"العلاقات الحكومية" في الشارقة تعزّز آفاق الشراكة مع يريفان وتطلع على تجاربها العلمية والثقافية

الأحد 30 يونيو 2019
خلال لقاء الوفد مع وزير التعليم والعلوم والثقافة والرياضة في أرمينيا - أرايك هاروتيونيان
الشارقة - مينا هيرالد:

في إطار حرصها على تدعيم الروابط التي تجمعها مع مختلف مدن العالم، وفي سعيها نحو التعريف بإمارة الشارقة ومنجزاتها الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، زار وفد دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة برئاسة الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس الدائرة، يرافقه الشيخ ماجد بن عبد الله القاسمي، مدير الدائرة، وعدد من أعضاء الدائرة، جمهورية أرمينيا، حيث التقى الوفد خلال الزيارة عدداً من الوزراء والمسؤولين ورجال الدين، واستعرض روابط التعاون التاريخية التي تجمع كلا الجانبين. 

واجتمع الوفد بحضور سعادة السفير محمد عيسى القطام الزعابي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية أرمينيا، مع كلّ من السيد فاجن ميليكان، الأمين العام لوزارة الخارجية الأرمينية، الرئيس المشارك للجنة الحكومية الدولية الأرمنية – الإماراتية، والسيد أرايك هاروتيونيان، وزير التعليم والعلوم والثقافة والرياضة، والسيد هاكوب أرشاكيان، وزير صناعة التكنولوجيا الفائقة، والسيد تيغران خاشاتريان، وزير الاقتصاد، الذين أشادوا بالدور الكبير والمحوري الذي تلعبه إمارة الشارقة عربياً وعالمياً، والجهود المميزة التي تقودها وفق رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بما يخدم روابط التعاون المشترك مع مختلف المدن والدول حول العالم، ومدّ جسور الصداقة والتفاهم مع جميع الجهات، كما أعربوا عن أهمية المشروع الثقافي الكبير الذي تمضي به الإمارة. 

وحول هذه الزيارة أشار الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة إلى أن الدائرة تمضي في ترجمة توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، التي تدعو إلى تدعيم جسور الصداقة والشراكة بين جميع الدول حول العالم والتعريف بالمنجزات التي حققتها الشارقة، لافتاً إلى أن الإمارة تربطها علاقات طيبة وتاريخية مع الكثير من المدن ما يفتح المجال للارتقاء بالعمل المشترك على مختلف الصعد، لا سيما مع المدن الأرمينية التي تجمعها مع الشارقة علاقات طويلة ومثمرة.

وتابع الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي: "تجمع إمارة الشارقة وأرمينيا الكثير من روابط المتميزة في مختلف المجالات لا سيما الثقافية منها، فالشارقة تبنت مؤخراً وخلال زيارة الرئيس الأرميني أرمين سركيسيان، رئيس جمهورية أرمينيا حزمة من البرامج الهادفة إلى الإشراف على العديد من مواطن التراث الأرمني، والعمل على المحافظة عليها على المستويين الإقليمي والعالمي، إلى جانب حزمة من البرامج الأكاديمية التي جرى الإعداد لها، وبلا شك فإن أرمينيا واحدة من الدول التي تمتلك ثروة ثقافية وأثرية واجتماعية كبيرة، تدفعنا على الدوام لمواصلة التعاون المشترك وتفعيل الشراكات وإتاحة الفرص للارتقاء بمجالات التواصل الثقافية والأكاديمية". 

ومن جهته، ثمّن سعادة السفير محمد عيسى القطام الزعابي الجهود التي تبذلها إمارة الشارقة برؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في تدعيم أسس التعاون والشراكة المثمرة مع جميع الدول حول العالم، لافتاً إلى أن دولة الإمارات ترتبط بعلاقات وثيقة وتاريخية مع جمهورية أرمينيا تعود إلى ما يزيد عن عشرين عاماً، وما زيارة وفد دائرة العلاقات الحكومية في حكومة الشارقة إلا نتيجة لعلاقات التعاون المتميزة التي تربط البلدين، وخطوة واسعة نحو مضاعفة التعاون ورسم لخارطة الطريق وتنميتها لاستكشاف فرص الاستثمار في عدة مجالات خاصة القطاع التعليمي والثقافي.

رئيس الكنائس الأرمنية: جهود حاكم الشارقة نموذج حقيقي للسلام والمحبة والتعايش في العالم

من جهته أشاد رئيس الكنائس الأرمنية قداسة كاثوليكوس عموم الأرمن كاريكين الثاني خلال زيارة الوفد إلى دير هاغاردزين الأثري، بالجهود الكبيرة التي تقودها الشارقة برؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، والتي تتجلى في مبادرته الكريمة في العام 2011، التي وجّه بها لترميم دير هاغاردزين الذي يعود تاريخه إلى أكثر من ألف عام، لافتاً إلى أن هذه المبادرة أسهمت في تعزيز الروابط الثقافية والإنسانية بين الإمارات وأرمينيا، وفتحت آفاق جديدة من التواصل البناء والمثمر، وهي نموذج حقيقيّ للحِراك الحضاري المعاصر، الذي ينطلق بأساسه من المعرفة والثقافة كخطاب إنساني يدعو إلى السلام والمحبة والتعايش بين جميع دول العالم". 

وخلال الزيارة تجوّل الوفد في دير هاغاردزين الأثري، التحفة الفنية في العمارة الكنسية الأرمنية التي يعود تاريخها إلى القرون الوسطى، والذي تأسس في القرن العاشر، محتضناً 3 كنائس، كما زار الوفد جامعة ديجيليان، الصرح الأكاديمي العريق والمتميّز، حيث استمع الوفد إلى شروحات خاصة عن طبيعة المجالات العلمية والتخصصات التي تطرحها الجامعة والتعرّف إلى تاريخها العريق في التدريس على الصعيد الأوروبي والعالمي. 

يشار إلى أن دائرة العلاقات الحكومية تأسست في عام 2014 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بهدف تعزيز علاقات التعاون مع شركاء الشارقة الدوليين، وتطوير علاقات الإمارة مع الجهات الدولية والإقليمية الدولية من خلال التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية في الإمارة.

تتمتع إمارة الشارقة (العاصمة العالمية للكتاب 2019)، التي تفخر بكونها مركزاً للثقافة والتعليم والابتكار في دولة الإمارات، بعلاقات دولية واسعة حول العالم، وتعمل الدائرة على دعم تطوير هذه العلاقات عبر تمثيل الإمارة في الخارج، واستقبال واستضافة الوفود الدولية الزائرة، وإقامة الشراكات الاستراتيجية مع المدن الأخرى في العالم التي تملك قواسم مشتركة مع الشارقة، لاسيما فيما يتعلق بقيمها الأساسية التي تتمثل في الثقافة والتعليم والابتكار.

Search form