صندوق أبوظبي للتنمية يمول 129 مشروعاً تنموياً لدعم القطاع التعليمي في الدول النامية بقيمة 2.5 مليار درهم

السبت 26 يناير 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

مول صندوق أبوظبي للتنمية 129 مشروعاً تنموياً في القطاع التعليمي وبقيمة إجمالية بلغت 2.5 مليار درهم، استفادت منها 14 دولة نامية، وجاءت تلك التمويلات للمساهمة بشكل فعّال في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة.

وذكر الصندوق في تقرير له بمناسبة اليوم العالمي للتعليم الذي يصاف في 24 من يناير، من كل عام أن القطاع التعليمي يعتبر من القطاعات ذات الأولوية في تحقيق الأهداف الإنمائية للدول النامية، حيث أنه يرتبط بالعديد من القطاعات التنموية الأخرى ارتباطاً وثيقاً، خاصة وأن التعليم له الدور الأكبر في تطوير القدرات البشرية للأفراد في الدول النامية وتمكينهم من تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلدانهم.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية "يشكل تمويل المشاريع التنموية في القطاع التعليمي أولوية فيما يتعلق بالأهداف التنموية التي يسعى الصندوق إلى تحقيقها، لا سيما وأن العديد من الدول النامية تشهد حاجة ماسة لتمويل المشاريع التعليمية والمشاريع المساندة لها لضمان توفير مناخ تعليمي ملائم في تلك المجتمعات".

وأضاف أن الصندوق بادر منذ سبعينيات القرن الماضي بالاهتمام في تمويل المشاريع التعليمية من خلال بناء المدارس والجامعات والكليات التعليمية ومراكز التدريب التقني، حيث استطاعت تلك المشاريع أن تساهم في تأهيل قدرات ملايين الأفراد في الدول النامية وتمكينهم من تلقي العلم والمعرفة والتدريب بسهولة ويسر، مشيراً إلى أن دعم المشاريع التعليمية يخلق مجتمعات آمنة ومزدهرة وقادرة على تحقيق التنمية والتقدم الاقتصادي.

وأشار سعادته إلى أن اليوم العالمي للتعليم يساهم في تسليط الضوء على أهمية التعليم ودوره الأساسي الذي يرتكز على تحسين حياة الناس وتحقيق التنمية المستدامة، إضافة إلى أن توفير التعليم المناسب يساهم في تمكين المجتمعات بالأدوات اللازمة لتطوير حلول مبتكرة للتغلب على التحديات التي يواجهونها، واكتساب المعارف والمهارات اللازمة للمشاركة في تنمية المجتمع.

وقام صندوق أبوظبي للتنمية خلال السنوات العشرة الماضية بتمويل إنشاء أكثر من 42 مدرسة في مختلف الدول النامية لزيادة نسبة التعليم بين الذكور والإناث والقضاء على الأمية في مجتمعات تلك الدول، كما قام الصندوق بتمويل 35 جامعة وكلية مزودة بكافة الأدوات التعليمية الحديثة، بالإضافة إلى تمويل حوالي 42 معهداً متخصصاً في برامج التدريب والتأهيل.

ويعكس اهتمام صندوق أبوظبي للتنمية بدعم القطاع التعليمي حرصه على دعم الجهود العالمية الرامية لتحقيق الأهداف الإنمائية المستدامة، لاسيما في مجال تقديم التعليم الجيد والذي يعتبر الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، والذي ينص على ضمان التعليم الشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم، حيث يمثل التعليم الركيزة الأساسية لتنمية الإنسان والمجتمعات وبالتالي تحقيق التنمية المستدامة.

وفيما يلي أبرز تلك المشاريع التي مولها الصندوق في القطاع التعليمي خلال السنوات العشرة الماضية:

 برنامج تطوير الجامعات الحكومية ـ الأردن

يشتمل البرنامج البالغ قيمته 466 مليون درهم على المشاريع ذات الأولية للجامعات الرسمية فى الأردن وعددها تسع جامعات، وتتضمن هذه المشاريع: انشاء مباني الكليات فى الجامعات، وإنشاء مجمعات للقاعات التدريسية وإنشاء محطات توليد طاقة كهربائية وشمسية، ومحطات تحلية مياه الشرب وتجهيز قاعات ومختبرات، إضافة لتوفير الأجهزة والمعدات الفنية والتكنولوجية الحديثة لدعم البيئة الأكاديمية في الجامعات، بما يساهم في بناء القدرات وتحسين النوعية والجودة للمخرجات الجامعية.

