تخريج 94 إماراتياً من المنتسبين لبرنامج الذكاء الاصطناعي

الأحد 21 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

احتفت حكومة دولة الإمارات بتخريج 94 منتسباً للدفعة الأولى من البرنامج التدريبي للذكاء الاصطناعي الذي ينظمه البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي بالشراكة مع جامعة أكسفورد البريطانية، بهدف تأهيل الكوادر الإماراتية المتخصصة وتعزيز إمكاناتهم ورفد قدراتهم في مختلف المجالات بما يدعم تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي.

شارك في حفل التخريج معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، وسعادة سليمان المزروعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، والبروفيسور جوناثان ميكي مدير كلية "كيلوك" في جامعة أكسفورد، ومروان النقبي رئيس قسم العلاقات الاقتصادية في سفارة الدولة في لندن، والدكتور عبدالله الكعبي الملحق الثقافي، ومحمد الكويتي رئيس العلاقات القنصلية.

وأكد معالي عمر سلطان العلماء أن تأهيل الكوادر الوطنية وتعزيز إمكاناتهم في مجالات الذكاء الاصطناعي من خلال البرامج والدورات التدريبية المتخصصة يشكل داعماً أساسيا لبناء قدراتهم وتمكينهم من مواكبة التوجهات العالمية في مجالات الذكاء الاصطناعي، ويكسبهم المهارات والخبرات اللازمة للاستفادة منها والبناء عليها في إطار أخلاقي علمي يدعم أهداف التنمية المستدامة وجهود الدولة في تطوير قطاعات جديدة لصناعة المستقبل.

وأشار إلى أن تخريج الدفعة الأولى من البرنامج التدريبي للذكاء الاصطناعي يجسد توجهات حكومة دولة الإمارات للتعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات العالمية لدعم الابتكار في تطبيقات التكنولوجيا الحديثة، وينسجم مع أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

أدوات وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي

وضمت الدفعة الأولى من البرنامج 94 منتسباً من موظفي حكومة الإمارات، وقد تم تصميم البرنامج بهدف تمكين الكوادر الوطنية وإعدادها للمستقبل من خلال تزويدها بالمهارات والأدوات اللازمة لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي والاستفادة منها في ابتكار خدمات حكومية مستقبلية تساهم في تحقيق أهداف رؤية 2021 ومئوية الإمارات 2071.

وتعرف المشاركون في البرنامج التدريبي على أهم أدوات وأخلاقيات التكنولوجيا الحديثة، وعلى النماذج العملية لتبني الذكاء الاصطناعي في مختلف الخدمات والمردود الاقتصادي المتوقع، وعملوا على مشروع تخرج يركز على تبني الذكاء الاصطناعي في القطاعات الاستراتيجية، ومواجهة تحديات الحفاظ على سلامة البيانات وأمن المعلومات.

وسيتم فتح أبواب التسجيل للدفعة الثانية من البرنامج التدريبي للذكاء الاصطناعي خلال الفترة المقبلة إلى جانب طرح دورات تخصصية في مجالات الذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية لتحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031 واستراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021.

إقرأ أيضا