التعلم الذاتي والانتقال من عصر الثورة الصناعية الرابعة إلى عصر الابتكار

الإثنين 11 فبراير 2019
دبي - مينا هيرالد:

ازدهار أنظمة التعليم وتعزيز سبل التعلم مدى الحياة، والحلول المبتكرة المقترحة لتنمية قطاع التعليم، وأنماط تعليم الكبار، كلها محاور تناولتها جلسة حوارية ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات أدارها توم فليتشر الأستاذ الزائر في جامعة نيويورك السفير السابق للمملكة المتحدة، ومستشار السياسة الخارجية لثلاثة رؤساء حكومات بريطانية.

وتطرق خلال حديثه إلى شمولية التعلم مدى الحياة بجميع المستويات وكافة أجزاء النظام التعليمي، بما في ذلك تعليم الكبار والتدريب المستمر والتطور العلمي في مقر العمل، وفي الأندية والجمعيات التعليمية وضمن الأنشطة الترفيهية.

وشملت النقاط الرئيسية التي تم إبرازها أثناء الجلسة آفاق التعليم وخطوات الانتقال من عصر الثورة الصناعية الرابعة إلى عصر الابتكار، والتركيز على تعليم الطلبة لتحمل قدر من المسؤولية والاهتمام والرغبة في اكتساب المعارف والعلوم.  

وأشار توم فليتشر إلى وجود العديد من النظم التعليمية المختلفة التي يمكن أن تسبب إرباكاً في منظومة التعلم مع الحاجة الماسة لإجراء الحوار والشراكات بين الأطراف المعنية في مجال التعليم، كما أوضح أهمية تشجيع التعليم المتكامل، وتنسيق جهود الجهات المعنية لدعم التعليم، إضافة إلى بذل المزيد من الجهود لتعليم مهارات القرن الحادي والعشرين ومهارات التعلم مدى الحياة كالقدرة على التكيف والكفاءة بالمعايير العالمية.

واستعرض الحضور وجهات نظرهم وناقشوا المواضيع المطروحة حول مستقبل التعلم، وأكد 90% منهم على أن الجيل القادم سيحظى بتجربة تعليم تمكنه معرفيا وتبني خبراته بشكل مستمر وتحسن قدراته على التأقلم مع التحديات وإيجاد الحلول المناسبة لها بسرعة وفاعلية.

إقرأ أيضا