بناء مدارس جديدة -الأردن

يهدف المشروع لإنشاء 30 مدرسة جديدة في الأردن وملحقاتها من المختبرات العلمية والفنية ومراكز التدريب المهني والمرافق الرياضية والثقافية، وتعمل مشاريع المدارس على زيادة القدرة الاستيعابية للأعداد المتنامية من الطلاب، وتساهم في توفير بيئة آمنة للتعلم وفق أفضل الممارسات والمعايير الدولية.

القطب الجامعي التكنولوجي-المغرب

 يعتبر مشروع القطب الجامعي التكنولوجي والذي يتم إنجازه بالمدينة الجديدة تامسنا في ضواحي الرباط في المغرب أحد المشاريع الاستراتيجية التي تهدف إلى تسهيل وصول التعليم العالي لأبناء المناطق الجديدة والرفع من مستواها الثقافي والعلمي وإنعاش المدينة اقتصادياً واجتماعياً. ويشمل المشروع تزويد المبنى بأحدث الوسائل التعليمية من خلال إنشاء قاعات للبحث والتطوير والابتكار، ومبنى رياضي واجتماعي للطلبة، ومدرجات بالإضافة لمبنى الإدارة. ساهم الصندوق بتمويل المشروع بــ 40 مليون درهم.

معاهد للتدريب المهني -المغرب

يتضمن المشروع البالغ قيمته 168 مليون درهم بناء وتطوير 21 معهداً في عدة مدن مغربية، منها 13 معهداً متعدد التخصصات وأربع معاهد للتدريب في الإمدادات اللوجستية والنقل في كل من مدينة تاوريرت والدار البيضاء وطنجة وأغادير، ومعهد متخصص في مهن معدات الطائرات والإمدادات اللوجستية في المطارات، ومعهدان لمهن ترحيل الخدمات اللوجستية بمدينتي فاس ووجدة، ومعهد متخصص في الصناعات الغذائية بمدينتي مكناس وفكيك.

دعم البرامج التعليمية لأطفال فلسطين

أدار صندوق أبوظبي للتنمية بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي منحة بقيمة 42 مليون درهم المقدمة لمنظمة الأونروا بغرض دعم خطتها التنموية الهادفة لضمان توفير التعليم لأطفال اللاجئين الفلسطينيين، وتساهم المنحة في حصول ما يقارب على 15 ألف طفل لاجئ في 14 مدرسة في قطاع غزة على التعليم الأساسي ومساعدتهم على اكتساب المعرفة والمهارات المناسبة من خلال توفير المواد التعليمية والبيئة المناسبة التي تساعدهم على استكمال تعليمهم.

الكليات التعليمية -باكستان

يهدف المشروع الممول بقيمة 46 مليون درهم إلى إنشاء ثلاث كليات تدريبية في المناطق النائية وهي كلية وارساك والتي تقع في منطقة خيبر بختونخوا، كلية وانـا تقع في منطقة جنوب وزيرستان، كلية سبينكاي تقع في منطقة جنوب وزيرستان، وتهدف هذه الكليات إلى تدريب الطلاب على أعمال الحراسة والخدمات العامة، مما يساعد تأهيل وتوفير كادر متخصص يعمل على توفير الأمن والسلامة في المناطق الباكستانية.

تشييد ثلاث كليات جامعية -زامبيا

مول الصندوق ثلاث كليات جامعية في زامبيا بقيمة 37 مليون درهم. ويتوزع المشروع على ثلاثة مواقع في زامبيا وهي كلية "سوشيكي" الجامعية للرياضيات والعلوم وتقع في المحافظة الغربية من البلاد وكلية "سولويزي" الجامعية للتكنولوجيا وتقع في المحافظة الشمالية الغربية من البلاد وكلية "بيتايوكي" الجامعية للفنون التطبيقية وتقع في المحافظة الشرقية. ويهدف هذا المشروع إلى زيادة فرص التعليم العالي في جمهورية زامبيا التي تسعى إلى أن تصبح إحدى الدول متوسطة الدخل بحلول عام 2030 ضمن خطة "نظرة زامبيا إلى آفاق 2030" من خلال زيادة عدد المعلمين ولنهوض بمستوى التعليم وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلاد.

أخبار مرتبطة