جامعة أبوظبي توثق 1,000 ورقة بحثية علمية في مؤشر "سكوبس"

السبت 09 مارس 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

أضافت جامعة أبوظبي مؤخراً إنجازاً آخر إلى سجل نجاحاتها في مجال البحث العلمي من خلال توثيق 1,000 ورقة بحثية علمية في مؤشر "سكوبس"، قاعدة البيانات المعروفة عالمياً والمتخصصة في الأبحاث العلمية المرموقة.

وبهذا الإنجاز، تُعد جامعة أبوظبي المؤسسة الأكاديمية الخاصة الوحيدة في المنطقة التي تقدم هذا الكم من الأوراق البحثية، ما يضعها على رأس قائمة مؤسسات التعليم العالي الخاصة على مستوى الإمارة في تطوير الأبحاث العلمية.

وتعليقاً على ذلك، قال البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: "يعكس هذا الإنجاز التزام أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة أبوظبي بالتميز البحثي، حيث سيسهم ذلك في تعزيز مكانتها على المستويين المحلي والعالمي. إنه لمن دواعي فخرنا واعتزازنا أن نشهد نمو وازدهار محفظتنا البحثية عاماً بعد عام، وهي تزخر بالمزيد من الأبحاث والمنشورات الهامة، ما يمثل خير دليل على الجهود الحثيثة التي تحرص جامعة أبوظبي على بذلها في سبيل تحقيق التفوق العلمي والمهني لطلبتها وأعضاء هيئتها التدريسية."

وكانت جامعة أبوظبي قد سجلت 237 منشوراً بحثياً في قاعدة بيانات سكوبس عام 2018، ما يمثل ضعف عدد المنشورات التي سجلتها عام 2015.

وجاءت تطلعات جامعة أبوظبي إلى تخطي حاجز 1,000 ورقة بحثية في مؤشر سكوبس حرصاً منها على تعزيز ودعم الأبحاث في مختلف التخصصات؛ حيث قامت مختلف الكليات في جامعة أبوظبي بتقديم إسهامات بحثية لتحقيق هذا الإنجاز، وجاءت نصف المنشورات البحثية من كليتي الهندسة وإدارة الأعمال.

وتعتبر الإنتاجية البحثية من بين المؤشرات العديدة التي تحدد التصنيف العام للمؤسسة الأكاديمية. كما حصلت جامعة أبوظبي على تصنيف"كوكاريللي سيموند" المرموق، والذي وضعها ضمن أفضل 30 جامعة عربية خلال العام 2019.

من جهته، قال الدكتور أشرف خليل، رئيس قسم البحث العلمي في جامعة أبوظبي: "تحرص جامعة أبوظبي على إرساء مكانتها متربعة على رأس الهرم البحثي، وذلك لما للبحوث من أهمية في تعزيز التجربة العملية والنظرية لكل من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية، إلى جانب إثراء التجربة التعليمية التي تُعد عنصراً أساسياً في مسيرة النجاح والتفوق. ومن خلال تزويدهم بالموارد اللازمة للاستكشاف والتعلم خارج القاعات الدراسية؛ تهدف جامعة أبوظبي لأن تكون مساهماً محورياً في المسيرة التنموية التي تشهدها دولة الإمارات نحو اقتصاد قائم على المعرفة، من خلال تعزيز دور البحث العلمي على وجه الخصوص باعتباره جزءاً هاماً من استراتيجية الابتكار الوطنية لدولة الإمارات."

وتدعم جامعة أبوظبي الإنتاجية البحثية ومهاراتها المحورية من خلال تنظيم واستضافة مسابقة بحوث طلبة الجامعات التي تستقطب العقول الشابة من مختلف أنحاء الخليج العربي، والتي يتم من خلالها استعراض مشروعاتهم البحثية في أجواء تسودها التنافسية ويطغى عليها الإبداع.

إقرأ أيضا

Search form