"بيكر مكنزي" تحقق نتائج مالية قوية للسنة المالية 2017 وتعلن عن ترقيات لشركائها

الأربعاء 09 أغسطس 2017
حبيب الملا، رئيس مجلس إدارة "بيكر مكنزي. حبيب الملا"
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت "بيكر مكنزي"، شركة المحاماة العالمية الرائدة، عن تحقيق أرباح قياسية للسنة المالية المنتهية في 30 يونيو 2017 بلغت 2,67 مليار دولار أمريكي، بزيادة بنسبة 5% عن العام السابق، بالإضافة إلى الإعلان عن ترقيات لعدد 80 من الشركاء الجدد على الصعيد العالمي، بما في ذلك في منطقة الشرق الأوسط.

تعد بيكر مكنزي من شركات المحاماة العالمية الأكثر تنوعاً وتتوزع نسب أرباحها بحسب المناطق على النحو التالي: أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا 37% والأمريكتين 37% وآسيا والمحيط الهادئ 26%.

انعكس أداء الشركة القوي في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قام المكتب بترقية السيد طارق سعد، المستشار القانوني في تسوية المنازعات، إلى منصب شريك ليصل عدد الشركاء في المكتب داخل الدولة الى 16 شريك. والسيد طارق هو محام مرخص في مصر ويمتلك خبرة مهنية تزيد عن 20 عاما في مجال التقاضي المدني والتجاري في الشرق الأوسط، بما في ذلك أكثر من 10 سنوات اكتسبها في دولة الإمارات. ويركز السيد طارق على التقاضي البحري والتقاضي بحقوق الملكية الفكرية، ويتولى إدارة شؤون النزاعات البحرية في شركة "بيكر مكنزي. حبيب الملا" حيث يقود الفريق المعني بتقديم الاستشارات القانونية للهيئة الاتحادية للمواصلات في دولة الإمارات بشأن مسودة مشروع القانون البحري الجديد.

بهذه المناسبة، قال الدكتور حبيب الملا، رئيس مجلس إدارة "بيكر مكنزي. حبيب الملا": "انه من دواعي سرورنا أن نرحب بالسيد طارق سعد في شبكة شركائنا. إن ترقية السيد طارق إلى مرتبة شريك تعد خطوة أخرى مهمة نحو الأمام في مسيرة الشركة داخل الدولة حيث نقوم بتقديم الاستشارات القانونية والدعم إلى عملائنا أينما يتواجدون حول العالم ومهما بلغ مستوى تقلب بيئة الاقتصاد عالمياً."

شكلت نسبة السيدات اللواتي تم ترقيتهن من ضمن عدد 80 شريكاً نسبة 40%، كما أضافت "بيكر مكنزي" إلى فريقها 59 شريكاً فرعياً جديداً، ليصل عدد الشركاء في جميع أنحاء العالم إلى نحو 1,600 ابتداءً من شهر يوليو للعام 2017.

مكانة الشركة عالمياً

تواصل شركة "بيكر مكنزي" نيل العديد من الجوائز التقديرية نظراً لريادتها في السوق وتميز علامتها التجارية للسنة المالية 2017.  فقد صنفت "تومسون رويترز"، وكالة الأنباء العالمية، شركة "بيكر مكنزي" في المرتبة رقم 1 عالمياً من حيث عدد صفقات الدمج والاستحواذ العابرة للحدود للسنة الثامنة على التوالي، كما تم تكريم الشركة من قبل "أكريتاس" كأقوى علامة تجارية قانونية في العالم للسنة السابعة على التوالي.

كما تم تكريم مكتب الشركة في الشرق الأوسط على خدماته القانونية والاستشارية المتميزة وتأثيره الإجمالي على الاقتصاد، حيث فاز بثلاث جوائز خلال العام الماضي: جائزة "أفضل مكتب للإستشارات القانونية لعمليات الدمج والإستحواذ في مجالات الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا" لعام 2017 في حفل "ميرجر ماركت" لتوزيع جوائز عمليات الدمج والإستحواذ في الشرق الأوسط ، وجائزة "أفضل مكتب في قسم التقاضي" خلال حفل جوائز الشرق الأوسط القانونية للعام 2017 الذي قامت بتنظيمه رابطة المستشارين القانونيين ومجلة "Legal Week"، وجائزة "أفضل مكتب دولي للإستشارات القانونية" خلال حفل جوائز الشرق الأوسط القانونية في عام 2016 من قبل مجلة "The Oath".

وفي إطار هذا السياق، قال السيد "بول رولينسون"، رئيس مجلس إدارة "بيكر مكنزي": "على الرغم من حالة عدم اليقين الجيوسياسي المستمرة، تمكنا مجدداً من تحقيق نتائج مالية متميزة ترافقت مع نمو في الأرباح في جميع مكاتبنا حول العالم. ولدينا الكثير من الانجازات التي نفتخر بها هذا العام والتي انعكست من خلال ارتفاع طلب العملاء على خدماتنا واستكمال عدد كبير من التعيينات الفرعية الجديدة والإطلاق الناجح  لمبادرتنا الرائدة في مجال الابتكار في السوق، والبدء بحصد منافع استثماراتنا الاستراتيجية طويلة الأجل في نيويورك ولندن والصين." وأضاف: "قمنا بتحقيق نمواً متنامياً، ليس فقط باعتبارنا شركة المحاماة الأولى عالمياً وحسب، بل لكوننا من الشركات المتميزة في مجال الابتكار والتكامل ولدينا رؤية وأهداف واضحة، بالإضافة إلى ثقافة عملنا المميزة."

إقرأ أيضا

Search form

أخبار مرتبطة