فريق مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية يقوم بجولة في المنظمات الدولية والدول العربية

الإثنين 07 يناير 2019
دبي - مينا هيرالد:

عقد وفد من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية سلسلة من اللقاءات العربية والدولية شملت وزارات التربية والتعليم في كل من جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، إضافة إلى مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" في باريس.

والتقى وفد المبادرات بمعالي وزير التربية والتعليم الفني المصري الدكتور طارق شوقي، ووزير التربية والتعليم المكلف بالمملكة الأردنية الهاشمية معالي الدكتور بسام التلهوني، إضافة إلى عددٍ من المسؤولين وصناع القرار في مجال التربية والتعليم، وذلك للتباحث في سبل التعاون المشتركة، وتبادل الخبرات، وتعزيز العمل المشترك للارتقاء بالتحصيل المعرفي في الوطن العربي مع التركيز على منصة مدرسة، التي تضم 5000 درسا تعليميا بالفيديو في مواد العلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء، ومشروع تحدي القراءة العربي الذي يشهد منافسة سنوية لملايين الطلبة العرب لقراءة عشرات الكتب باللغة العربية خلال العام الدراسي الواحد، وغيرها من المبادرات المعرفية.

وخلال اللقاء، أشاد وزير التربية والتعليم الفني المصري بزيارة وفد مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وقال: "جاء هذا اللقاء لبحث وتعزيز مجالات التعاون والتنسيق المشترك في المجالات التعليمية والمحتوى الرقمي العربي مع مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، حيث تأتي هذه الجهود استكمالاً لجهود التعاون البناء والعلاقة المتميزة بين مصر والإمارات من أجل استكمال ما باشره البلدان من تعاون في المجال المعرفي، والاشتراك في تقديم محتوى ومناهج مدرسية راقية لطلاب الوطن العربي"، ونوه معالي الدكتور طارق شوقي بأهمية تعزيز التعاون بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية و"بنك المعرفة"، أحد مبادرات جمهورية مصر  العربية في تحديث عملية التعليم، والتي تُعد إحدى أكبر مراكز المعرفة الإلكترونية في العالم، وذلك لإثراء المحتوى التعليمي والمعرفي العربي والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الطلاب العرب.

من جانبه أكد معالي الدكتور بسام التلهوني، وزير التربية والتعليم المكلف بالمملكة الأردنية الهاشمية أن التعاون بين المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة يعكس العلاقات التاريخية المتميزة بينهما والتعاون في مجالات التربية والتعليم وسواها وقال: "تحرص الوزارة على تبادل الخبرات بين الجانبين في مجال التعليم والتعلم الرقمي، بما يسهم في إثراء المحتوى التعليمي على الإنترنت خدمة للطلبة العرب عموماً، مُشيداً بالمشاريع  المعرفية لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية المختلفة وبما تحظى به من مشاركة كبيرة من قبل المعنيين بهذا القطاع".

كما شملت سلسلة اللقاءات التعاونية التي قام بها وفد مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" بالعاصمة الفرنسية باريس، وذلك لاستعراض البرامج والمبادرات التي يقوم بها الطرفان في مجالات نشر العلم المعرفة، حيث تم التطرق إلى واقع التعليم في الوطن العربي وسبل تطويره والاستفادة من كافة الجهود والمواهب والطاقات المتوفرة. كما جرى خلال اللقاء استعراض أبرز المبادرات المنضوية تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية كتحدي القراءة العربي، وصناع الأمل، وتحدي الترجمة ومشروع مدرسة للتعليم الإلكتروني وغيرها.

وتعقيباً على الزيارات، قالت منى الكندي، مدير العلاقات الاستراتيجية في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، على أهمية رفع مستوى التعاون مع الوزارات والمؤسسات التعليمية إضافة إلى منظمة "اليونسكو"، والمنظمات الدولية المعنية بالاستثمار في المعرفة والعلوم حول العالم، وقالت: "تسعى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لمشاركة خبراتها وتجاربها، والوصول لأكبر عدد من المستفيدين عبر توسيع نطاق مبادراتها المعنية بنشر المعرفة، والاستثمار في تنمية العقول، وتمكين مجتمعاتٍ واعية تبني مستقبلها بالاعتماد على أحدث المعارف، وهي أهدافٌ تتقاطع مع العديد من المنظمات العالمية والمؤسسات الحكومية النشطة في هذه المجالات".

وأضافت: "يؤكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، دائماً على أهمية استخدام كافة الوسائل والأدوات المتاحة لنشر العلم والمعرفة بين شعوب المنطقة والعالم وتسخير الإمكانات للارتقاء بالمجتمعات البشرية، لإيمان سموه بأهمية تحقيق الارتقاء الشامل بين مختلف المجتمعات في العالم، وهو ما سيقود إلى مستقبل تتنافس فيه الشعوب لتقديم الأفضل".

وتحدثت الكندي عن إمكانية عقد برامج مشتركة مع منظمة "اليونسكو" والمؤسسات التعليمية في الوطن العربي، وقال: "نأمل من خلال هذه الزيارات إلى فتح آفاق تعاون جديدة وإطلاق عدد من المبادرات والبرامج المعرفية المشتركة في الوطن العربي والعالم".

من جانبهم، أشاد فريق اليونسكو بجهود مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وأثرها الكبير في المجتمعات المستهدفة، مشددين على أهمية تفعيل التعاون بين المنظمة الدولية والمبادرات التي تنضوي تحت محور نشر التعليم والمعرفة تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لضمان مضاعفة التأثير وتوسيع دائرة نشر المعرفة بما يسهم في تنمية المجتمعات، مع التركيز على الفئات الأقل حظاً بما يخدم الأهداف والغايات المشتركة.

إقرأ أيضا