"روّاد" تكرّم أكثر من 56 شخصاً من منتسبي برامجها للدبلوم والماجستير

السبت 04 مايو 2019
الشارقة - مينا هيرالد:

كرّمت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "روّاد" عدداً من منتسبي برامج الدبلوم والماجستير التي توفرها المؤسسة لأعضائها بهدف إثراء معارفهم، وتعزيز قدراتهم المهنية كرواد أعمال، وتمكينهم من إنشاء وإدارة وتطوير مشاريعهم الحالية والمستقبلية بالشكل الأمثل.

وتقدم "روّاد" الدعم الفنّي لبرامج التدريب لضمان حصول المنتسبين من روّاد الأعمال على المعرفة الكاملة والنجاح المطلوب والتميّز في المشاريع، وذلك من خلال إجراء دراسة لتحديد القطاعات الواعدة للاستثمار وتصميم برامج تلبي احتياجات أصحاب المشاريع، علاوة على تصميم برامج خاصة لإشراك المؤسسات المعنية بريادة الأعمال ببرامج الماجستير بهدف تهيئة جيل جديد وخبراء بريادة الأعمال.

وأقيم حفل التكريم بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة بحضور سعادة سلطان بن هدّه السويدي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "روّاد"، وسعادة عيسى هلال الحزامي، أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وسعادة اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، وسعادة حمد المحمود، مدير مؤسسة "روّاد" وممثلي الجهات المساهمة في دعم برامج "روّاد" التي تهدف إلى دعم مشاريع أعضاء المؤسسة بالعلم والمعارف الحديثة.

وشكر سعادة سلطان بن هدّه السويدي خلال كلمته المنتسبين في برامج الدبلوم والماجستير على الجهود التي بذلوها في سبيل تطوير مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة وتعزيزها بالعلوم الحديثة، مؤكداً أن رؤية "روّاد" في نشر فكر وثقافة ريادة الأعمال والابتكار لدى جيل الشباب تنطلق من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في ضرورة تطوير الإنسان والارتقاء بكفاءاته، خصوصاً في ظل تنامي أهمية قطاع المشاريع الصغيرة في المساهمة برفد الاقتصاد الوطني.

وأضاف: "إن التدريب والتأهيل المبني على أساس علمي هو النشاط المكّمل والفاعل في عملية تطوير أنشطة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والحفاظ عليها. وها أنتم اليوم، تحصدون ثمار تعبكم وجهدكم، وتحولّون مشاريعكم من أفكار واعدة على الورق إلى مشاريع استثمارية وأعمال قائمة على أرض الواقع، من شأنها تقديم خدمات متعددة لصالح المجتمع وبما يعزز التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة".

بدوره، قال سعادة حمد المحمود إن تواجد أبناء وبنات الوطن على منصة التكريم يحمل عدة رسائل ذات دلالة، من أهمها أن الأوطان لا تبنى إلا بالإنسان المخلص في خدمة وطنه، وأن الإنجاز الحقيقي والنجاح الملهِم لا يتحققان إلا بأصحاب الفكر الريادي العملي، بالإضافة إلى أن توجيهات حكومة الشارقة الرشيدة أصبحت علامة فارقة في تدريب وتأهيل الشباب المواطنين لإطلاق طاقاتهم وصقل قدراتهم في مجال ريادة الأعمال، مشيراً إلى أن نجاح المشاريع الوطنية لأعضاء "روّاد" هو ترجمة صادقة لتلك التوجيهات والتوجهات.

وأشار إلى أن نجاح "روّاد" في تنفيذ خطة برامجنا التدريبية والدبلومات وما حظي به من اهتمام وإشادة في أوساط رواد الأعمال المواطنين فيما يخص مجال الاقتصاد وريادة الاعمال والابداع والابتكار، هو بداية لتفعيل خطة لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وهي خطة طموحة تركز على إعداد عناصر وكوادر ذات قدرات وخبرات عالية في مجال ريادة الأعمال وتنمية مهارات المعنيين بصياغة وتنفيذ خطط برامج التنمية الشاملة في إمارة الشارقة.

وأضاف: "بلغ إجمالي المشاركين ببرامج الدبلوم والماجستير 65 مواطناً ومواطنة توزعوا على 36 شاباً و29 شابة، وقد تميزوا بالالتزام والمواظبة في الحضور والمشاركة الفاعلة مع زملائهم والمدربين والمحاضرين، وقد تنوعت مجالات عملهم وأنشطتهم، وهو الثراء والتنوع الذي ننشده من خلال هذه البرامج".

وفي ختام كلمته، أثنى المحمود على جهود المكرميّن والشركاء، مؤكداً أن إتمام برامج التدريب والدبلومات بنجاح وما ناله من اهتمام واسع في أوساط رواد الأعمال المواطنين فيما يخص مجال الاقتصاد وريادة الاعمال والابداع والابتكار هو بداية لتفعيل خطة المؤسسة لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي ترّكز في الأساس على إعداد عناصر وكوادر ريادية في مجال ريادة الأعمال. كما أن برامج التدريب والدبلومات تهدف لتنمية مهارات رواد الأعمال في مجالات ريادة الأعمال، وتنمية مهارات المسؤولين عن صياغة وتنفيذ خطط برامج التنمية الشاملة في إمارة الشارقة. ‎

 

إقرأ أيضا

Search form