الإمارات تشرك الشباب المواطن بمنتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018

الإثنين 15 أكتوبر 2018
أحمد جلفار وعبد الله لوتاه خلال توقيع الاتفاقية
دبي - مينا هيرالد:

وقعت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية المجتمع في دبي بهدف إشراك الشباب في أهم المشاريع والمبادرات الوطنية والتي تعود بالنفع عليه من خلال إتاحة الفرصة أمامهم لاستثمار أوقات فراغهم وتوظيف قدراتهم وطاقاتهم ومهاراتهم الشخصية والعلمية والعملية بما يسهم في تعزيز انتمائهم لوطنهم وتفعيل مشاركتهم في بناء مجتمعهم.

وتنص مذكرة التفاهم على توثيق التعاون الإيجابي لدعم منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018، والذي سيعقد برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله تحت شعار "بيانات أفضل لأجيال أفضل" في الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر 2018، وذلك بمشاركة قادة وصناع القرار ومسؤولين، وأكثر من 1500 مختصاً في مجال البيانات من مختلف دول العالم.

وجرى التوقيع على مذكرة التفاهم عقب اجتماع عقده الطرفان في المقر الرئيسي للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، حيث وقعها كل من سعادة عبد الله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ورئيس اللجنة المنظمة لمنتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي 2018، وسعادة أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي بحضور مدراء تنفيذيين، ومسؤولين كبار من كلا الطرفين.

وقال سعادة عبد الله ناصر لوتاه: "تمكين الشباب وتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم وإتاحة الفرص أمامهم للمشاركة بخدمة مجتمعاتهم هي إحدى أهم أهداف التنمية المستدامة 2030، ومشاركة الشباب في إدارة وتنظيم هذا الحدث العالمي الأهم في مجال البيانات يعكس حرصنا على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة بتوفير البيئة الملائمة والفرص المناسبة لتمكين هذه الفئة، التي تشكل الغالبية العظمى من المجتمع، من إطلاق طاقتهم الإبداعية الكامنة، وتسخير أفكارهم المبتكرة ليكونوا المحرك الرئيسي في تحقيق مستهدفات التنمية المستدامة".

وأضاف سعادته: "نحن سعداء بهذه الشراكة التي تسهم في تعزيز علاقتنا وأواصر التعاون مع هيئة تنمية المجتمع في دبي لترسيخ ثقافة التطوع بين الشباب، والمساهمة في تمكينهم من المشاركة الفاعلة بخدمة مجتمعهم، ودفع مسيرة التقدم والازدهار والنهوض بمكانة دولتهم، والتعبير عن ولائهم وانتمائهم عبر تنمية ثقافة العطاء والبذل في نفوسهم.

ومن جانبه، قال سعادة أحمد عبد الكريم جلفار: "يسعدنا التعاون مع الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء والمساهمة بتوفير متطوعين من الشباب للمشاركة في إدارة وتنظيم فعالية عالمية بحجم منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018، الأمر الذي يضع الشباب في الصف الأول كممثلين للدولة وعنوان لاستدامة تنافسيتها.

وفي الوقت الذي نسعى فيه إلى توسيع الوعي بأهمية استثمار الجهود التطوعية للشباب، يشكل العمل مع جهات مرموقة مثل الهيئة الاتحادية للتنافسية حافزاً للمزيد من المؤسسات والجهات في الدولة للإعلان عن الفرص التطوعية لديها من خلال المنصة التطوعية لهيئة تنمية المجتمع، واستقطاب المتطوعين للمشاركة في هذه الفرص، الأمر الذي يعود بالفائدة على مختلف الأطراف ويضمن تدريب الشباب وتأهيلهم بالشكل الأمثل لقيادة المرحلة المقبلة والتمتع بالخبرة العملية المنوعة والمناسبة لتحقيق التميز الذي تسعى دولتنا للحفظ عليه".

وتتضمن المذكرة قيام هيئة تنمية المجتمع في دبي باعتبارها الجهة المعنية بتنظيم العمل التطوعي في إمارة دبي باستقطاب المتطوعين للمساهمة في تنظيم متميز لهذا التجمع العالمي الأهم الذي يبحث أثر البيانات ودورها في تحقيق أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030، وبالشكل الذي يتناسب مع المكانة الرائدة والمتميزة لدولة الإمارات ودورها في تحفيز التعاون الدولي لتحقيق الأهداف الإنمائية على المستويات العالمية.

وبحسب مذكرة التفاهم هذه ستكون مدة العمل التطوعي أسبوعاً واحداً، وذلك خلال الفترة من 21 ولغاية 25 أكتوبر، حيث سيحصل بعدها المشاركون في هذه الفرص التطوعية على شهادات شكر وتقدير لجهودهم المبذولة في إنجاح تنظيم فعاليات الدورة الثانية من هذا المنتدى العالمي الذي يعتبر فرصة مثالية لتبادل الآراء والخبرات التي تسهم في نشر ثقافة أهداف التنمية المستدامة 2030، وتكثيف التعاون مع مختلف الفئات.

ويتيح منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018 فرصة مثالية لبناء شبكة علاقات واسعة مع مجموعة كبيرة من المنظمات والهيئات والشركات والمؤسسات غير الحكومية، والأكاديمية العالمية الرائدة. كما يعتبر منصة لتبادل الأفكار والآراء والخبرات التي من شأنها المساهمة في نشر ثقافة أهداف التنمية المستدامة 2030، كما يسهم في تكثيف التعاون مع مختلف الفئات، خصوصاً وأنه سيقام بمشاركة متحدثين عالميين ومحليين ورواد في مجال البيانات ومستخدمي البيانات وعدد كبير من القيادات من القطاع الحكومي وقطاع الأعمال.

ويعدُّ منتدى الأمم المتحدة للبيانات 2018 أهم تجمّع دولي متخصص في البيانات والإحصاء على مستوى العالم، حيث يساهم من خلال جلساته النقاشية المتخصصة في إرساء بيئة علمية حاضنة من شأنها المساهمة في تعزيز دور البيانات والإحصاءات في تحقيق الخطط والاستراتيجيات التنموية ومستهدفات التنمية المستدامة 2030.

أخبار مرتبطة