منحة "رودس" تختار أحد الطلاب المتميّزين ليكون أول باحث سعودي يلتحق بالمنحة

الأحد 25 نوفمبر 2018
مجد عبدالغني
الرياض - مينا هيرالد:

أعلنت مؤسسة "رودس تراست" - بالشراكة مع محمد العقيل، ومساندة وتشجيع من وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية – عن اختيار أحد الطلاب المتميزين من المملكة العربية السعودية ليكون أول باحث يلتحق بالمنحة. وتنضم مجد عبدالغني إلى نخبة من مئات الباحثين في رودس الذين سيسافرون إلى أكسفورد في أكتوبر 2019.

وتُقدّم منح رودس الدراسية لطلاب الدراسات العليا الذين يتم انتقاؤهم من المبدعين حول العالم في جميع المجالات العلمية ممن يبدون شغفاً بالابتكار ويتحلون بالشجاعة اللازمة للعمل على تغيير الطرق السائدة للأشياء. ويتم تمويل دراسة الباحثين لمدة عامين أو ثلاثة (بحسب المسار الأكاديمي الذي يختارونه) في جامعة أكسفورد. وقد قام محمد العقيل أحد مؤسسي مكتبة جرير بتقديم التمويل لمنحة "رودس" السنوية في المملكة.

تهدف منحة رودس إلى بناء قادة المستقبل وهي منح قائمة على الإنجاز ومتاحة للطلاب ممن حققوا تفوقاً فكرياً وأكاديمياً ويمتلكون سمات القيادة والقدرة على الإنجاز في أنشطة خارج المنهاج الدراسي. وقد تضمنت عملية الاختيار الصارمة ثلاث جولات من المراجعة قبل الوصول إلى المقابلات الشخصية النهائية لثمانية مرشحين تم اختيارهم من قبل لجنة دولية.

ومجد عبدالغني هي باحثة متخصصة في الجينات الوراثية وتعمل حالياً في تشيونج لاب في جامعة ميتشيغان. وقد حظي برنامجها الإذاعي "مذكرات مجد: عامان في حياة فتاة سعودية" والذي أذيع عبر أثير الإذاعة الأمريكية "إن بي آر" على إشادة واسعة ونال جائزتين إذاعيتين مرموقتين. كانت حلقات البودكاست تعبر عن تطلعات مجد في محو الصور النمطية المقترنة بالمسلمين بشكل عام والمرأة السعودية على وجه الخصوص، إلى جانب إلهام الفتيات عبر العالم لدراسة التخصصات العلمية. علاوة على ذلك، تحمل مجد الحزام الأزرق في الكاراتيه كما فازت بإحدى مسابقات قفز الحواجز. وخلال دراستها الماجستير في جامعة ولاية آيوا في توتيجا لاب، عرضت مشروعها البحثي والذي تركّز حول وجود جينات يمكنها أن تلعب دوراً في اضطرابات الحمل. وتؤمن مجد بأن كونها مسلمة وسعودية لا يعيقها وإنما يعتبر حافزاً لتخطي الحواجز ذات الصلة بدراسة العلوم وتبديد الصور النمطية السائدة.

وفي إطار تعليقها على هذا الإعلان، قالت الدكتورة إليزابيث كيس، الرئيس التنفيذي لمؤسسة "رودس تراست": "نتطلع إلى إيجاد جيل جديد من القادة المبدعين والشغوفين في جميع أرجاء المعمورة، ونحن سعداء بأننا تمكنا هذا العام من إطلاق منحة "رودس" في المملكة العربية السعودية. يمثّل التنوع الثقافي أحد القيم الأساسية التي نؤمن بها والتي تعود بالفائدة على نخبة الباحثين الذين نقوم باختيارهم والذين يستسقون المعارف من بعضهم البعض بطرق مختلفة".

وأضافت: "لقد قمنا بزيادة عدد الباحثين الملتحقين بالمنحة من جميع أنحاء العالم في الأعوام الأخيرة وقد ساهموا جميعهم بشكلٍ كبير في دعم مؤسسة رودس. نحن على ثقةٍ بأنّ الباحثين في المملكة العربية السعودية سيساهمون بنفس القدر من خلال مشاركة مهاراتهم وخبراتهم وطاقاتهم الإبداعية مع أقرانهم في أكسفورد ونتطلع إلى الترحيب بالأستاذة مجد عبدالغني في رودس هاوس".

تجدر الإشارة إلى أن منحة "رودس" الدراسية والتي أطلقت في العام 1902 تتكفل بجميع الرسوم الجامعية والدراسية للطالب لمدة عامين، بجانب منح راتب سنوي ونفقات السفر والتي يتم سدادها إلى جامعة أكسفورد قبل بدء البرنامج إلى جانب توفير تذكرة عودة بعد انتهاء الدورة الدراسية.

ومن المقرر أن تبدأ الجولة التالية من قبول الطلبات للالتحاق بالمنحة المخصصة للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع محمد العقيل في يونيو 2019.

إقرأ أيضا

Search form