تشيلي تؤكد المشاركة في إكسبو 2020 دبي بخبرة كبيرة في مجال الاستدامة والإبداع

الأربعاء 06 سبتمبر 2017
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت تشيلي رسمياً مشاركتها في أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، لتنضم بذلك إلى قافلة الدول التي ستحتفي مع دولة الإمارات العربية المتحدة بالإبداع البشري خلال إكسبو 2020 دبي.

ويقدم إكسبو 2020 دبي من خلال شعاره الرئيسي "تواصل العقول وصنع المستقبل"، منصة قيمة للمشاركين لدعم ورعاية الإبداع والابتكار وتعزيز التعاون الدولي، فضلاً عن توفير نافذة تتيح لملايين الزوار تكوين صورة عن معالم المستقبل وملامحه، عبر الموضوعات الفرعية الثلاثة للحدث وهي الفرص والتنقل والاستدامة.

ولمشاركة تشيلي في إكسبو 20209 دبي، أهمية كبيرة لما تتمتع به الدولة اللاتينية من ثروات طبيعية وإمكانات بشرية عظيمة، حيث يتيح لها إكسبو 2020 دبي المنبر المثالي لاستعراض جهودها في تطبيق آليات إنتاجية مستدامة بيئياً في عدد من القطاعات الاقتصادية، وهذا يشمل زيادة محاصيل الأغذية العضوية وحماية المحيطات وإدارة مواردها فضلاً عن استخدام مصادر الطاقة المتجددة غير التقليدية والتي تؤمن حالياً 17% من إجمالي احتياجات البلاد من الطاقة ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 70% بحلول العام 2050.

ويمثل برنامج "ستارت اب- تشيلي" أحد أبرز برامج الابتكار والإبداع هناك. والبرنامج مسرّع أعمال أطلقته الحكومة التشيلية في العام 2010 لدعم رواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم ومساعدتهم في إطلاق مشاريعهم الطموحة. وباتت هذه المبادرة اليوم واحدة من أهم مسرّعات الأعمال الناشئة على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة، منال البيات نائب رئيس أول- دمج وتطوير الأعمال في إكسبو 2020 دبي إن "الابتكار والبيئة في صدارة اهتمامات معارض إكسبو الدولية، لذا فنحن سعداء بالترحيب بتشيلي، أحدث دولة تعلن رسميا مشاركتها في إكسبو 2020 دبي."

وأضافت "نتطلع إلى العمل مع الشركات والمسؤولين في تشيلي في هذه المجالات بينما نمضي سويا في رحلة التحضير لإكسبو 2020 دبي وما بعد ذلك".

وجاء إعلان تشيلي عن مشاركتها في إكسبو 2020 دبي في أعقاب استقبالها وفداً رفيع المستوى من وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات وإكسبو 2020 دبي.

من جانبه، قال اليخاندرو بوفينيك، مدير مؤسسة "بروتشيلي"، لدعم وترويج الصادرات التشيلية "يقدم إكسبو 2020 دبي فرصة قيمة لتشيلي كي تُطلع جمهوراً عالمياً عريضاً ومتنوعاً على ما تبذله من جهود حثيثة بهدف تحسين كفاءة عمليات الإنتاج في مختلف القطاعات الاقتصادية."

وتابع "تتمتع تشيلي بطبيعة ومناخ لا مثيل لهما لإنتاج غذاء طازج، وصحي وعالي الجودة، تستمتع به العديد من البلدان بجميع أنحاء العالم. بلدنا مختبر طبيعي لمبادرات العمل الخاصة بالتكنولوجيا الجديدة وتلك المحافظة على البيئة، وقد وضعت الظروف المثالية للطاقة النظيفة في المستقبل لقيادة مكافحة تغير المناخ في المنطقة. وستكون هذه من بين المفاهيم التي ستقدمها تشيلي في معرض إكسبو 2020 دبي."

وأضاف بوفينيك "نتطلع من خلال إكسبو 2020 دبي إلى عرض ما نقوم به من أجل مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على تصدير منتجاتها وخدماتها إلى أنحاء مختلفة من العالم وكذلك ترسيخ مبدأ وثقافة الابتكار في كل مشاريعها."

وفي حين تحتفي معارض إكسبو الدولية التي بدأت مسيرتها مع "المعرض العظيم" في لندن عام 1851، بأحدث ما توصل إليه الإبداع البشري من ابتكارات وتقنيات، فإن برنامج إكسبو لايف التابع لإكسبو 2020 دبي يعمل من خلال برنامج بقيمة 100 مليون دولار أمريكي لدعم المشاريع التي تسهم حلولها المبتكرة في التصدي لأبرز التحديات التي تؤثر على حياة البشر وتساعد على حماية البيئة والكوكب الذي نعيش عليه.  

ويهدف برنامج إكسبو لايف، الذي أُطلق رسمياً خلال يناير 2017، في أعقاب المرحلة التجريبية الأولى التي جرت العام الماضي، إلى مساعدة المشاريع الفائزة عبر التمويل والتوجيه والترويج وتسريع عجلة تطوير حلولها الإبداعية. وسوف تتاح لأصحاب تلك المشاريع فرصة عرض حلولهم في إكسبو 2020 دبي أمام ملايين الزوّار الذين سيتوافدون إلى الحدث العالمي من كافة أنحاء العالم.

وتجمع دولة الإمارات وتشيلي علاقات وطيدة، إذ إن تشيلي ثاني أكبر أسواق التصدير بالنسبة لدبي في أمريكا اللاتينية بعد البرازيل، حيث تستأثر بنسبة 13% من إجمالي حجم التجارة مع دول القارة. وقد بلغت قيمة التجارة غير النفطية بين الجانبين 163 مليون دولار في العام 2015.

ومع تأكيد مشاركتها، تنضم تشيلي إلى قائمة تضم أكثر من 120 دولة من مختلف أنحاء العالم أعلنت التزامها بالمشاركة في إكسبو 2020 دبي، الذي تنطلق فعالياته في 20 أكتوبر 2020 وتستمر لمدة 6 أشهر حتى 10 أبريل 2021.

ومن المنتظر أن يشهد إكسبو 2020 دبي أكثر من 200 مشارك بما في ذلك دول ومنظمات عالمية وشركات ومؤسسات تعليمية دولية. ومن المتوقع الإعلان عن مشاركة المزيد من الدول في الأشهر المقبلة.

إقرأ أيضا