخلاقة واكتشاف آفاق التكنولوجيا المستقبلية في القطاعات كافة، من أهمها الخدمات اللوجستية والبلوك تشين والهندسة المعمارية والروبوتات والزراعة.

وتوفر الجلسات الصباحية والمسائية، خلال القمة العالمية للحكومات، منصة مفتوحة للحوارات الهادفة لمناقشة أفضل الحلول والأفكار، وبحث كيفية تطبيقها واستشراف مستقبل أفضل للمجتمعات البشرية، من بينها التصميم العمراني المستقبلي للمناطق الحضرية الذكية، وآفاق التعليم، والارتقاء بمعايير السعادة وجودة الحياة.

إقرأ أيضا